التجليات الفكرية في نتاجي جبران خليل جبران وأمين الريحاني

التجليات الفكرية في نتاجي خليل جبران وأمين الريحاني

 

الإتجاه القومي.

أولًا: الإتجاه القومي في نتاجي جبران خليل جبران.

ثلاثة مؤثرات عملت على بلورة الفكر السياسي القومي عند جبران: واقع الوطن الأم، وواقع الغربة في الوطن الجديد وجملة التوجهات التي رادها النهضويون المسيحيون في سوريا خاصة وخطوا بها أولى الكلمات عن القومية في تاريخ العرب الحديث. ([1])

كانت سوريا إبان الفترة تئنُّ تحت وطأة الاستعمار العثماني وربيبه الطوراني أولاً، تكابد تمزقاً داخلياً بسبب الاقتتال الطائفي والمذهبي ثانياً، والأمران ـ الاستعمار والاقتتال ـ وجهان لعملة واحدة، فالأول يغذي الثاني، والثاني يخدم الأول بتمزيقه الأمة، وأتصور أن واقع سوريا هذا يمثل دافعاً قوياً أو عاملاً مؤثراً كي ينهض الدعاة إلى رأب الصدع، ولمِّ الشمل، وتماسك الشخصية ومحاربة المستعمر الباغي، فكانت القومية سلاحاً للذود عن الوطن في وجه التحديين.‏ ([2])

وفي نيويورك خاصة يوم سافر إليها جبران بعد باريس وبوسطن صدم الرجل بما لم يكن يتصوره يصدر عن بعض أبناء وطنه المهاجرين، سمع دعوات صارخة ومشبوهة تحض الجالية على عدم الاهتمام بالوطن، والتفكير فيه والإحساس بما يعانيه من مشكلات وأزمات وقضايا، وحث واضح على قطع الصلة به، والانصراف نحو الواقع الجديد، والغرق حتى العمق فيه، فوقف الرجل إزاء هذه الدعوات يناهضها ويسفهها، ويدعو عكسها إلى ربط مصير المغتربين بمصير الوطن الأم، فكانت أواصر القومية ومشاعرها الينبوع الذي منح منه أفانين آرائه وحججه الدامغة ([3])

 

يبقى تراث النهضويين المسيحيين والإنجيليين خاصة، وأثره في هذا التوجه. فمن المعروف أن الدعوة إلى القومية بدأت أول ما بدأت مع هؤلاء في لبنان وفي سورية، لقد كانوا جميعاً يحسون بالضيم والقهر والعدوان، وفتشوا لهم عن مثابة يحمون بها أنفسهم وإخوانهم العرب المسلمين من ظلم البغي والعدوان واستلاب الاقتتال الطائفي أيضاً، فعثروا على ذلك في الرابطة القومية التي نقلوا بعض أطروحاتها عن الغرب، وطفقوا يصوغونها بما يتلاءم مع واقعهم العربي، فأنشؤوا لهم مدرسة أو شبه مدرسة امتدت من الشدياق فآل اليازجي فآل البستاني حتى أمين الريحاني يدعون قاطبة إلى قومية علمانية تتجاوز الاختلافات المذهبية، وتصهر الجميع في وشيجة واحدة، تثبت علاقتهم بالأرض، وتدفعهم إلى طلب الاستقلال، وتأسيس الكينونة المتميزة، وبلغ نشاطهم قمته في مؤتمر باريس عام1913، الذي دعي إليه جبران ليمثل طائفة القوميين في المهاجر([4]).‏

 

كتب جبران عن الفكر القومي باللغة العربية يوم كان يكتب بها، وحين تحول إلى الكتابة عن فكره بالإنكليزية بدءاً من عام 1923، لم يعد يتحدث عن هذا الفكر من قريب أو بعيد، وإذا كان ذلك يعني في جملة ما يعني أن العربية هي الوعاء الذي صب فيه جبران فكره القومي فإنه يعني أيضاً أن الكتابة بغير العربية جعلته يعالج موضوعات إنسانية أعم وأشمل ويتوجه إلى جمهور لا تهمه قضايا القومية المرتبطة بالزمان والمكان([5]).

كان فكره السياسي معادي للعثمانيين  الأمر الذي دفعهم إلى حظر بعض كتاباته ومنع  نشرها، وكان من أول الداعين لوطن سوري على كامل أرض سوريا الطبيعية، وكان كتاب جبران والقضية القومية من أوائل وأهم الكتب القومية السورية. فقد دعا إلى الخروج على المستبدين والملوك والحكام وقال: “والعبودية الجرباء وهي التي تتوج أبناء الملوك ملوكا، والعبودية السوداء وهي تتسم بالعار أبناء المجرمين الأبر ياء، والعبودية للعبودية نفسها هي قوة  الاستمرار ([6])

ففي مقالة “الأضراس المسوسة” يصف جبران الظلم والنفاق والاستبداد التي كان أهل الشام فيها في ظل الحكم العثماني، وهنا يحرض جبران السور يين واللبنانيين على الثورة ضد الطغيان والاضطهاد والظلم لأجل تحسين وضعهم الاقتصادي والاجتماعي حاضرا ومستقبلا. و يسخر بالشام و يقول إنه أضراس مسوسة وسخة سوداء ومنتنة، كما أنه أشار إلى قطاع ثلاثة حيث يتدهور الوضع من حالة سيئة إلى حالة أسوأ، وهي المدارس والجامعات والمحاكم وديار الأغنياء. كما أنه ندد بموقف رجال السياسة وصورهم كأطباء يملأون ثقوب أسنان الأمة المسوسة بالرصاص المذهب بدلا من أن يستأصلوها، سعني يمسك السياسيون الشعب في الخضوع والألم ([7]).

كتب جبران خليل جبران كتاب العواصف في السنة ۱۹۲۰م، فيه النثر منه سبع قصص قصيرة، وبعض المقالات المتنوعة. أما المقالات فتتراوح بين الثورة الصاخبة العنيفة على الضعف، كما في “يا بني أمّي”.

“يا بني أمي” موضوع من موضوعات في كتاب العواصف لديه ثلاث صفحات فيه يقصص عن غيظ جبران خليل جبران على قومه الذى يحوّل الإغفال والجهل. ولكن جبران خليل جبران أجبرهم مرارا على التغيير والتطوّر ليكون القوم قوما جميلا و نهضة، وفيه أيضا يجد مواقف القومية ([8]).

ففي مقالة – يا بني أمي-  عبر جبران عن وطنيته في هذه المقالة، ولكنها يشوبها بلوم وتوبيخ. كان جبران يحب وطنه وشعبه حبا شديدا ولم يقدر التحمل على إذلالهم وإهانتهم وقال في هذا الصدد: “كنت أبكي على ذلكم وانكساركم وكانت دموعي تجري صافية كالبلور، ولكنها لم تغسل أدرانكم الكثيفة بل أزالت الغشاء عن عيني و بللت صدوركم المتحجرة بل أذابت الجزع في قلبي… أنا أكرهكم يا بني أمي لأنكم تكرهون المجد والعظمة، أنا أحتقركم لأنكم تحتقرون نفوسكم. أنا عدوكم لأنكم أعداء الآلهة ولكنكم لا تشعرون”. فالكاتب في هذا النص يبدو أنه يبغض و يكره قومه نتيجة يأسه منهم لكنه في الواقع كان يضمر لهم في قرارة نفسه أعمق الحب ([9]).

قال جبران خليل جبران:

“ماذا تريدون مني يا بني أمي؟

أتريدون أن أبني لكم من المواعيد الفارغة قصورا مزخرفة بالكلام، وىياكل مسقوفة بالأحلام أم تريدون أن أهدم ما بناه الكاذبون، والجبناء، وأنقض ما رفعو المرائون، والخبثاء؟” ([10])

في هذا البيت أعطى جبران خليل جبران خيارين على قومو، هما بناء الدولة يعنى مكافحة الأمراء الظلماء، الذين يبيعون الدواعيد الفارغة. أماّ الدولة فتكون منكسرة والقوم يكون معوز. أو تريدون أن تسمعون كلامهم. الكلام من الكاذبنٌ. في ىذا الكلام يريد جبران خليل جبران أن يفتح عيون القوم لينظروا الواقعيّة([11]).

قال جبران خليل جبران: “نفوسكم تتلوى جوعاً، وخبز الدعرفة أوفر من حجارة الأودية، ولكنكم لا تأكلون، وقلوبكم تختلج عطشاً، ومناىل الحياة تجري كالسواقي حول منازلكم، فلماذا لا تشربون”([12])

وبتعبيره عن الحزن على موقف الشعب يقول جبران خليل جبران: “كنت أبكي على ذلكم وانكساركم وكانت دموعي تجري صافية كالبلور، ولكنها لم تغسل أدرانكم الكثيفة، بل أزالت الغشاء عن عيني ولا بللت صدوركم المتحجرة، بل أذابت الجزع في قلبي، واليوم صرت أضحك من أوجاعكم، والضحك رعود قاصفة تجيء قبل العاصفة، ولا تأتي بعده”([13])

يبكي جبران على جهل وانكسار أمته يمثل دموعه كالبلور، بمعني شيء مهم بل لا ينفع عند خروجه من عين لأنه لا يستطيع أن يلطف الجاني، الدموع فقط يستطيع أن يطمئن قلب جبران خليل جبران، وعند أن يضحك خليل جبران على شقاء وانكسار الأمة، والضحك كاختطاف الرعد وهو رهيب جدا([14]).

فقال جبران خليل جبران أيضًا:

“ماذا تطلبون مني يابني أمي، بل ماذا تطلبون من الحياة، والحياة لم تعد تحسبكم من أبنائها؟
أرواحكم تنتفض في مقابض الكهان والمشعوذين، وأجسادكم ترتجف بين أنياب الطغاة والسفاحين، وبلادكم ترتعش تحت أقدام الأعداء والفاتحين فماذا ترجون من وقوفكم أمام وجه الشمس ؟ ”
رأى أن الأمراء يظلمون ولا يعدلون على رعيتهم، ويخدم القوم ويُعبدها، الأمراء يختطفون حقوق القوم أرواحهم في أيدي الأمراء وأجسادهم يعمل للأمراء، أما القوم، لن يكافح الأمراء الظلماء ولن يحتج الإستنتاج من الأمراء وهم ظلوا في رجاء شيء من الأمراء([15]).

ثانيًا: الإتجاه القومي في نتاجي أمين الريحاني.

ركز الريحاني في مؤلفاته بالعربية على الاصلاح والتحديث ونشر الوعي الوطني في سورية ولبنان، باعتبارهما بلداً واحداً وباعتبار سكانهما شعباً واحداً. يقول في كتابه “القوميات”: “أنا سوري أولاً، ولبناني ثانياً، ومارونياً بعد ذلك. أنا سوري أنشد الوحدة السورية، القومية الجغرافية السياسية. أنا سوري، مسقط رأسي لبنان، واحترم مصدر لغتي العرب، وأستوكل في ديني الله وحده”. ويعود الى التاريخ المشترك للقطرين العربيين فيقول: “أنا سوري لبناني أفتخر ببطولة المردة، كما أني أفتخر بصدر الاسلام وبمجد بني أمية. أنا سوري لاينسى نهضة العرب على الأتراك، ومن شارك بها واستبسل في سبيلها من السوريين واللبنانيين، ولن ينسى شهداء الوطن وماقاساه اللبنانيون من الأهوال”([16]).

 

وفي ظل الانتداب الفرنسي على سورية ولبنان دعا السوريين الى المطالبة بحكومة دستورية لامركزية تشمل القطرين. فهو يقول: “أنا سوري يود أن يرى في سورية حكومة دستورية لامركزية عمودها الوحدة القومية الجغرافية، وأساسها العدل والمساواة بالحقوق والواجبات”. ويؤكد في دعوته فصل الدين عن السياسة والتمسك بالعلمانية، إذ يقول: “أنا سوري لبناني أعتقد بفصل الدين عن السياسة، لأني مدرك أن حجر العثرة في سبيل الوحدة القومية إنما هو التحزب الديني. أنا سوري لبناني أنظر الى الماضي مودعاً، وأتطلع الى المستقبل مسلّماً مستبشراً”. ([17]).

 

ووجه نداءً الى السوريين لطلب الوحدة مع لبنان: “فيا إخواني الدمشقيين، قولوا لفرنسا، إذا كنتم مخلصين فيما تطلبون وتقدمون: إننا نود أن نكون وهذا الشعب اللبناني أمة واحدة لهم مالنا وعليهم ماعلينا، بل لهم أكثر مما لنا إكراماً لتقاليدهم وعملاً بما توجبه طبيعة بلادهم”. وهاجم الدعوة الى انفصال لبنان عن سورية بقوله: “لذلك نقول إن الفكرة اللبنانية، بل الفكرة القومية الطائفية، هي فكرة عتيقة عقيمة. هي، لو عمل بها اليوم، ضربة قاضية علينا. فقد كانت سبب تقهقرنا وبلائنا في الماضي، وستكون، إذا سادتنا، سبب بلائنا في المستقبل”. ([18])

 

وسعى إلى شرح حب الوطن في خطبة له سنة 1909، بعد الانقلاب على السلطان عبد الحميد الثاني: “نعم إن ولعي بلغتي وبوطني لقوي شديد، ولو سألتموني الأسباب التي توجب هذا الولع لقلت لكم: أحب لغتي ووطني لأنني أحب نفسي. وقد يحملني هذا الولع على الغلو أحياناً”. وبيّن النتائج الايجابية للوعي الوطني ومحبة الوطن بقوله: “حين تنمو في الأمة عاطفة الوطنية يقوم الوطنيون بما تطلبه حياتنا الجديدة وأمتنا الحرة من المشاريع الخطيرة. حين تنتشر فيها ديانة حب الوطن-الديانة الجامعة المقدسة-يضعف نفوذ الأجانب وتسقط الامتيازات الأجنبية كما سقطت حكومتنا الاسبتدادية بطريقة هادئة سليمة”. ([19])

 

وفي هذه السنة، سنة الاطاحة بحكم السلطان عبد الحميد الثاني الاستبدادي، برز وعيه القومي العربي. وهو في هذا لايختلف عن أقرانه من المفكرين في عصر النهضة العربية الذين يعتبرون الوطن العربي محصوراً في آسيا العربية. يقول الريحاني في هذا الصدد: “وإنكم، إذا نظرتم إلى خارطة العالم ترون أن من البلاد ثلاثا آخذة منه مركز القلب. وهذه البلاد هي سورية ومابين النهرين وجزيرة العرب. وهذه البلاد قلب العالم. في هذا القلب ظهر الأنبياء وفيها نشأت الأديان. ومن هذا القلب أشرقت على أوروبا في الأجيال الوسطى شمس العلم والفلسفة والأدب، فأنارت ظلمات الأوروبيين وخرجت بهم من مهامه الجهل والتوحش الى واحات الرقي والعمران”([20]).

 

وكغيره من رواد النهضة العربية أيد ثورة العرب على الاتراك بقيادة الحسين بن علي، أمير مكة، سنة 1916، وأشاد بها سنة 1917: “فنهض العرب نهضة الأشاوس، بل نهضة أجدادهم أنصار النبي لينقذوا الاسلام من مطامع الأتراك وجورهم، ويلبسوه ثانية حلة العز والمجد. وفي هذه القوة التي أظهرها العرب حق يعلو ولا يعلى عليه”.

 

ولما اندلعت الحرب العالمية الأولى ودخلتها الدولة العثمانية الى جانب ألمانيا والامبراطورية النمساوية-الهنغارية سنة 1914 ضد الحلفاء (فرنسا وبريطانيا وروسيا القيصرية) تحمس بعض اللبنانيين للتعاون مع فرنسا ودعوا السوريين واللبنانيين الى الانخراط في صفوف جيش الشرق La Légion d’Orient الذي أنشأته فرنسا بدعوى تحرير سورية ولبنان من الحكم التركي. كان الريحاني، في بداية الأمر، قد أيد هذه الدعوة التي تبناها عدد من المفكرين اللبنانيين المتعاونين مع فرنسا أمثال شكري غانم وندره مطران وجورج سمنة ، ولكنه مالبث أن حذر من التحالف مع فرنسا وبيّن أخطاره بقوله: “الحقيقة التي ينبغي أن تكون فوق كل مصلحة وكل سياسة هي أن فرنسا تبتغي من بلادنا شيئاً لقاء ماستبذله في سبيلنا. وبعد ذلك كيف نصون بلادنا ونحافظ على استقلالنا إذا حاولت الأكثرية في سورية أن تنتزعه منا؟ كيف نصون حدودنا البرية والبحرية، أبجنود فرنسا وأسطولها؟ هل يعقل أن تبذل فرنسا دم أبنائها في سبيل استقلالنا لمجرد كوننا من سليلة الصليبيين، كما يزعم الزاعمون؟ هل نحن على هذا المقدار من السذاجة؟ لنجرد أنفسنا من الأوهام، لنقلع ساعة عن التضليل والتدجيل. لنفكر في معنى الاستقلال تحت رعاية فرنسا أو غيرها من الدول. فاذا كانت فرنسا أو غيرها من الدول ترغب في بسط حمايتها على شعب من الشعوب فلا نفعل إلا إذا كان في بلاد هذا الشعب أسواق تجارية ومجالات لمشاريع صناعية تقوم بنفقات هذه الحماية”. ([21])

 

ولما وقعت سورية ولبنان تحت الانتداب الفرنسي، أدرك الريحاني وغيره من حسني النية خطورة الاستعمار الغربي وأذاه. كتب مقالة بعنوان “كتلة شرقية” سنة 1935 جاء فيها: “وهناك حقيقة أخرى استرعي لها نظر السياسيين في هذا الشرق الأدنى، الترك منهم والفرس والعرب. وهي أن الدول الأوروبية لاتنظر لحكومات الشرق والشرقيين كما تنظر لنفسها ولشعوبها. فهي تحمل ميزانين للعدل، وقياسين للمؤهلات الوطنية والاجتماعية. إن لشعوب هذا الشرق الأدنى عدواً واحداً هو الاستعمار الأوروبي”.

 

وكان له تصوره الخاص بشأن لبنان ومستقبله. ففي سنة 1936 مع مجيء حكومة الجبهة الشعبية Front Populaire التي ضمت الاشتراكيين والشيوعيين في فرنسا، أمل لبنان وسورية في الحصول على استقلالهما السياسي، وأبرمت معاهدة بين فرنسا وكل منهما في ذلك العام نصت على استقلالهما. قدم الريحاني أثناء التفاوض لابرام هاتين المعاهدتين تصوره هذا: :ينبغي أن يكون لبنان في مستقبله، مثل سائر الأقطار العربية حراً مستقلاً في سياسته الداخلية وشؤونه الاقتصادية والادارية ومتحداً وسورية في سياسته القومي ومنضما الى الحلف العربي، أو بالحري، متعاهداً متحالفاً كقطر عربي مستقل والأقطار العربية الأخرى المستقلة”.

وهاجم الطائفية التي تبنتها فرنسا، وعدت نفسها حامية للأقليات الدينية والاثنية في سورية ولبنان. وجاء في مقال بعنوان “الطائفية” سنة 1936: “الحكومة المؤسسة على الطائفية حكومة ظالمة مظلومة. كفاءتها ضائعة، وعدلها مقيد بقيود أرباب الأديان… المصالح الطائفية لاتلتئم والمصلحة الوطنية العامة، الطائفية هي لفظة أخرى لحب الذات. الطائفية هي نوع من الخيانة الوطنية. في ضعف الطوائف قوة الوطن. في التفكك الطائفي تحقيق الآمال القومية… الطائفي ربع رجل، والطائفي الوطني نصف رجل والطائفي الوطني المحبذ للاطائفية ثلاثة أرباع الرجل، والوطني اللاطائفي قولاً وعملاً هو الرجل كل الرجل”([22]).

 

كانت أوضاع سورية ولبنان وأحداثهما تشده كثيراً. ولكنه منذ سنة 1922، أي بعد أن أصبحت جميع البلاد العربية الاسيوية تحت الهيمنة الأوروبية أو النفوذ الأوروبي، أدرك الحاجة إلى وحدة العرب لمقاومة هذه الهيمنة والتحرر منها. وركز على الوعي القومي العربي، وها هو يقول في خطبة ألقاها في بغداد في حفلة أقيمت لتكريمه: “إني، أيها السادة، عربي القلب والروح، كما إني عربي اللسان. كنت كذلك قبل الحرب وأثناء الحرب وبعد الحرب، وسأظل كذلك كل حين”([23]).

 

وأصبح داعية للاتحاد العربي منذ سنة 1927 وحتى وفاته. قال في خطبة بين يدي عبد العزيز آل سعود، سلطان نجد وملك الحجاز، ألقاها في جدة سنة 1927: “لم يتغير المبدأ الذي من أجله سحت في البلاد العربية، فانني لاأزال أنشد الوحدة. ولا أزال أقول واعتقد أنها محققة، إن شاء الله، بمساعي عبد العزيز الملك السلطان الجامع شمل العرب في هذا الزمان. الجامع شمل العرب! إنها لكلمة كبيرة ولكنها الحقيقة”.

 

ونادى بالقومية العربية وحاول شرح معناها في خطبة ألقاها في جامعة هارفرد Harvard University سنة 1928 بعنوان “الشرك الجميل”، إذ قال: “إن العربية لغة بلادنا، وإن الثقافة العربية الحامل أعلامها اليوم السوري واللبناني على السواء، لهي ثقافة الأقطار العربية جمعاء.

 

أما القومية فان فيها قولين: ففريق يقول إن السوريين، وخصوصاً اللبنانيين، متحدرون من الفينيقيين. وفريق يقول إنهم من صميم العرب. وفي القولين شيء من المبالغة التي لايبررها التاريخ… إذن العرب أجدادنا والفينيقيون أجدادنا. وبعد هذا وذاك، أيها السادة، الأمم بفضائلها لا بأصولها. وفي إرثنا القومي الروحي والعقلي والاجتماعي حسنات الأرومتين الساميتين: الفنيقية والعربية. وفينا كذلك آفاتهما… والركن الأخير في الوطنية، بل الركن الأول، هو المصلحة، المصلحة المشتركة المرتكزة على العدل والانصاف، على المساواة في الحقوق والواجبات بين أبناء الوطن الواحد”([24])..

 

وأكد في خطبة ألقاها في دمشق سنة 1928 حيوية الأمة العربية وقدرتها على مجابهة المحن، وماتتحلى به من مزايا: “ومن أكبر العجائب أن هذه الأمة التي عاشت أكثر من ألفي سنة في ديرة الموت، كانت دائماً تنتصر على الموت، وكانت فوق ذلك، من الأمم الفاتحة، من الأمم الممدنة، من الأمم التي حملت مصابيح العلم والشعر والنبوة، حقباً من الزمن، إلى أربعة أقطار العالم([25]).

 

وهذه الأمة العربية التي تعيش على الدوام في شظف العيش، وفي ظل الجدب والمجاعة… حفظت مع ذلك أكثر صفاتها الطيبة، فكانت في أطمارها وشظفها عزيزة كريمة. أعجب لأمة تجلس في أطمارها، وتأكل التمر، وتشرب الماء العكر، وهي تتحدث في الشمم والاباء، وفي الصدق والوفاء، وفي الكرم والشجاعة، وفي الحرية التي هي عندها الكنز الأكبر. هذه الصفات العربية الخالدة هي التي ساعدتني في تحمل المشاق، بل هي التي أنستني المشقات، في تلك الرحلة المباركة التي ربطت قلبي بقلب العرب… فصرت للعرب الأخ المحب”.

 

وقد عبر عن حبه للأقطار العربية في رسائله إلى أصدقائه في كل قطر. فها هو يكتب من الفريكة، مسقط رأسه، في 14/6/1923 إلى الشيخ محمد رضا الشبيبي في العراق: “إني أحب بلادكم، ياصديقي، أحب كل قطر من الأقطار العربية حباً جزيلاً، ولو عشت مائتي عام لبذلتها كلها ساعياً في سبيل هذه الأمة، أمتنا، علّنا نخرج بها الى مروج العلم والحرية، ولو بعد مائة عام، وعلينا أن نسعى مهما قصرت الحياة أو طالت”([26]).

 

ورأى أن الحل الوحيد لما تعانيه الأقطار العربية في آسيا من هيمنة استعمارية هو الاتحاد بينها. قال في خطبة ألقاها في نيويورك سنة 1931: “إذا مانظرنا إلى لبنان نراه نهب أطماع خارجية وشرور داخلية، ونراه، فوق ذلك، يتلاشى بين مخالب التقسيم. فقد جنى عليه الفرنسيس بالتقسيم السياسي كما جنى عليه الرؤساء بالتقسيم الطائفي. وإذا نظرنا إلى سورية أو إلى فلسطين أو إلى العراق نرى أن الأحوال هنا شبيهة، على الاجمال، بأحوال لبنان. وإذا عممنا فنظرنا الى البلاد العربية جمعاء، نرى أفات لبنان الداخلية والخارجية مجسمة في إماراتها الصغيرة، تلك الامارات التي تعبث بها السياسة البريطانية، يقسمها الانكليز، ويرشون أمراءها بالذهب والأوسمة ليقبلوا بالتقسيم” ([27]).

 

نظر المثقفون العرب الى العراق، بعد نيله الاستقلال سنة 1932 نظرة ملؤها الاعجاب والأمل في توحيد العرب. وكان الريحاني من هؤلاء المثقفين. واعتبر التربية والتعليم أساس تقدم العرب واتحادهم. قال في خطبة ألقاها في بغداد في افتتاح المعرض الزراعي الصناعي سنة 1932: “إن هذا العلم لركن الوطنيات كلها، بل هو عمود البيت ونوره وأثاثه. فكما أننا ندعو لجمع شمل العرب وتوحيد كلمتهم، أي لتكوين قومية جديدة من التكتلات المتعددة المشتتة، فاننا كذلك، ومن أجل ذلك، ندعو لتعليم عصري علماني عمومي تسطع أنواره في المدارس الوطنية المجردة من كل صبغة دينية… في الوطن الشامل أقول، العراقي اليوم، العراقي السوري غداً، العراقي السوري الفلسطيني تدريجاً، العراقي السوري الفلسطيني الحجازي النجدي اليماني بعد ذلك.

 

هذا هو الهدف الأوحد الأعلى. لا أنكر أنه هدف عال بعيد، دون عقبات. ولكني متيقن أن الأمة التي سادت الشطر الأكبر من العالم في الماضي فخفقت أعلام مجدها في القارات الثلاث، من السند الى الاندلس، ومن باب المندب إلى بلاد الروم، لاتعجز، في هذا الزمان، زمان النور الأعم، أن توحد السيادات القومي في أرضها. إن الأمة التي كانت في مقدمة الأمم علماً وثقافة، عهد الرشيد والمأمون، لاتعود، وقد استيقظت من النوم، ولا تقف، وقد مشت إلى الأمام، في منتصف الطريق، ولاترضى، وقد مدَت يدها الى العلى، بأن يكون قسم منها متقدماً وقسم متأخراً، قسم حراً، وقسم مقيداً.

على العراق أن يهيء نفسه للقيام بهذا الواجب القومي، عليه أن يجمع قواه ويوحدها ويوطد أركانها”.

ولما توفي فيصل الأول، ملك العراق سنة 1933، رثاه الريحاني بمقال بعنوان “مات الملك، عاش الملك” جاء فيه: “نكب العراقيون بوفاة فيصل، بل نكب العرب. وليس في البلاد العربية كلها، من عدن إلى حلب، ومن غزة إلى خانقين، عربي واحد لايشعر بالنكبة ويتألم حزناً وغماً”. ونلاحظ مرة أخرى أن الريحاني يستثني أفريقيا العربية من الوطن العربي.

 

ولم يتردد الريحاني في الدعوة الى العروبة في عقردار الطائفة المارونية التي كان بعض أبنائها يرون في العروبة وجهاً آخر للهيمنة الاسلامية. قال في خطاب ألقاه في الفريكة سنة 1934: “حيَا الله العرب، ونحن اللبنانيين منهم، حيَا الله العرب الممدنين للشعوب في الماضي، ونحن اللبنانيين ممن مشوا في الطليعة حاملين مصابيح الثقافة العربية والعلم والتهذيب. حيَا الله العرب الفاتحين، الحاملين النور إلى أوروبا يوم كانت أوروبا تعمه في ظلمات الجهل والهمجية”. وشدد على صفات العرب في فتوحاتهم وهي: “الايمان بالله، والاقدام، وعزة النفس، وإقامة العدل”.

 

ولم يكتف بالدعوة الى الوحدة العربية، وإنما اعبترها حتمية التحقيق. كتب في رسالة جوابية على رسالة وجهها اليه فريق من الشباب العرب سنة 1934: “إن الوحدة العربية ممكنة، بل هي محققة، إن لم يكن اليوم فغداً، بعد سنة أو بعد خمسين سنة. نعم، هي محققة لأنها مظهر من مظاهر التجدد والرقي ودرجة من درجات التطور القومي في كل مكان. الاتحاد الممكن في البدء هو الجزئي اللامركزي، لأن الحكومات الحاضرة العربية، المستقلة وشبه المستقلة، لاتتنازل، ولايمكنها أن تتنازل عن حقوق السيادة الاقليمية كلها. لايتم ويعم الاتحاد إلا تدريجياً. وقد تسبق الأقطار الجنوبية الأقطار الشمالية، لأن السيادة الأجنبية فيها هي أخف مما هي في الشمالية”.

 

رأى الريحاني وجود عقبات خارجية وأخرى داخلية تعترض سبيل الوحدة العربية. وأهم العقبات الخارجية “الدول الأجنبية الباسطة اليوم سيادتها أو نفوذها أي شيء منهما في الشمال وفي الجنوب، ومن الحكام الحريصين على سيادتهم القومية الاقليمية والخاضعين في سياستهم للنفوذ الأجنبي” وقدَر أنه من الصعب أن تذلل العقبات الخارجية بالتفاهم مع الدول المسيطرة (أي إنكلترا وفرنسا) لأن الحق في نظرها، أو بالحري في سياستها، ما يزال للقوة. وسياسة التعاون بين الضعيف والقوي لاتفيد الضعيف كثيراً. ومن الصعب أن تذلل العقبات الداخلية إذا كنا لانبدأ بالتضامن المعنوي الخلقي فنتدرج إلى التضامن الاقتصادي والسياسي. فيكون لنا من القوة، إذ ذاك، مايمكننا من مقاومة النفوذ الأجنبي الذي يحول دون الأمنية القومية الكبرى”.

 

وأكد أن التضامن العربي لايتم إلا إذا توافر الشعور القومي والتربية القومية: “التضامن لايقوم بغير الشعور القومي العام والتربية القومية الواسعة النطاق البعيدة المرمى، فتصبح الوطنية الاقليمية ذات قلب عربي نابض وصوت عربي صادق وروح عربية شاملة. الشعور القومي العام ينبغي أن ينمو وينتشر في العامة قبل الخاصة، وفي المحكومين قبل الحاكمين، فيضطر هؤلاء، إذ ذاك، إلى أن يماشوا الشعب أو يساقو بتياره وبعوامله الشعبية الغلابة. والتعليم الوطني العربي حياة الشعور القومي العام والتربية القومية العربية قوامه. علينا إذن بتعميم التعليم والتربية وتوحيد نزعاتهما بقدر الامكان. وخير وسائل النجاح في كل زمان هي النزاهة والاخلاص والثبات والتضحية”.

 

ومرة أخرى أكد على حتمية الوحدة بين البلاد العربية في رسالة جواباً على رسالة تلقاها من صديق في فلسطين سنة 1936، جاء فيها مايلي: “أجل ستعود بلادنا إلى وحدتها الطبيعية التاريخية. هذا اليقين، هذا الايمان هو عندي في منزلة حقائق الوجود الأولى. ستعود البلاد الى وحدتها الطبيعية التاريخية القومية، فننضم كلنا، اللبناني والسوري والفلسطيني والعراقي والنجدي والحجازي واليمني، تحت اللواء العربي الواحد، كما ينضم الانكليزي والاسكتلندي والاسترالي والكندي تحت اللواء البريطاني. وسيعتز اللبناني بسوريته وبعروبته كما يعتز السوري بلبنانيته العربية، وكما يعتز العراقي والفلسطيني والنجدي بأوطانهم الصغيرة وبوطنهم العربي الكبير. كيف لا، والبلاد كلها، من حلب الى عدن ومن العريش إلى خانقين كلها عربية. وإن الحلف العربي السعودي العراقي هو طليعة الحلف العربي الأكبر والوحدة العربية الكبرى، فبشر بذلك وأنشره”([28]).

 

كتب مقدمة لكتاب “المؤتمر القومي العربي” الذي صدر عن سكرتيريه المؤتمر المذكور في سنة انعقاده 1937 : “القومية العربية واحدة يتساوى فيها المسيحي والمسلم والدرزي والعلوي، ولاتقبل في مظهرها الحديث التجزئة إلى أكثريات وأقليات”. وهاجم الاستعمار في البلاد العربية بقوله: “الأمة العربية في نهضتها اليوم، وفي وحدتها غداً، ترفض أن يكون لدولة أجنبية سيطرة ما، مباشرة أو تذرعاً، على إحدى بلدانها الساحلية، في الشمال على البحر المتوسط، أو في الجنوب على البحر العربي، أو في الشرق على خليج العجم. ترفض أن يكون للأجانب شيء من السيادة أو النفوذ السياسي على شواطئ البحر الأحمر. الساحل الجنوبي الشرقي للبحر المتوسط من إسكندرونة إلى حدود مصر، ساحل عربي، وسيظل عربياً، بالرغم عمَا أدخل على عروبته في اسكندرونه، وبالرغم عمَا يشين عروبته في لبنان، وبالرغم عمَا يهدد عروبته في فلسطين. فالأمة العربية في نهضتها اليوم تحتج على كل وضع من الأوضاع المجحفة بحقوقها، وفي وحدتها غداً ستسعى لازالته”.

 

وبشر بالعروبة حيثما حل، قال في خطاب ألقاه في الولايات المتحدة سنة 1937 حول فلسطين: “إني، وإن كنت لبنانياً، لمن العرب. وإني، وإن كنت أمريكي الجنسية، لمن العرب. إني لعربي الدم والقومية، عربي الحس والنزعة، عربي القلب والروح، كما أني عربي اللسان، وليس في البلاد العربية كلها، من حلب إلى عدن ومن القدس إلى بغداد، ماهو أقدس عندي من الفكرة الوطنية العالية التي تجمعني وإخواني العرب في مضمار واحد هو مضمار الجهاد القومي، أينما كان الجهاد ألزم. فاليوم في فلسطين، وغداً في لبنان، وبعد غد في سورية أو في العراق أو في شبه الجزيرة. إن البلاد كلها بلادي لها عليّ، في الأقل حق الشعور العربي. فاللبناني أخي والفلسطيني، والسوري والعراقي والنجدي والحجازي كلهم إخواني. وإني، في مثل هذا الموقف، أتمثل دائماً ببيت من الشعر لصديقي الشاعر الشيخ فؤاد الخطيب ([29]):

ولكل ربع من ربوعك حرمة                 وهوى تغلغل في صميم فؤادي.

 

وفي تناوله لقضية فلسطين ولثورتها سنة 1936 التي استمرت حتى سنة 1939 ضد الانتداب البريطاني والهجرة اليهودية، أكد على الرابطة القومية بين العرب التي تدفعهم إلى التضامن مع شعب فلسطين. قال في خطاب ألقاه سنة 1937 بمناسبة الثورة الفلسطينية:

“إن الروح القومية، أيها السيدات والسادة، لأشرف الفضائل الاجتماعية. فاذا حافظنا على هذه الروح القومية-السورية اللبنانية الفلسطينية- ورفعناها الى مافوق الطوائف والأحزاب، والى مافوق التعصبات و النعرات الطائفية والاقليمية، نصير أمة حرة متضامنة مستقلة، و يصير لنا وطن حي موحد قوي ناهض مثل اوطان الناس. ومن أعز وطنه أعز نفسه”.

 

وكان يرى أن الأمة العربية مازالت مقسمة في طور التكوين والتوحيد، وتحتاج الى الروح القومية التي تؤكد وجود هذه الأمة قبل الاسلام وقبل المسيحية لتعزيز رابطة الوحدة بين أبنائها. كتب مقالاً للاذاعة الفلسطينية في القدس سنة 1938 لم يذع جاء فيه: “فالأمة المقسمة التي هي في دور التكوين والتوحيد، مثل أمتنا، تحتاج، في الدرجة الأولى، الروح القومية تتغذى بها فيشتد ساعدها ويشتد إيمانها. وهذه الروح القومية المنبثقة من الحقيقة التاريخية الكبرى هي الركن الأول من أركان النهضة العربية. فقد كان العرب قبل الاسلام وقبل المسيحية. وستبقى العرب بعد الاسلام والمسيحية. ليدرك ذلك المسيحيون وليدركه المسلمون. العروبة قبل كل شيء وفوق كل شيء”([30]).

 

وكعادته هاجم الطائفية والمذهبية وعدَها من عوامل تخلف الأمة وتشرذمها، كتب في المقال نفسه: “إن كل طائفة عندنا وطن قائم بنفسه. فالسنة والشيعة في العراق والمارونية وأخواتها في لبنان، والوهابية في نجد والزيدية في اليمن، إنها كلها من هذا القبيل واحدة. كلها تقدم مصالحها على المصلحة الوطنية الكبرى. والوطن الأكبر في عقيدتها القديمة شيء مائع ضائع في أدغال نعراتها ونزعاتها. لذلك يستحيل اليوم عندنا اجتماع العاطفتين الطائفية والوطنية، كما تجتمعان في انكلترا مثلاً أو في أمريكا. فكلما اشتدت العاطفة الطائفية أو المذهبية مثلاً ضعفت العاطفة الوطنية والعكس بالعكس”.

 

ولتجاوز الطائفية والمذهبية لابد من التمسك بالعروبة: “العروبة تجمعنا. العروبة توحدنا. العروبة تظهر القوى الكامنة فينا و تستنهضنا. إنها توطد الايمان، تشحذ الهمم، تذكي الشجاعة، تعيد الكرامة، تبعث الشمم، توحي المجيد من الأعمال والآمال. وفي مجموع هذه المزايا القوة الوطنية العظمى، القوة التي يحترمها الأوروبيون ولاتقهر ولا تذل”.

 

وعاد الريحاني الى تناول تجزئة البلاد العربية وانفصال بعضها عن بعضها الآخر. ويعترف بالفروق بين الأقطار العربية في مستوى التقدم الثقافي، ولكنه لايعتبره عائقاً للتحالف بين هذه الأقطار. قال في خطاب ألقاه في حفل أقامته “جمعية الشبيبة العربية الأمريكية” في نيويورك سنة 1939:

“يقول أنصار التجزئة والانفصال إن للبنان تاريخه الخاص وتقاليده الخاصة، وليس مايربطه بالعرب في شبه الجزيرة غير اللغة. وقد فاتهم أن للسوريين الحق بشيء من هذا القول، هم مع ذلك ثابتون في عروبتهم. السوريون يعلمون أن ثقافتهم أرقى من ثقافة أهل الحجاز واليمن مثلاً. وهم يعلمون أن الحكم الذي يصلح في نجد لايصلح في بلادهم-يعلمون ذلك حق العلم. ولكنهم فوق ذلك يعلمون بالتجربات المؤلمة، خلال عشرين سنة مضت، أن أصح التعاليم وأسمى الثقافات، وأرقى الأحكام الديمقراطية تمسي كلها في أيدي الأجانب المسيطرين أدوات هائلة للظلم والاستعمار”([31]).

 

لم يكتف الريحاني بالدعوة الى الوحدة العربية، وإنما حلل العقبات والمعوقات التي تعترض سبل تحقيقها. ففي كتابة “ملوك العرب: رحلة في البلاد العربية “الجزء الأول (الحجاز-اليمن-عسير-لحج والنواحي المحمية) ومن هذه العقبات: العصبية القبلية، والتعصب المذهبي والنزعة الطائفية. كتب حول “الوحدة العربية: المعوقات”:

“إن روح القبائل لاتزال سائدة في البلاد العربية ومتغلبة في أكثر أقطارها على الروح القومية” وأشار الى العداء بين القبائل القحطانية (اليمنية) والقبائل العدنانية. والخلاف بين قبائل ربيعة في نجد والقبائل المضرية في الحجاز. كما ذكر العصبية المذهبية والطائفية الدينية من معوقات الوحدة. ولكنه رأى أن التغلب على هذه العصبيات ليس السبيل الوحيد إلى الوحدة العربية. وللاسراع في تحقيق الوحدة العربية، دعا الريحاني الى التوسع في انشاء المدارس الوطنية العامة وإنشاء طرق المواصلات الحديثة لتسهيل الاتصال بين الشعوب العربية.

 

وقدم مشروعاً عملياً في عشرينات القرن العشرين للتحالف العربي يقوم على مبايعة الشريف الحسين بن علي خليفة على المسلمين باعتباره قرشياً ومن سلالة الرسول محمد (ص)، وجعل مقر الخلافة الاسلامية في مكة. وبالمقابل إقترح أن يتولى زعامة العرب عبد العزيز آل سعود ليحكم شرقي شبه جزيرة العرب، والامام يحيى حميد الدين ليحكم غربي شبه الجزيرة العربية. واقترح بقاء الملوك والأمراء العرب في بلادهم دون تغيير وضعهم.

 

ودعا إلى عقد مؤتمر عربي عام في مكة يحضره كل الأمراء العرب ليبايعوا الحسين بالخلافة، وليبايعوا الامام يحيى على الملك في غرب شبه الجزيرة العربية والسلطان عبد العزيز على شرقها، وإبرام معاهدة بين الملكين للتعاون السياسي والاقتصادي.

 

لقد كان أمين الريحاني مفكراً عربياً مجدداً. كشف عن أمراض المجتمع العربي في النصف الأول من القرن العشرين، وعن الأخطار الخارجية التي تهدد العرب ومستقبلهم. وكانت رؤيته للواقع العربي صائبة ونظرته الى المستقبل سليمة. وجاء شرحه للقومية العربية ودعوته الى الوحدة العربية بأفكار سهلة وبسيطة.

 

الاتجاه التأملي

أولًا: الاتجاه التأملي في نتاجي جبران خليل جبران.

إن تأمل الطبيعة يبعث الراحة والسكينة في النفس، فنجد الإنسان يهيم في جمالها محاولا كشف أسرارها وتوظيف الطبيعة في الأعمال الأدبية ليس وليد العصر الحديث بل كان منذ القدم فاستخدام عناصر الطبيعة في جل الموضوعات لم يتعد المظاهر الخارجية وظل مرتبطا لأوصاف مادية([32]).

لقد تغيرت هذه النظرة في العصر الأندلسي حيث كانت الطبيعة عندهم من أهم عوامل الإبداع الأدبي وهذا ما أثر في أشعاره فأصبحت منبعا للذة والمتعة لكن نظرتهم ظلت سطحية غير معمقة حيث يقول خليفة محمد التليسي: «إنغماس الروح الاندلسية في الحضارة إنغماسا أصبحت معه الطبيعة في أنظارهم وسيلة خاصة من وسائل اللذة لا منبعا خالدا من منابع الإلهام([33]) .

وفي العصر الحديث تطورة النظرة إلى الطبيعة وأصبحت أكثر عمقا خاصة عند الرومانسيين وهي تعبر عن صدق المعاناة كونهم يمجدون الذات الشاعرة ومظاهر الجمال. و معنى كل هذا أننا لا نستطيع أن نفصل بين الفن أو الأدب والطبيعة ولقد تجلت الطبيعة واضحة المعالم عند شعراء المهجر منهم مخائيل، خليل جبران.

و جبران خليل جبران وهذا الأخير تجلت عنده الطبيعة بأبهى صورها وأعمق مدلولاتها مصورا ذاته من خلالها معبرا عن نظرته للحياة والموت.

فالطبيعة اللبنانية بجمالها الخلاب وتنوعها الفريد شكلت مصدر إلهام دائم وعميق لجبران خليل جبران هذا الارتباط بالطبيعة يعكس ليس فقط تأثير بيئته الأولى على تشكيل فكره وروحه الأدبية، بل يبرز أيضاً الدور الجوهري الذي تلعبه الطبيعة في فهم جبران للوجود الإنساني والروحي([34]).

الطبيعة كمصدر للإلهام والتأمل: جبران الذي نشأ في قرية بشري اللبنانية، كان
محاطاً بجمال الجبال والأودية والغابات التي تشكل المسهد الطبيعي للبنان. هذا
الانغماس في الطبيعة منذ الصغر زرع فيه خساً عميقاً بالانتماء إلى الأرض وتقديراً
للجمال الطبيعي الذي سيظل يمثل مصدر إلهام في كتاباته([35]).

الطبيعة، في أعمال جبران، لا تظهر فقط كخلفية جمالية، بل تتخذ دوراً أكثر فعالية
في تقديم دروس حول الحياة والموت النمو والتحول. يستخدم جبران العناصر
الطبيعية كرموز ومجازات تعبر عن المشاعر الإنسانية والأسئلة الوجودية، مما يمنح
أعماله طبقة إضافية من العمق والتعقيد.

 الطبيعة كمرآة للروح الإنسانية: تعكس الطبيعة الروح الإنسانية بكل
تعقيداتها وتناقضاتها. الجبال ترمز إلى الثبات والعظمة، بينما تمثل الأنهار والجداول
الحركة والتغير، مشيرة إلى الرحلة الدائمة للروح نحو الكمال والتحرر من خلال هذا
التشبيه، يقدم جبران الطبيعة كمعلم وموجه، يكشف عن دروب الحكمة والتجديد
الروحي. ([36])

الطبيعة كمصدر للتحرر والتجديد:  في عالم جبران، تقدم الطبيعة ملاذاً  من صخب
الحياة اليومية وضغوطها مكانا للتحرر من القيود الاجتماعية والبحث عن السلام
الداخلي. يرى جبران في الاتصال بالطبيعة طريقاً للتجديد والإلهام، حيث يمكن للفرد
أن يعيد اكتشاف ذاته ويستعيد توازنه الروحي.

فقد عاش جبران في أحضان الطبيعة ببلدته وكان منذ صغره كثير العزلة والتأمل لمحاسنها ولقد انطبعت في مخيلته رغم رحيله عن لبنان وظلت تلازمه وثبت فيه الشوق والحنين وكانت دائما ملاذه الوحيد من المدينة المليئة بالشرور فقال: «أنتم أيها الناس تذكرون الحقول والبساتين والساحات وجوانب الشوارع…. وأنا أيضا أذكر أيضا البقعة الجميلة في شمال لبنان فما أغمضت عيني عن هذا المحيط إلا ورأيت تلك الأودية المملوءة سحرا وهيبة وتلك الجبال المتعالية بالمجد والعظمة…”.

ولقد كان للحب أيضًا أثره في نفسية جبران واستطاع أن يبين قيمته وتأثره فقال: ” فالحب قد أعنق لساني فتكلمت، ومزق أجفاني فبكيت، وفتح حنجرتي فتنهدت وشكوت”([37]).

ورغم فراقه عن محبوبته لم تتغير نظرة الحب لديه، ولما كان متأثرا بالطبيعة والحب استطاع المزاوجة بينهما ليعبر عن مكنوناته مستوحيا تعابيره من الطبيعة فاستقى منها مثاليته عن الحب فتعبير جبران و اقتباسه عناصر الطبيعة يبين حالته النفسية فيصف الله والسكينة وهو مع حبيبته وكأن عناصر الطبيعة تحرسها ولكن سرعان ما تتبدل أحاسيسه فينقلب الجمال إلى قبح فتفسير الحالة النفسية عند جبران وفقدانه حبه الأول جعله ينظر للحياة نظرة تشاؤمية يطفى عليها الحزن والشقاء مليئة بالألم فاستبدل الربيع بالخريف والسعادة بالشقاء وجبران مرهف الإحساس شديد الميول الى الخيال، تفرد بأسلوبه في الكتابه ولقد تحول حبه لحبيبته إلى حبه الله معنى هذا أنه كان مخلصا فيه فجمال محبوبته وحبه لها جعلاه يتقرب إلى الله الذي هو صانع هذا الجمال وباعث هذا الشعور في قلبه [38])..

فجبران يؤمن بدور الفنان الذي يحمل بداخله الصفات النبيلة للبشرية جمعاء دون قيود ولقد اتخذ المسيح مثالا وقرأ الإنجيل واستمد منه الكثير من الفضائل وبعد كان في البداية متشائما بالسخرية على كل القيم، أصبح فيما بعد أكثر عمقا وهدوءا وهذا  ما يتجلى في إبداعاته “النبي”، “عيسى ابن الإنسان ” وغيرها وفي هذا الصدد تقول سلمى الخضراء الجيوشي: …. حيث كان جبران الرومانسي كاهن النبوة والرؤية وشاعر الإلهام الحميم، لقد مزج بحس ، النمط الرومانسي الأمثل للمشكلات الاجتماعية والدين والفلسفة في نظام واحد عظيم”([39])

ويعتبر كتاب النبي من أهم الكتب و أكثرها انتشارا صدر عام 1923 بالغة الانجليزية عرف رواجا كبيرا في أمريكا و العالم وترجم لأكثر من أربعين لغة ، بدا التفكير بكتابته قبل صدوره بإحدى عشر سنة و بعد عدة محاولات فاشلة لعدم نضج و ارتقاء أسلوبه و تجربته إلى أن أصبح أكثر حكمة ومعرفة بقواعد الكتابة فأعاد كتابته و بصورة مبتكرة و بهذا استطاع الوصول إلى قمة الإبداع الأدبي والرؤية الفكرية العميقة فكان بمثابة النبي الذي يحمل الرسالة إلى البشرية التي تحمل القيم السامية.

قدم جبران في هذا المؤلف لي فلسفته أفكاره وآراءه طامحا في التجديد ضم هذا الكتاب ستة وعشرون فصلا عدا المقدمة والخاتمة تناول فيها موضوعات متنوعة منها: الحب، الزواج، الأولاد العطاء، الماكل والملبس العمل، البيوت، الجريمة والعقاب، الشرائع، الحرية، العقل الي اللذة والألم، التعليم، الصداقة، الجمال، الدين والموت([40])

وفي هذه الموضوعات يقول انطوان: ” في هذه الموضوعات يمزج جبران بين المبادئ الصوفية والحكم العلمية والقيم الروحية وفي كل صفحة منه تجد فكرة جميلة إما الأسلوب فشاعري في إطار طريق يتألف في حكاية اسمه المصطفى”([41]).

والمصطفى هو جبران نفسه ينتظر في مدينة خالية اسمها أورفليس ويرمز إليها بالمجتمع البشري الذي يعيش فيه والسفينة هي الموت التي تنقله إلى ارض أجداده هي الآخرة والبحر هو الله وفي يوم ودعه يلقي عليهم خطيا يضمنها تعاليمه.

ومن ناحية الخير والشر، كان جبران دائما متفائل بالخير ويقول بعدم وجود الشر في الحياة إنما الشر هو خير ناقص، والخير من يسعى إلى منفعة الناس من ذاته ولكن ليس شرير إذا سعى وراء منفعة نفسه فهو خيرا ناقصا يسعى للكمال. فالإنسان الخير يرمز إليه بالسيل المتدفق أما الذي ينقص الخير في قلبه فهو كالجدول الهادئ.

أما الصلاة والدين وإذا تم عن الصلاة قال إن الناس يصلون وقت الضيق ويا ليتهم يصلون وقت الفرح، فالصلاة ترفع صاحبها إلى أعالي السماء لتجمعه بالمصلين، فالصلاة تسبح بها البحار، الجميال… والناس بالتأمل والتفكير في الطبيعة يبث الله في نفوسهم مشاعر تجرى على شفاههم كلمات يتلمسونها بقلوبهم، فالصلاة إنطلاق الروح في الفضاء داعية للخير([42]).

أما الجمال، يقول جبران أن للجمال عدة مفاهيم بحسب أذاق الأشخاص فيقول المجروح أنه رفيق حنين ويقول العاضب انه قوة وبطش فهو كعاصفة تهز الأرض تحت أقدامنا ولكل من الحارس والعامل مفهوم خاص ويلتمسون حاجة من وراء وصفهم له غير أن الجمال عند النبي ليس بالحاجة وإنما قلب مفتون ونفس مسحورة، فالجمال لا يرى بالعين بل نحس به بقلوبنا فنرتاح لعذوبته.
وهو يقول:

وما هو بصورة التي تود أن تراها،
الجمال مرأة خالدة وأبدية، فهو الحياة بكل وجودها وأيامها .

ولقد سادت النزعة التأملية كتاب النبي جبران الذي ظل يناشد الطبيعة بعيدا عن المدينة متأملا أوضاع الناس فإبتسم أدبه بالطابع الفلسفي التأملي المتمثل في رموز الطبيعة والحياة، كما آمن بالخلود ووحدة الخير والشر فكانت حكمته تدل على طول تأمله ومعرفة الكون ورؤى جديدة تبعث بالحب وتسمو إلى المثالية.

ثانيًا: الاتجاه التأملي في نتاج أمين الريحاني.

على الرّغمِ من أن أمين الريحاني (1867-1940) تناول بما تميّزَ به من تنوُّعِ مواهبه بالبحثِ والتعليق مواضيع مختلفة ومتعدِّدة، وتقصّى في بعضِ الأحيان ما استعصى وانغلق من الأمور، فإنَّ الموضوعين اللذين استحوذا على اهتمامه وسيطرا على تصوّره وخياله كانا الدّين والحرّية. فهذان الموضوعان يُطلاّن بوضوح بارز جدّا من كلّ أعماله باللغتين العربيّة والإنجليزيّة، سواءٌ أكانت كتبًا أم مقالاتٍ أم شعرًا. وقد اتّخذ الريحاني أستاذًا له من أبي العلاء المعرّي الذي ربّما كان أشعر شُعراء العرب قاطبةً عبر التاريخ. وكان المعرّي نفسه من بين الذين استحوذ على اهتمامهم موضوعا غاية الحرّية، وحقيقة الدّين([43]).

برزت في غمرة هذه الأحوال والظروف المضطربة مجموعة مرموقةٌ من المهاجرين العرب إلى الولايات المتّحدة، بعضهم من السوريين، وغالبيّتهم من اللبنانيين، الذين فرضوا تأثيرهم القويّ على النهضة الثقافيّة العربيّة، وعلى التقارب الديني، وعلاقة التبادل الثقافي بين الغرب والعالم العربيّ. وكان أعضاء هذا الفريق من الأدباء والكتّاب والشعراء والفلاسفة—الذي ضمَّ أمين الريحاني وجبران خليل جبران وميخائيل نعيمة—بمنزله السُّفراء الثقافيين بين الشرق والغرب في فترة تاريخيّة هامّة، وذلك عندما كانت موجة التحديث والعولمة تجتاحُ العالم العربي نتيجةَ اكتشاف تروته النفطيّة الجديدة، وفي الوقت الذي كانت تبرزُ فيه أميركا كعملاقٍ للنشاط الاقتصاديّ والتقدّم الماديّ. واتخذ الريحاني، وغيره في رهطِه، من حدة أقلامهم ورؤيتهم الشاعريّة مصدر وحي استشفّوا منه بوضوح ثاقب طبيعة التحدّيات الروحيّة التي تجابه أميركا والعالم العربيّ على حدّ سواء. ([44])

من أهمّ المواضيع التي يبدو أنها كانت مصدر وحي لفكر أمين الريحاني الوئام بين أديان العالم. فخاض في بحث هذا الموضوع مرّة بعد أخرى، وكرّره في أعماله كما في قصيدته “أنشودة الصوفيين،” ومقالاته في كتاب “جادّةُ الرؤية،” ورائعته “كتاب خالد”، وغير ذلك من مقالاته ومحاضراته عن “التطرّف” و”التساهل الدينيّ” و”إصلاح الأمّة”، وخطابه في حفل التخريج بكلّيّة عالية الوطنيّة في عام 1922. وكان من النتائج الملازمة لمبدإ الوحدة والانسجام بين الأديان النظرة المتعمّقة التي طالما عبّر عنها الريحاني، وهي أن أي فرقة أو صراع بين الأديان إنّما هما حصيلة الفساد أو فقدان التفاهم بين قادة ورؤساء المؤسّسات الدينية النظاميّة الرسميّة. وها هو الريحاني يتوجّه بالدّعاء “إلى الله”، على لسان بطله خالد في الكتاب المسمّى باسمه، فيقول:

عبثًا طلبتك في أديان الناس،

عبثًا بحثت عنك في سراديب عقائد الناس،

ولكنّي لقيتُ في كتب العالم المقدّسة

بعض آثار سماويّة طامسة،

فلقد توضّح لي حرف ساكن من اسمك في “الفيدا”،

وحرف في “الزّند آفِستا”،

وحرف في الإنجيل، وحرفّ في القرآن،

أجل—وفي كتاب الجمعيّة العلميّة الملكيّة

وسجلاّت جمعيّة المباحث النفسيّة

بعض الحركات التي لا يحسن الطفل البشريّ

أن يحرك بها الأحرف الساكنة من اسمك.

وانّى لأمم الأرض وهي في طفولة الحياة

ان تحسن النطقَ به!

من يهدينا إلى تلك الهمزات، همزات الوصل الإلهيّة

التي تجمعُ بين الكواكبِ البعيدةِالمتقابلة

في أطراف الأفلاك السماويّة؟

فلقد خطّت على نقاب السرّ الأبدي كلماتٌ،

وامّحت،

ثم خطّت وامّحت.

كل أمة من أمم الأرض أدركت حرفًا

من هذا الطلسم العظيم،

لكن الحركات وهمزات الوصل

لا بد أن يأتي بها علماء المستقبل

لتحيي جمودا في أحرف الكتب المقدّسة الساكنة،

وتبعث فيها سلاسة الماء والهواء،

وتزيل اللكنة من لسان هذا البشري الطفلِ

ومن قلبه([45])

تحدّث الريحاني في إحدى مقالاته التي كتبها بالعربية عما شعر به الأنبياء والرسل من يأس وقنوط، وما انتابه هو شخصيًّا من يأسٍ وهو يشهد فساد الدين وانحلاله، فكتب:

… ووقف الأنبياء في ربيع اليأس فصرخوا من أعماق قلوبهم قائلين: سمع الإنسان كلمة الله وظل عتيّا. وآمن الإنسان وظل ضالاً. ومشى الإنسان على الاثنين وهو لا يزال في كثير من صفاته مثل ذوي الأربع. علّمناه التوحيد وهو لا يزال يقول: عيسى ومحمد وبوذا وزردشت. علمناه المحبّة وهو لا يزال يصنع المدافع والقنابل والبارود. علّمناه الرحمة والعدل وهو لا يزال، في سبيل شهواته، يطأ بقدميه القلوب الدامية([46]).

كان الريحاني يؤمن إيمانًا صادقًا بالوحدانيّة بكلّ معناها ومغزاها: وحدانيّة الإله، وحدانية الطبيعة، ووحدانيّة الإنسان. ويوافق إيمانه بالطبيعة التقدّميّة للحقيقة الدينيّة واستمراريّة الإرشاد الإلهي تعاليم الدين البهائي التي تناولها بالحث الموسّع في “كتاب خالد”. وقد أعلن الريحاني في وصيّته الأخير التي كتبها في عام 1931 أن دينه هو الإيمان بوحدة كل الأديان:

إن من الموحّدين، وإن في مرآة توحيدي لتنعكس وجوه الأنبياء والرسل أجمعين—كنفوشيوس وبوذا وزردشت وسقراط وموسى ويسوع ومحمّد وبهاءالله … –إنهم كلّهم لَمِن ينبوع واحد، وإن وجوههم كلها لتتآلف وتتمازج ثم تنعكس وجها واحدًا هو الرمز الأقدس لوجه الله.

أوصيكم إذن بالتوحيد. فالدين نظريّا هو الصلة الحيّة النيّرة بين الإنسان وربّه الأوحد. والدين روحيّا هو الاستمتاع بما يكشفه الاجتهاد، دون واسطة البتّة، من مخبئات هذه الصّلة الفريدة الخفيّة. والدين عمليّا هو أولا إدراك الحقيقة الإلهية في كل من علّم الناس صفحة، بل حرفًا في كتاب الحب والبر والتقوى. ثم هو الأخذ عنهم والاقتداء بهم، فكرًا وقولاً وعملاً، كلّ على قدر طاقته. وما يحمّل الله نفسًا فوق طاقتها([47]).

 

الاتجاه الإنساني

أولًا: الاتجاه الإنساني في نتاج جبران خليل جبران.

إن أبرز ما يميز الإنسان هو وجود الروحية فيه وحقيقة وجودها لا تقل أهمية عن حقيقة وجوده ، وأهم شيء في ذلك النزعة الإنسانية التي ارتبطت على نحو ما بما يدعو إليه الدين من تسامح وإعلاء الفكر الإنساني، وكانت هذه القضية وراء انشغال جيران الدائم في البحث عما يخلده من صدق وعفة، ووفاء وأخلاق([48]).

 

الحديث عن الإنسانية الجبرانية حديث ذو شجون، يتغنى بمفاتن الانسان ويحس بأوجاعه في كل نبضة من نبضات قلبه الحساس، ومن محبة لبنان ينطلق إلى محبة العالم بكل مافيه من إخلاص الإنسان وحنين الشاعر، وحيوية الفنان وهي صفات أديب ندعوه جبران، قد كان أنسانا يحب كل إنسان على وجه الأرض، متجاوزا بحبه حدود الدين والجنس والاقليم، وإذا تساءلنا ماهي الإنسانية في الأدب وكيف تبدو معالمها عند جبران ؟ وجدناها حسب الناقد أنطوان غطاس كرم تتقلب على الوجوه الخمسة التالية([49]):

  • هي بمعناها العام كل نظام فكري من شأنه العناية الجلي بالانسان.
  • وأطلقت التسمية على الحركة الفكرية التي هدفت إلى فك تقاليد العصر الوسيط في اللاهوت والفلسفة.
  • كما أنها أطلقت على فلسفة (أوغست كونت) التي جعلت الانسان مرتكز الألوهة.
  • وأن رائد أربابها في ألمانيا إزالة الفوارق والأخلاقية ودحض العرق الذي أقرها ليبلغ الانسان آخر حدود كماله وتتحقق ذاته على الوجه الأتم
  • وأن هذه النزعة الانسانية الشاملة كانت وليدة الرجوع على التنقيب في الثقافة الكلاسيكية جملة فخرجت عن حكمة واسعة وأخلاقية صافية.

وإذا قلبت هذه الوجوه الخمسة وجدناها تلاقي واقع جبران وفنه بعنايته بشوؤن الإنسان، فقد كان في أول عهده في الكتابة يخاطب إنسان لبنان من خلال أبطاله المحليين من بيئات مختلفة من لبنان ذلك أن الإنسانية لديه عبارة عن مبادئ سامية، ونشر للمثل العليا بين الناس ومحاربة القيود والنظم التي تباعد بين الإنسان وأخيه الإنسان، والعمل على خلق مجتمع انساني مثالي يسوده العدل والرحمة والمحبة([50]).

تبثق المحبة من العطاء وهو معطى يدرك جبران من خلاله سبل الوصول إلى الحقيقة الإنسانية، فالحب والمحبة حدود متداخلة لديه: “حب” علوي لا يعرف الجند لأنه غني، ولا يوجع الجسد لأنه في داخل الروح ميل قوي يغمر النفس بالقناعة مجاعة عميقة تملأ القلب بالإكتفاء([51]).

بث جيران في كتاباته حبا صوفيا له أبعاد ميتافيزقية، فقد جرده من الارتباطات الدنيا، إذ جند كل مواهبه العالية لقيادة البشرية إلى الجمال والخير والحق ، وإلى الحب والسعادة والحرية فالمجتمع الإنساني ، حقل غرس فيه عصارة روحه وشعوره وفيض عقله وخياله، وإن كان شاعرا متمردا في (الأجنحة المتكسرة) و(الأرواح المتمردة) و(عرائس) المروج ، فقد كان حالما في (دمعة وابتسامة وحكيما في (المواكب والهادي المبشر في النبي)، لكنه يبقى جبران المحب للإنسانية في كل كتبه([52]).

هاجم جبران في مرحلة تمرده الكهنة والإقطاعيين المسيطرين على الأجساد، ورأيناه يرسم لنا الحماقات التي تنغص سعادة الإنسانية، ويسخر كل شاعريته وخياله، في محاولة الوصول إلى كل قلب وضمير وكل إدراك، ليوقظ في الناس شعور الحي بإنسانيتهم التي يجب أن لا تضعف، ولعل من جملة العلاقات الإنسانية التي عالجها جبران التسامح يرى أنه ” لكل عظيم قلبان، قلب يقطر وقلب يصبر([53])

القلب مصدر قانون الطبيعة البشرية ، والقلب هو الباب الذي يطل على الفردوس الأرضي، وهو حلقة الوسط بين الإنسان وأخيه الإنسان، القلب ينبوع يمتلئ بالمحبة، كان جبران شاعرا يرسم بدم القلب ويكتب بعصير الروح، فله رؤية في هذا نوع من الكتابة حيث يقول : ” ليس من يكتب بالحبر كمن يكتب بدم القلب”([54]).

وقد عبر بالخطوط والألوان عن نوازع النفس البشرية، وصور آلامها وآمالها وبكى لأوجاعها وغنى أفراحها، ونجده قد ارتبط بالحياة وأخذ يردد: ” لو شئتم تسميتي فقولوا إنني من حزب الحياة” لأن أسمى مستوياتها هو الحب فهو شريعتها عندما يلتقون الناس وأمامه يتساوون وعلى عتباته يزول ما بينهم من فروق ويذوب ما بينهم من خصومات وعن الحب تتفرع جميع مظاهر الحياة([55]).

يرى جبران أن العمل أساسه الحب وبالعمل ” النافع يفتح العامل قلبه ومن أحب الحياة بالعمل النافع تفتح له الحياة أعماقها”([56]).

العمل الصورة الظاهرة للمحبة الكاملة، كونه من مظاهر العبادة وإن ربط جبران العبادة بالمحبة، ذلك أن العمل هو الذي يقربنا من حقيقة ذواتنا وحقيقة السعادة، إذ خلع جبران مفهوم العمل من أجل كسب الرزق أو المنفعة، ليدخله إلى صلب المحبة أين يخلع النسان ذاته المادية، ويرتدي وشاحا نورانيا أثيريا وهو يعمل ليحب الآخرين، ويخدم الحياة متوخيا الحياة في عمله، ذلك أن ” الحياة ظلمة حالكة إن لم ترافقها الحركة والحركة تكون عمياء، ولا بركة فيها إن لم يرافقها العمل، والعمل يكون باطلا بلا ثمر إن لم يقترن بالمحبة”.

انطلاقا من ناموس المحبة الذي هو فوق الشرائع، يخاطب جبران الإنسان إذ يرى جميع الناس إخوة ولا يجوز أن يتخم أخ ، بينما يجوع الأخ الآخر وفي ذا هتف قائلا: ” أنت أخي وكلانا ابن روح قدوس .. خذ مني ما شئت فلست بسالب غير مال لك الحق، بقسم منه وعقار استأثرت به لمطامعي”.

يذهب جبران إلى معنى العطاء من خلال نظرته للأبعاد الصوفية اللامتناهية للعطاء، فلا يكفي أن يعطي الانسان من ثروته بل عليه أن يعطيه من ذاته أيضا، ويجنبه مرارة السؤال، فكل ذي حاجة يستحق العطاء طالما أنه استحق نعمة الحياة، لأن الحياة هي التي تعطي وليس الإنسان المعطي ” … جميل أن تعطي من يسألك وأنت تعرف حاجته… الحق أقول لك أن الرجل الذي استحق أن يتقبل مي عطية الحياة، ويتمتع بأيامه ولياليه هو مستحق لكل شيء منك… لأن الحياة التي تعطي الحياة، في حين أنك وأنت الفخور بأنه قد صدر العطاء منك، لست بالحقيقة سوى شاهد بسيط على ذلك. ([57])

في فم جبران نشيد عاطفي راعش يتغني بالإنسان والحب والحياة، وكل أحاديثه عن هذه المظاهر، حديث ينطوي على انسانية مرهقة أساسها ايمانه بقع الانسان وصلاحه وصفائه ونقائه من الشرور، فإن قال : ” إني أكرهكم يابني أمي لأنكم تكرهون المجد والعظمة، أنا أحتقركم لأنكم تحتقرون نفوسكم ” فهذه الكراهية إن كانت لأمته، إلا أنها في الحقيقة حبا مقد مخلصا لأنه أقر على ذلك بنفسه:” لا بأس فإني سأحبكم أكثر…  نعم أكثر فأكثر، ولكني سوف أسدل على محبتي ستارا من البغض وأستر عواطفي بشديد كراهيتي”([58])

لقد عبر جبران عن الانسانية المقدسة التي هي روح الألوهية على الأرض، وذلك من خلال كتابه (دمعة وابتسامة) مرحلة الحلم، فقد كان غريبا عن بلده وعن الأمة الواحدة، كون الأرض كلها ، وطنه، والعائلة البشرية عشيرته كما وجد أن الانسان ضعيفا ومن الصغر أن ينقسم عن ذاته، والأرض ضيقة. ([59])

ومن الجهل أن يتجزأ إلى مماليك وإمارات، فوحدة الجنس البشري فوق الزمن والتاريخ والحدود، وتتمثل في الأمتدادات الثقافية والخلقية، والسياسية ولا يتعارض الإخلاص لها مع الإخلاص القومي، ويقول في هذا:”  أحب مسقط رأسي ببعض محبتى لبلادي وأحب بلادي بتسم من محبتي لأرض وطني وأحب الأرض بكلتي لأنها مراتع الإنسانية وروح الألوهية ” ([60])

والأديان روابط تشد الانسان إلى أخيه البعيد فهي في اختلافها دين واحد، ومع ايمان جبران بوحدة الأديان التي تجمع العالم العربي، فإنه يحتفظ في نصف صدره يسوع ويمجد في النصف الأخر، ويهمس إلى كل مواطن يعيش في العالم العربي : ” أنت أخي وأنا أحبك ساجدا في جامعك راكعا في هيكلك ومصليا في كنيتك فأنت وأنا دين واحد وهو الروح وزعماء فروع هذا الدين، أصابع ملتصقة في يد الألألوهية المشيرة إلى كمال النفس”([61]).

وقد غدى حكيما يكشف عن حقيقة قلبه المتفجر بالحب الشامل، والتمسنا ذلك في كتابه (المواكب) فقد سعى إلى اصلاح الناس ومؤسساتهم لما فيه خير الناس، الذي أبكته تعاستهم ثم تفجرت بعد ذلك غضبه عليهم، وقد جاء ذلك على لسان طنسي زكا: ” إن أسلوب التقريع يجدي في ايقاظهم أكثر مما يجدي أسلوب التفجع والمشاركة بالمأساة”([62]).

شرح جبران حقيقة مشاعره عندما صب غضبه عليه ، لكنه في الأعماق قلب ينزف دما، وتجد نفسه المشبعة بالرقة ومحبة الخير معلنًا بنغمة شجية: ” ما أنبل القلب الحزين الذي لا يمنعه حزنه عن أن ينشد أغنية مع القلوب الفرحة” .  كل هذه الآلام الكبيرة التي عرفها حولها إلى طاقة خصبة منتجة. تدفعه إلى عمل وأمل أكبر ولاسيما أنه عرف الخطيئة بنفسه وعاش فيها، وعن طريق تجاربه أدرك نقائص النفس الإنسانية، ولم يكن أمامه من سبيل إلا أن يخرج لنا كتابه ( النبي) ويقدم فيه صورة نفسه والصورة الصحيحة للإنسان الكامل الذي أسفرت تجاريه عن ضرورة وجوده الإصلاح نفوس البشر وكان هذا الكتاب (النبي) إنجيلا تناول فيه شؤون الإنسانية الأساسية، كالحب والخير والشر والجمال والموت([63]).

ولئن كان مبشرا بأفكاره المنطلقة في عالم الحق المندفعة في دنيا الإنسانية الرحبة، ذلك أن نزعته ودعوته إلى الحياة الفطرية لم تنجح في مواجهة مشاكل العصر الصناعي الحديث، ولم يزود الإنسان بزاد جديد، كان نبيا ظهر في غير عصره، وفي غير وطنه ليتيح للمحزونين الهروب إلى عالم خيالي فيه الخلود والطمأنينة ذلك أن قلبه كان يضطرم حبا شفافا نحو الناس جميعا، والعالم كله. ([64])

فقد جعل النفس الحساسة تشعر برغبة في البكاء ولاسيما أن روحه وحه تضم كنوز الحب الصافي، فالمحبة تكلل هامة الإنسان المحب وترفعها إلى أسمى مستويات الحب، ونجد هذا واضحا في هذا المقطع من الكلام: ” سأحيا عبر الموت وسأغني في أذانكم، حتى بعدما ترجعني موجة البحر الأوسع إلى أعماق البحر المديد، سأجلس في مركبكم ولو بدون جد وسأذهب معكم إلى حقولكمروحا غير منظورة، وساتي إليكم وأجلس قرب مواقدكم ضيفا لا يرى”([65]).

ولعل مايدل على شمول حس جبران وإنسانيته العميقة، ذلك الشعور بالألم تجاه نفسه، وهذا الشعور الروحي فيه انطلاق لأبعاد الكينونة الإنسانية، فالسعي الدائم على تخفيف الشقاء الإنساني، أو بالأحرى المحبة الصحيحة لكل ما في الوجود بغير تفضيل أو تفريق جعلنا نحس مع جبران على أنه فرخ نسر يريد التحليق إلى أجواء النور فروحه المتأججة الشاعرية تهمس إلى الذات الكامنة في البشر جميعا وكذلك ايمانه بأنه روح نبي يهمس بالحكمة، وبث السلوى ويحرك الأمل جعله بخط طريق الحياة المثلى متأثرا بالأفلاطونية الحديثة، والفلسفة الاشراقية حتى أنه ذهب في تأملاته إلى اعتبار الحياة طريقا إلى الموت، والموت طريقا إلى الحياة بالتناسخ، والله روح موزعة في أجزاء الكون، والله يستريح في العقل والوجود عنده وحدة فيقول :” كل مافي الوجود كائن في باطنك، وكل مافي باطنك موجود في الوجود، وليس هناك حد فاصل بين أقرب الأشياء وأقصاها… في قطرة الماء الواحدة جميع أسرار البحار.. وفي حركة واحدة من حركات الفكر كل ما في العالم من الحركات والأنظمة”([66]).

هكذا كانت تعاليم جبران الناطقة بإسم الألم والحياة، تتمحور حول ذات باطنة نزاعة إلى مواجهة أحاجي الوجود إلى إصلاح عالم الإنسان، ناشدا إلى أرض جديدة يحيا عليها إنسان سعيد، يتغنى بالحب النابع في جميع المرئيات والمحسوسات التي ترتبط بالطبيعة، لأنها الروح الكلية الأزلية والأبدية المملؤة بالجمال والمحبة.

يعتبر جبران الله مصدرا لقانون الطبيعة الكونية، ولئن صور نفسه رسولا ذلك أنه عانى قضية الغربة والوحشة وأدرك أنه مسخر لبناء معالم الانسانية بشعور إنساني تترقرق في جنباته عاطفة حقة، وتجده يقول عن ذلك:” منذ سلمني الناس مقالدهم وأنا أدأب النهار والليل في سبيل إسعادهم، وأجترح العجيبة بعد العجيبة لأنقذهم من بؤسهم وشقائهم ” ويزيد في إنسانيته تجاه الناس قائلا: ” ووجدتهم يسلكون إلى السعادة شتى المسالك، ويطرقون شتى الأبواب فهديتهم إلى مسلك واحد وهو أنا، أنا هو المدخل والمخرج وأنا الدليل والحجة، تلك هي العجيبة الثالثة”([67]).

ما يمكن قوله عن انسانية جبران أنها اقترنت بنسق النبوة الرائية، فكان صانع أصداء ايماءات انجيلية، خاطب بها الأرواح والقلوب، وحمل بين أنامله جنون ضميره أدبا أراد أن يتجنح ليطير في سماء الخيال، مازجا بين الوجدانية الرومانتيكية، والرمزية التي يلتبس معناها أحيانا، ولكنها بالرغم ذلك تترك في روح القارئ شعورا قريرا بجمال أسلوبها وروعة صورها.

ثانيًا: الاتجاه الإنساني في نتاجي أمين الريحاني.

لقد ظهر أمين الريحاني كأديبا شموليا في موضوعاته، فلم يكتف بعرض مشاهداته الجغرافية، او معارفه التاريخية، بل عاش تجربة انسانية عميقة الغور مع البشر الذين شاهدهم، وقابلهم، وتعرف عاداتهم وتقاليدهم وأخلاقهم، والقيم التي تسود مجتمعاتهم. وكان انسانيا في أفكاره وأبعاده التي استخلصها من محاورته الانسان في كل أرض زارها. وكان ثائرا على التخلف، والتردي، والكذب الاجتماعي والسياسي، وعلى العادات الجافة، والتقاليد التي تفضل المظاهر على الجوهر البشري والانساني. وكان ناقما على الظلم الذي تفرضه سلطة الاقوياء على مقهوري العالم، او على المستضعفين. وظهر أمين الريحاني قوميا عربيا ينادي بعظمة العرب، ويبرز أفضالهم على الحضارة الانسانية، كما كان وطنيا لبنانيا منفتحا ومتسامحا ومبتعدا عن التعصب والتزمت والانغلاق. كل هذا الى جانب أدب الطبيعة والوصف والنقد والحس الاجتماعي([68]).

غير أن الميزة الرئيسة في أدب الريحاني هي البعد الثالث، أو الشخصية الثالثة التي حاول أن يصورها رمزا للانسان الكوني المتفوق الذي يضم في شخصه خصائص الشرق وفضائله الى جانب خصائص الغرب وفضائله. فهو منذ وضع كتابه” خالد” باللغة الانكليزية عام 1911 كان فكره يتجه الى اللقاء الانساني الكبير بين الشرق والغرب. وهذا اللقاء حاول أن يظهّره في كل مؤلفاته، فكانت رحلاته الى البلاد العربية غذاءه الفكري والروحي لكي يطلق البعد الروحي للشرق، كما كانت أحاديثه وآراؤه عن الحضارة المادية الغربية، وفضيلة العقل والعلم غذاءه الفكري لإطلاق دور المادة في التطوير البشري([69]).

والريحاني عندما يتحدث عن الغرب من موقعه الشرقي ينتقد الشرق، ويبرز محاسن الحضارة الغربية، وبالعكس فعندما يتحدث عن الشرق من موقعه الغربي، فإنه ينتقد الغرب وماديته ومظاهره المزيفة، ويبرز محاسن الشرق وروحانيته وأمجاده التاريخية. من هنا تكونت لدى الريحاني الشخصية الثالثة او البعد الاخر للشخصية الانسانية التي  هي ليست شرقية وليست غربية، بل هي الاثنان معا ” الشرق والغرب، الذكر والانثى لدى الروح الكونية، والجدولان العظيمان حيث يتم إنعاش جسد الانسان وروحه وتقويتهما وتنقيتهما” او هما المادة والروح، أو هما المذكر والمؤنث اللذان لا ينفصلان لأنهما أصل الوجود([70]).

وهذه الشخصية المثالية التي يسميها “الانسان السوبرمان”، ليست بعيدة عن الواقع، أو هي ليست فوق الطبيعة البشرية كما عرفناها لدى كثيرين من الفلاسفة والادباء. إنها في الواقع شخصية براغماتية قابلة للحياة، على كونها تحمل مواصفات الانسان الحضاري الذي يمزج بين الروح والمادة وهما أصل الوجود. فليس انسان الريحاني إنسانا مختارا فوق البشر، أو نبيا منزلا من السماء. انه الانسان المتفوق، المتميز، المثقف، المنفتح، المحاور، والمتفاعل مع الآخرين([71]).

تتمحور الجانب الإنساني في شعر أمين الريحاني حول الحب، الوطن، الطبيعة، الحزن، والموت. يعبر عن مشاعره وأفكاره بطريقة فنية مميزة تلامس قلوب القراء وتثير مشاعرهم وتفكيرهم. ولقد دافع الريحاني عن الإنسان، وأكد ضرورة احترامه وإعطائه حقه ، وان ما يصيبه من أذى وتدهور في حالته هو من جراء ظلم أخيه الإنسان ، بل أن الريحاني في قصيدة “المليك الشحاذ ” يطرح رؤية أشد عمقاً عندما يحمل الحكام والرؤساء مسؤولية الحفاظ على حقوق الإنسان وكرامته ، وأن ضياع كرامة الإنسان وتدهور حاله هو من جراء تقصير الحكام في حقوق الرعية ، وهو جانب من جوانب ظلم الحكام على الرعية ة([72]).

” ان في الباب شحاذا من بؤساء الكلدان أرهقهم سيف ابن عثمان
طواف يطوف البلاء متسولاً كفارة عن ذنوبه وآثامه
عن جرائر أحكامه
هو حجة الزمان ، على طغاة الزمان
هو دمل من دمامل مجتمع الإنسان
هو ثمرة طغيانكم أيها الرؤساء الحكام
هو صنع يديكم الأثيمة لا صنع يد
الله الرحيمة”([73]).
فهذا الشحاذ الذي استثار إنسانية الريحاني وجعله ناقماً على الرؤساء والحكام، لانهم قادة المجتمع وهم المسؤولون عن توفير ابسط حقوق الإنسان ومنها ضمان لقمة العيش للعاجزين عن العمل ، فصورهم بالظلمة والطغاة لانهم قصروا في واجبهم تجاه هذه الفئة من الناس ، فدفع هذا الشحاذ وأمثاله ثمن ظلم هؤلاء الحكام. ([74])

ومن المبادئ التي أحبها الريحاني ، وقد وجدها في الغرب وافتقدهــا فـي الشرق ولاسيما عند البلاد العربية “الحرية ” لان هذه البلاد كانت تحت وطأة الاستعمار في ذلك الوقت ، لذلك اخذ يشدو بهذه الحرية في قصائده المنشورة ، ويتمنى ان تحل البلاد العربية([75]).

” هي رفيقتي في السفر
هي المبتدأ في حياتي والخبر
هي الحرية ، جاءت تزور البلاد العربية
وتزرع فيها بذورها الطيبة الصفية
هي الحرية التي استمد منها الحياة
وهي الحياة افقها على خدمة هذه الأمة التي لا يجمعها
اليوم غير أمل وخيال
هي الحرية رفيقتي ، شاهدت قلب ما شاهدت
وسمعت كنه ما سمعت
وكان سرورها وكان حزنها أضعاف ما اعتراني من
الحزن والسرور
ابتسمت في الحجاز ابتسامة المريض
وبكيت في تهامت بكاء اليائس
وضحكت ثم تأوهت في اليمن
وجلست تستريح في العراق
هي الحرية تخاطبك أيتها البلاد العربية “([76]).

فالحرية عند الريحاني ليست مجرد قيمة روحية أو سمة فكرية ، بل هي إحدى المكونات الأساسية للحياة ومصدراً من مصادر طاقتها ، لذلك فهي رفيقته ، جاءت معه تزور البلاد العربية ، الريحاني هنا يبشر بالحرية البلاد العربية ويدعو إليها ، ثم ان هذه البلاد التي ذكرها الريحاني الحجاز ، تهامة ، اليمن ، العراق) تمد القصيدة ببعد واقعي سياسي ، فالريحاني قد زار هذه البلاد حقاً ، طارحاً فكرة توحيد هذه البلاد وتحرير بقية البلاد العربية من الاستعمار على أمرائها وملوكها ، وقد سعى جاهداً لتحقيق هذا الحلم إلا انه أخفق في ذلك، فإيمان الريحاني بمبدأ الحرية لم يكن مجرد إيمان نظري، بل اتخذ صورة إيمان عملي تطبيقي واقعي([77]).

 

الاتجاه الفلسفي

أولًا: الاتجاه الفلسفي في نتاج جبران خليل جبران.

في أعماق متهات الأدب والفلسفة ، يبرز جبران خليل جبران يبرز كشخصية استثنائية تعبر الحدود والثقافات، ناقلاً بذلك رؤى تتجاوز مجرد التعبير الأدبي لتصل إلى استكشافات فلسفية عميقة تتعلق بجوهر الإنسان والمجتمع. يثير تنقل جبران بين المجتمعين اللبناني والأمريكي تساؤلات جوهرية حول الهوية والانتماء وكيف يمكن للفرد أن يحافظ على تفرده الثقافي وهو يعيش في سياق مختلف تماماً  عن جذوره([78]).

لعل من الأمور اللافتة في تجربة جبران هي قدرته الفائقة على تقديم قضايا معقدة بأسلوب يجمع بين السلاسة والرقي، ما يجعل من أعماله جسراً يعبر به القارئ إلى عوالم مليئة بالتساؤلات الوجودية والإنسانية. يُعزى هذا الأمر جزئياً، إلى العناصر التي شكلت تجربة جبران ومنظوره الفلسفي: الفكر الأوروبي الذي عكس تأثيرات النهضة والرومانسية والمنحى الرسولي الذي يستلهم البحث عن الحق والجمال([79])

وأخيراً الطبيعة اللبنانية التي تحمل في ثناياها عبق التاريخ وروح المكان. من خلال هذه العناصر، استطاع جبران أن يخلق مجتمعه الكتابي الخاص، مجتمع يُعبر عن قضايا عميقة تتعلق بالفن الفقر القوة الضعف، وغيرها من القضايا الاجتماعية والإنسانية. هذه القدرة على النقد والتأمل تعكس أهمية الأسلوبية تشكيل الوعي الفردي والجمعي، حيث تتجاوز النصوص الأدبية مجرد كونها وسائل للترفيه أو الإعلام لتصبح أدوات للتأمل والتغيير.

إن تفسير تجربة جبران وأعماله يقتضي النظر إلى كيفية تمثله لتلك القضايا في سياقها الأوسع، مدركاً أن الفن والأدب ليسا مجرد انعكاس للواقع، بل هما أيضاً وسيلتان لتشكيله وتغييره. في هذا السياق، يُظهر جبران أن الأحيب ليس مجرد مراقب خارجي، بل هو مشارك فعال في الحوار الثقافي والاجتماعي، مستخدماً أدواته الأدبية والفنية لاستكشاف الأسئلة الكبرى التي تشغل الإنسان وتحرك وجدانه([80]).

يتمكن جبران من خلال هذا الحوار الخلاق بين الذات والمجتمع من تقديم رؤى تأملية تتناول الأبعاد الأخلاقية والروحية للوجود الإنساني، مؤكداً على أن الفن لا يُعتبر مجرد تعبير عن الجمال، بل هو أيضاً استفهام وتحدي للواقع ومحاولة لإعادة تشكيله.

يمكن القول إن جبران يدعونا من خلال مجموعة أعماله إلى إعادة النظر في الطريقة التي تتفاعل بها مع العالم من حولنا، مقترحاً أن الفهم الحقيقي للذات والآخر يأتي من خلال التأمل والبحث الروحي، لا من خلال القوالب الجاهزة والأحكام المسبقة. هذا التوجه يمثل جزءا لا يتجزأ من البحث الدائم عن المعنى في عالم يبدو أحياناً محفوفاً بالغموض والتعقيد. ([81])

في ضوء هذا النهج، يصبح من الواضح أن جبران لم يعش “في” المجتمع اللبناني أو “في” المجتمع الأمريكي بالمعنى التقليدي، بل عاش “بين هذين العالمين، تجربته الشخصية كوسيلة لاستكشاف وتوسيع فهمنا للإنسانية نفسها. من خلال هذا التنقل الثقافي والفكري يعكس جيران التجربة الإنسانية بكل تعقيدها وتنوعها، مؤكداً على أن الهوية الثقافية لا تعرف بالضرورة من خلال الجغرافيا أو السياق الاجتماعي، بل من خلال القدرة على التواصل والتعبير عن القيم والأفكار العالمية ([82])

.

لذا، يمكننا اعتبار جبران مثالاً للمثقف العالمي الذي يستخدم الأدب والفن كوسائل التجاوز الحدود والفوارق، ولفتح حوارات تهدف إلى تعزيز التفاهم والتعاطف بين الناس من مختلف الثقافات والخلفيات إن النقد الأدبي والفلسفي لأعمال جبران يظهر بجلاء كيف أن الأدب ليس فقط مرآة للواقع، بل هو أيضاً مطرقة يمكن أن تستخدم لتشكيله، مقدماً بذلك إسهاما لا يقدر بثمن في الثقافة الإنسانية والحوار العالمي. يقدم جبران من خلال أدبه رسالة تحرر وأمل، داعياً الفرد للتجاوز عن حدود الذات والانفتاح على الآخر في رحلة بحث مستمرة عن الجمال والحقيقة في أعمق تجلياتها.

من خلال هذا النقد الأدبي والفلسفي، ترى كيف أن جبران خليل جبران لم يكتف بمجرد الكتابة عن القضايا الاجتماعية والإنسانية بأسلوب مبتكر وراق فحسب، بل سعى أيضاً إلى إنشاء حوار يتجاوز الزمان والمكان، يلامس القلوب ويحرك العقول  نحو فهم أعمق للحياة ومعانيها إن إرثه  الأدبي والفلسفي يقف كشهادة على قوة الفن كوسيلة للتعبير عن الإنسانية والتأثير فيها، مقدماً مثالاً حياً على كيفية استخدام الأدب لاستكشاف القضايا العميقة التي تشغل بال الإنسان وتقدم له إلهاما للنظر إلى العالم من منظور جديد.

في النهاية، يبقى جبران خليل جبران رمزا للحكمة والبحث الروحي، مانحاً أعماله كهدية للعالم تنير دروب الباحثين عن المعنى والجمال في زمن يسوده التحدي والتغيير يذكرنا جبران بأهمية الأدب والفن في تشكيل وعينا وإثراء تجربتنا الإنسانية، مؤكداً على دورهما الأساسي في بناء جسور التواصل بين الثقافات والشعوب وفي السعي نحو عالم يسوده الفهم والتسامح والحب.

ولعلّ الشخصية الجبرانية تبرز أكثر في قصيدته التأملية العظيمة (المواكب)، وهي القصيدة التي تكشف عن شخصية أقرب إلى التصوّف والسعي نحو الكمال الإنساني، وهو ما بدا واضحاً أيضاً في كتابه (رمل وزبد) الذي دعا فيه كذلك إلى المحبة والتسامح، وتحدث فيه عن علاقة الإنسان بالإنسان، فيما تحدث عن علاقة الإنسان بذاته وبالكون والخالق في كتاب (المجنون)، الذي لم يغفل فيه أيضاً دعوته إلى نبذ العادات والتقاليد، غير أن المتصوّف يتجلى بوضوح في رائعته الخالدة (النبي)؛ الذي ترجم إلى أكثر لغات العالم، وجعل من جبران ثالث أكثر الشعراء مبيعاً عبر التاريخ، بعد شكسبير والشاعر الصيني لاو تزه، فكتاب النبي هو خلاصة الأراء الجبرانية في قضايا حياتية أساسية كالمحبة، والزواج، والدين، والخير والشر، والفرح والترح، والجرائم والعقوبات، والموت، والحرية، واللذة، والجمال، وغيره([83]).

فعلى لسان (المصطفى)؛ الرجل الحكيم، يقدم جبران معالجات فلسفية للعلاقات الإنسانية، عبر طرح مفاهيم جديدة لأشكال هذه العلاقات، والأسس التي يجب أن تقوم عليها، ما يصح أن يطلق عليه ربما تصوّفاً فلسفياً، فحين تسأله امرأة عرّافة عن المحبة يقول([84]):

“المحبة تضمكن إلى قلبها كأغمار الحنطة، وتدرسكم على بيادرها لكي تظهر عريكم

وتغربلكم لكي تحرركم من قشوركم، وتطحنكم لكي تجعلكم أنقياء كالثلج

وتعجنكم بدموعها حتى تلينوا، ثم تعدكم لنارها المقدسة

لكي تصيروا خبزاً مقدساً يقرّب على مائدة الرب المقدّسة

المحبة لا تعطي إلا نفسها، ولا تأخذ إلا من نفسها

المحبة لا تملك شيئاً، ولا تريد أن يملكها أحد، لأن المحبة مكتفية بالمحبة”

وحين تسأله العرّافة عن رأيه في الزواج يجيب([85]):

قد ولدتم معاً، وستظلون معاً للأبد

وستكونون معاً عندما تبدد أيامكم أجنحة الموت البيضاء

أجل، وستكونون معاً حتى في سكون تذكارات الله

ولكن فليكن بين وجودكم معاً فسحات تفصلكم عن بعض، حتى ترقص أرياح السماوات بينكم

أحبوا بعضكم بعضاً، ولكن لا تقيدوا المحبة بالقيود، بل لتكن المحبة بحراً متموجاً بين شواطئ نفوسكم

ليملأ كل واحد منكم كأس رفيقه، ولكن لا تشربوا من كأس واحدة

أعطوا من خبزكم كل واحد لرفيقه، ولكن لا تأكلوا من الرغيف الواحد

غنوا وارقصوا معاً، وكونوا فرحين أبداً، ولكن فليكن كل واحد منكم وحده

كما أن أوتار القيثارة يقوم كل وتر منها وحده، لكنها جميعاً تخرج نغماً واحداً

ثم تدنو منه امرأة تحمل طفلها وتطلب منه أن يحدثها عن الأبناء فيقول:

أولادكم ليسوا ملككم

إنهم أبناء الحياة المشتاقة إلى نفسها، بكم يأتون إلى العالم، ولكن ليس منكم

ومع أنهم يعيشون معكم، فهم ليسوا ملكاً لكم

أنتم تستطيعون أن تمنحوهم محبتكم، ولكنكم لا تقدرون أن تغرسوا فيهم بذور أفكاركم، لأن لهم أفكارأً خاصةً بهم

وفي طاقتكم أن تصنعوا المساكن لأجسادكم، ولكن نفوسهم لا تقطن في مساكنكم

فهي تقطن في مسكن الغد، الذي لا تستطيعون أن تزوروه حتى ولا في أحلامكم

وإن لكم أن تجاهدوا لكي تصيروا مثلهم، ولكنكم عبثاً تحاولون أن تجعلوهم مثلكم

لأن الحياة لا ترجع إلى الوراء، ولا تلذ لها الإقامة في منزل الأمس

أنتم الأقواس وأولادكم سهام حية قد رمت بها الحياة عن أقواسكم

فإن رامي السهام ينظر العلامة المنصوبة على طريق اللانهاية، فيلويكم بقدرته لكي تكون سهامه سريعة بعيدة المدى

لذلك، فليكن التواؤكم بين يدي رامي السهام الحكيم لأجل المسرة والغبطة

لأنه، كما يحب السهم الذي يطير من قوسه، هكذا يحب القوس الذي يثبت بين يديه

وعندما يأتيه رجل غني يطلب منه الحديث عن العطاء يقول([86]):

من الناس من يعطون بفرح، وفرحهم مكافأة لهم

ومنهم من يعطون بألم، وألمهم تطهير لهم

وهنالك الذين يعطون دون أن يكابدوا ألما، أو يطلبوا فرحاً

ولا يرغبون في إذاعة فضائلهم

هؤلاء يعطون ما عندهم كما يعطي الريحان عبيره العطر في ذلك الوادي

بمثل أيدي هؤلاء يتكلم الله، ومن خلال عيونهم يبتسم على الأرض

أما الألم فيراه (المصطفى) من زاوية مختلفة حين يقول([87]):

“إن ما تشعرون به من الألم هو انكسار القشرة التي تغلف إدراككم وكما أن القشرة الصلدة التي تحجب الثمرة يجب أن تتحطم حتى يبرز قلبها من ظلمة الأرض إلى نور الشمس، هكذا أنتم أيضاً، يجب أن تحطم الآلام قشوركم قبل أن تعرفوا معنى الحياة، لأنكم لو استطعتم أن تعيروا عجائب حياتكم اليومية حقها من التأمل والدهشة، لما كنتم ترون آلامكم أقل غرابة من أفراحكم”

كما يربط اللذة بالعطاء في مفهوم غاية في الإنسانية وهو يقول([88]):

“أجل، إن جسدك هو قيثارة نفسك، وأنت وحدك تستطيع أن تخرج منها أنغاماً فتانة أو أصواتاً مشوشة مضطربة ولعلك تسأل في قلبك قائلا: كيف نستطيع أن نميز بين الصالح والشرير من اللذات؟ اذهب إلى الحقول والبساتين وهناك تتعلم أن لذة النحلة قائمة في امتصاص الرحيق من الزهرة وكذلك لذة الزهرة أن تقدم عسلها للنحلة، فالنحلة تعتقد أن الزهرة ينبوع الحياة، والزهرة تؤمن بأن النحلة هي رسول المحبة، والنحلة والزهرة كلتاهما تعتقدان أن اقتبال اللذة وتقديمها حاجتان لا بد منهما وافتتان لا غنى للحياة عنه”

هذه الفلسفة العميقة التي سطرها جبران خليل جبران بأسلوب موسيقي طافح بالعواطف الجيّاشة والعبارات المشرقة والتصوير الأخاذ، جعلت منه ـ كما عرّفه حنّا الفاخوري ـ “عبقرية خالدة تخطت حدود المكان والزمان، وكان لها تحت كل كوكب مملكة وسلطان، نطقت بالكلمة فرددها الكون بكل لغة ولسان”، ولذلك “ظل بعد رحليه يشغل الناس بأدبه وفنّه كما كان يشغلهم في حضوره”، والكلام هنا لجميل جبر الذي أضاف أن “الآداب العربية لم تعرف أديباً كان له الأثر الذي لجبران، إذ إنه فاصل تاريخي حاسم بين التقليد والتجديد، انطوى بوجوده عهد وبدأ عهد”([89]).

كما تقوم قصيدة المواكب، على تصور رومانسي للحياة، هذا التصور ينبني على مقارنة بين عالم الناس وعالم الوبيعة، ونتجت عن المقارنة لة من الثنائيات الضدية التي تجلي حجأ التناقضات والاختلالات التي توجد في الواقع الذي نعيشه والمجتمع الإنساني بشكل عام.

ولرصد فلسفة الحياة الجبرانية تجاه الحياة، ارتأينا أن نقف عند الثنائيات التي تصدى لها الشاعر في المقطع الأول قصيدته حيث يعبر عن ثنائية الخير والشر. يبتدئ جبران خليل جبران، في قصيدته للمواكب، بكشف رؤيته لعالم الناس، ويُعْرِبُ عن نظرته، فيقول: ([90])

الخير في الناس مصنوع إذا جبروا * والشر في الناس لا يفنى وإن قبروا

فالخير في العالم الواقعي، حسب الرؤية الجبرانية مصطنع ومبتذل، غير نابع من حب الإنسان
العمل الخير، والسعي وراء نشر الفضيلة والمحبة بين بني البشر، بل هو نابع من الجبر والقسر؛ في المقابل، يرى جبران، في البيت ذاته، أن الإنسان وإن فارق الحياة، وتقل رفاته، فإن شره يبقى في الوجود.  هذه النظرة التي كشفها جبران، في البيت الأول من مطولته، إزاء عالم الناس، هي في الحقيقة نظرة مقبوسة  من الواقع، فالإنسان الآن أصبح “ذئبا لأخيه الإنسان” بتعبير توماس هوبس، يسعى دوما إلى الشر والدمار والتخريب ولعل واقعنا المعاصر خير دليل على وحشية الإنسان وشره([91]).

ثم يمضي جيران، إلى تصوير مقام الإنسان في الحياة، أو بالأحرى في عالم الناس، فيقول([92]):

وأكثر الناس آلات تركها             أصابع الدهر يوما ثم تنكسر
فلا تقولي هذا عال علم              ولا تقولن ذاك السيد الوقر
فأفضل الناس قطعان يسير بها       صوت الرعاة ومن لم يمش يندثر

 

ثانيًا: الاتجاه الفلسفي في نتاج أمين الريحاني.

مزج الريحاني في كتاباته بين الأدب والفلسفة وجعلهما في متناول كل قارئ بغض النظر عن ثقافته وقدراته الذهنية، وقدمهما بصورة شعرية فقربهما من الأذهان ولا سيما في “في ربيع
اليأس” و”الرسول الأسمى”، ففي الأولى، حدد دور الإنسان في الوجود من خلال عرض تجربة شخصية بأسلوب قصصي شائق. وفي الثانية أتى على شكل حقيقة يقينية لا تحتمل الشك حول قيمة الإنسان والهدف النهائي من وجوده. وعالج بالتالي هاتين القضيتين في إطار عرضه مجموعة من القضايا المتداخلة كاليأس والحب والرفض والأخلاق، والسعادة والمجد وسمات الإنسان المتفوق، والمدينة العظمى([93])، وسنعرض لفكرتي اليأس والحب تباعًا:

  • اليأس:
    ينطلق الريحاني في تقديمه فكرة يقينية من “الحقيقة المطلقة” من خلال إعطاء أمثلة متعددة عن اليأس ومستوياته عند الناس، فهو شعور مشترك بين الجميع، مع الإشارة إلى اختلاف نسبته عند الناس كل وفقا لعمله ومستواياته الاجتماعية والفكرية والثقافية ويحاول عبر طرح التساؤلات عن هذا الشعور الذي يعده منطلقا لبداية البحث عن المعرفة ورغبة الإنسان في الحصول عليها، ودوره في هذا العالم، والغايات التي يطمح الى الوصول من خلالها إلى المجد والسعادة، انطلاقا من وضعه على هذه الأرض. ويطرح السؤال التالي: هل الإنسان الذي ينتهي يأسه بقصيدة ينظمها أو بظفر غرامي في حفلة راقصة هو مثل من له سلم لولبي من الأشواق والأمال؟ ويُجيب عن سؤاله: “قد يكون الجوهر واحدا ولكن الشكل واللون والبيئة، وما يتصل بالبيئة من سابق ولاحق في الحياة يختلف كله اختلاف الأشواق والأمال في الناس واختلاف الثروة الروحية في الأفذاذ “([94]).

إذاً يرى الريحاني أن الشعور باليأس موجود عند الجميع لكنه ليس على درجة واحدة عند الجميع، وكلما تعاظ هذا الشعور، تعاظمت مسؤولية صاحبه تجاه المجتمع تعاظم وبالتالي دوره وفي الوقت نفسه، يرتبط هذا الإحساس بمعرفة الإنسان، فكلما ازداد یاسه ازدادت معرفته وازدادت نسبة الأمل لديه في إيجاد وسيلة لتغيير المجتمعات. وتاليا، أن اليأس بمنزلة طريق إلى المعرفة وهو بذلك يشير إلى أن حب المعرفة موجود في الإنسان وفي طبعه ويكتسب بالحدس فإن المسؤولية المترتبة على الفرد تختلف بحسب موقعه الاجتماعي والفكري، وهذا الطبع موجود حتى في العلماء والمفكرين والأنبياء ويرتقي ويسمو به كلما اتسعت دائرة اهتمامات الفرد من المادي والحسني واليومي والخاص إلى الروحي والدائم والعام([95]).

وهنا يبدو اليأس وكأنه واقع ملزم وضروري لتجديد الحياة، ومن خلاله وليس من خلال أي معرفة أو علم آخر. وهذا العلم هو العلم الأهم الذي ينادي به الريحاني في فلسفته، ويعتبره أهم من العلوم الأخرى البعيدة عن حالة الإنسان النفسية ولا تهتم بقضاياه وحالته الوجدانية. لذا تراه يولي الأهمية الكبرى لمشاعر الإنسان، فتسمعه يقول في النص نفسه: ماذا يفيدك الفلك وأنت لا تدري إلى أي برج من أبراجه تصل النجدة؟ وماذا تفيدك معرفة البلدان وأنت عاجز عن السفر إلى حيث تخف تكاليف الحياة وتنعم بجنياتها، أو الفلسفة وأنت في لجج الأحزان… أو الطب و شرايينك تزداد تصلبا …؟. ([96]).

وهنا نرى الريحاني المثالي الذي يعتبر أن الحقيقة موجودة وقائمة في هذا العالم، ولكنها مستقلة عن الإنسان بصورة مطلقة، وتكتشف عن طريق الحكمة التي تأتينا من الخالق أو الأنبياء أو الفلاسفة. ويلتقي الريحاني في موقفه هذا مع موقف أرسطو حول أن العلم ضروري للعقل البشري وواجب في الفلسفة، وأن استكشاف أسرار الحكمة خير وأبقى من حكم الدنيا بأسرها… هذا من جهة، ويلتقي بهذا مع الرسول بولس في تشديده على “الله الخالق والمتعالي فوق كل شيء وواهب الحياة لكل شيء. وبأنه زرع في عمق قلب الإنسان التوق والحنين إليه”([97])

ب. الحب:  يستخدم الريحاني أسلوب السرد في القسم الأول من نصه “في ربيع اليأس” ليروي تجربته الحياتية التي جعلته يكتشف المعرفة الحقيقة، ومعنى الحياة، ودور الإنسان في هذا العالم، ومنتهاه، فيروي قصة هروبه من غرفته في ليلة عاصفة، وفيها إشارة إلى يأسه الشديد من عالم دفن فيه أحلامه عالم لم يكن على مسارى التوقعات ولم يكشف له كما يريد. هذا الشعور بالنقص واليأس دفعه إلى البحث عن طريق أخرى في بلاد أخرى. وهو في مسيرته هذه التقى امرأة “بائسة شريدة”، ومعها، أحرق “سفراً من الأسفار” لتدفئتها ونسي بالتالي ضالته المنشورة”. وفي ذلك إشارة إلى أن الإنسان الذي يشعر باليأس يبحث عن الضالة المنشورة التي تتمثل في البحث عن دور له في المجتمع الذي يميزه، وبالتالي عن معنى وجوده لكي في نهاية المطاف يذوب مع من يحب في حب يتكامل طرفاه على كل المستويات العاطفية والفكرية.
فيتحدان وفي هذا الاتحاد تكمن قوة التغيير. وهذا المر يكون على المستوى الفردي، وهو يمكن صاحبه من تحديد خياراته وبالتالي التغيير على المستوى الجماعي تمهيدا للاتحاد بالخالق ومن هنا، يبدو الاتحاد بالمرأة الحبيبة المتساوية مع الرجل والمتكاملة معه ضرورة حتمية للاتحاد بالله. وبهذا يقترب من أفلاطون في حيه الخالص الذي يقود الروح إلى الخير. كما أن الإدراك يقود الروح إلى الحقيقة. وبذلك يتبدى الحب بمثابة أسمى عمل تقوم به الطبيعة الإنسانية([98]).

وفي هذا السرد، تجد تقابلا بين ذات الريحاني والمرأة في الغرفة وفي المدينة، وكأنهما كادم وحواء لا في الفردوس لا بل في الجحيم، كما يظهر لنا في قوله: “قررت من أدم وحواء في الجحيم، هربت من المدينة، ومن جحيمها ومعها انتقل من حال إلى حال أخرى من عالم إلى آخر، ونسي كل ما له علاقة بالأرضيات انتقل إلى الحياة الكبرى التي تتبارى فيها المحاسن والمأثم واللذات والآلام”، ويعمم بذلك تجربته لتطال الإنسان ككل. ومن هنا ندرك أن حواء تعاني الحالة النفسية نفسها، غير أنها لم تيأس، وهذا ما يشير إلى أن القضية المطروحة هي قضية الإنسان بشكل عام.

ويتابع الريحاني في نصه ” في ربيع اليأس” البحث عن ضالته فيتوجه إلى البادية، حيث ينعم بكل ما فقده في المدينة، ويطرح مسألة الرفض والتمرس في قول “لا” في بعض الأحيان كونها من أسس الأخلاقيات التي يتأسس عليها منهجه الإصلاحي، ولا سيما تلك التي تدخل في إطار التكاذب والعصبيات الدينية والعقائدية، ونبذ كل ما يكبل حرية القول والمعتقد. وهذا الأمر قد قاده إلى طرح فكرة “التساهل الديني أي الانفتاح على ما يمكن أن يقبله العقل من أمور قد تبدو متناقضة أو متعاكسة”. ويستتبع ذلك رفض التسليم المطلق لما تقوله الأديان مرجعاً أسباب التخلّف في الشرق إلى رزوح الشعوب تحت الأوهام الدينية. لذلك، يرى أن تقويضها  يكمن في أساس كل عملية تحررية تقدمية. ومن هنا انبثقت فكرة التوحيد بين الديانات السابق الإشارة إليها في الاتجاه التأملي في نتاج أمين الريحاني”([99]).

([1]) جبر، جميل، بدون سنة نشر، المجموعة الكاملة لمؤلفات جبران، ص 44.

([2]) السرغيني، محمد ، 1987، محاضرات في السيمولوجيا، دار الثقافة، الدار البيضاء، ط1، ص 524.

([3]) المصدر نفسه.

([4]) الجيوشي، سلمى الخضراء، 2001، الاتجاهات والحركات في الشعر العربي الحديث، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، ص 25.

([5]) المصدر نفسه.

([6]) فتوح، أحمد محمد، 1984، الرمز والرمزية في الشعر المعاصر، ط 3، دار المعارف، مصر، ص 343.

([7]) الجيوشي، سلمى الخضراء، مرجع سابق، ص 45.

([8]) جبي، ماسيلا، 2013، المؤثرات الخارجية في إنتاج جبران الأدبي، العواصف والنبي نموذجين، مجلة حوليات التراث، العدد 13، ص 74، 75.

([9]) المصدر نفسه، ص 76.

([10]) المجموعة العربية لمؤلفات جيران منشورات المكتبة العلمية الجديدة، بيروت، ص 131.

([11]) صوان، أمينة، ضيف، إيمان، 2014-2015، النزعة التأملية بين جبران والشامي، مذكرة مقدمة لنيل شهادة الليسانس، كلية الأدب واللغات، جامعة أكلي، الجزائر، ص 31، 32.

([12]) المجموعة العربية لمؤلفات جيران منشورات المكتبة العلمية الجديدة، بيروت، ص 132.

([13]) جبي، ماسيلا، مرجع سابق، ص 76.

([14]) صوان، أمينة، ضيف، إيمان، 2014-2015، النزعة التأملية بين جبران والشامي، مذكرة مقدمة لنيل شهادة الليسانس، كلية الأدب واللغات، جامعة أكلي، الجزائر، ص 31، 32.

([15]) المجموعة العربية لمؤلفات جيران منشورات المكتبة العلمية الجديدة، بيروت، ص 134.

([16]) عياش، عبد الله محمود مسعود،2007، أثر والت ويتمان في شعر أمين الريحاني،  رسالة ماجستير، الجامعة الهاشمية، الأردن، ص 160.

([17]) أمين الريحاني، 1987، القوميات، بيروت: دار الجيل، ط7، ص 152.

([18]) عياش، عبد الله محمود مسعود، مرجع سابق، ص 165.

([19]) المصدر نفسه.

([20]) الريحاني، أمين، 1950، “إصلاح الأمة” في “التطرف والإصلاح”، دار الريحاني للطباعة والنشر، بيروت، ص 40.

([21]) عياش، عبد الله محمود مسعود، مرجع سابق، ص 169.

([22]) أمين الريحاني، 1987، القوميات، مرجع سابق، ص 156.

([23]) الريحاني، أمين، مرجع سابق، ص 50.

([24]) الريحاني، أمين، 1987، في ذلك الزمان” الريحانيات”، بيروت، ص 310.

([25]) الريحاني، أمين، مرجع سابق، ص 47.

([26]) الريحاني، أمين، في ذلك الزمان” الريحانيات”، مرجع سابق، ص 305.

([27]) أمين الريحاني، القوميات، مرجع سابق، ص 170.

([28]) حسيني، هاجر،2021،  تيمة الموت والحياة في ديوان هتاف الأودية، رسالة ماجستير، كلية الآداب واللغات، الجزائر، ص 28.

([29]) أمين الريحاني، القوميات، مرجع سابق ، ص 157.

([30]) حسيني، هاجر، مرجع سابق،  ص 23.

([31]) حسيني، هاجر، مرجع سابق، ص 29.

([32]) صوان، أمينة، ضيف، إيمان، مرجع سابق، ص 40.

([33]) كرم، غطاس أنطوان، 1959، جبران الخالد، تأثيراته وتأثراته، محاضرات الندون اللبنانية، ص 242.

([34]) المجموعة العربية لمؤلفات جيران منشورات المكتبة العلمية الجديدة، بيروت، مرجع سابق، ص 137.

([35]) ياسر، محمد ،2018 ،  القومية في نثر ” يا بني أمي” لجبران خليل جبران، دراسة تحليلية وصفية، جامعة الرانيري الإسلامية الحكومية، ص 25.

([36]) جبي، ماسيلا، مرجع سابق، ص 77.

([37]) نقلاً عن جبي، ماسيلا، مرجع سابق، ص 78.

([38]) صوان، أمينة، ضيف، إيمان، مرجع سابق، ص 44.

([39]) كرم، غطاس أنطوان، مرجع سابق، ص 220.

([40]) جبي، ماسيلا، مرجع سابق، ص 54.

([41]) كرم، غطاس أنطوان، مرجع سابق، ص 240.

([42]) صوان، أمينة، ضيف، إيمان، مرجع سابق، ص 44.

([43]) الريحاني، أمين، “المكاري والكاهن”، نقلا عن أمين ألبرت الريحاني، 1987، فيلسوف الفريكة صاحب المدينة العظمى، دار الجيل، بيروت، ص 167، 168.

([44]) الريحاني، أمين، مرجع سابق، ص 47، 48.

([45]) الريحاني، أمين، 1955، “هتاف الأودية: شعر منثور” ، دار الريحاني للطباعة والنشر، بيروت، ص 56- 58.

([46]) الريحاني، أمين، 1987، في ذلك الزمان” الريحانيات”، مرجع سابق، ص 302.

([47]) الريحاني، أمين، 1982، “وصيتي”، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت، ص 25، 26.

([48]) كرم، غطاس أنطوان، جبران الخالد، تأثيراته وتأثراته، مرجع سابق، ص 240.

([49]) المجموعة العربية لمؤلفات جيران منشورات المكتبة العلمية الجديدة، بدون سنة نشر، بيروت لبنان، ص 129.

([50]) كرم، غطاس أنطوان، مرجع سابق ، ص 240.

([51]) المجموعة العربية لمؤلفات جيران منشورات المكتبة العلمية الجديدة، مرجع سابق، ص 133.

([52]) كرم، غطاس أنطوان، مرجع سابق ، ص 240.

([53]) مجموعة مؤلفات جبران خليل جبران المترجمة إلى الإنجليزية، بدون سنة نشر، ص 16

([54]) كوفحي، يوسف محمد محمود، 2007، أعمال جبران خليل جبران العربية، دراسة أسلوبية، رسالة ماجستير، جامعة اليرموك، الأردن، ص 8، 9.

([55]) المصدر نفسه.

([56]) المرجع السابق ذاته.

([57]) نعيمة، ميخائيل، 1964، جبران خليل جبران، ص 129.

([58]) كوفحي، يوسف محمد محمود، مرجع سابق، ص 5.

([59]) كرم، غطاس أنطوان، مرجع سابق ، ص 244.

([60]) ياسر، محمد ،2018،  القومية في نثر ” يا بني أمي” لجبران خليل جبران، مرجع سابق، ص 20.

([61]) المجموعة العربية لمؤلفات جيران منشورات المكتبة العلمية الجديدة، مرجع سابق، ص 154.

([62]) طنسي زكا، 1971- 1979، بين نعيمة وجبران مكتبة المعارف، ط1، ص 26

([63]) النبي لجبران خليل حيران، 1984، نقله إلى العربية وقدم له ثروت عكاشة، ط1، ص 24.

([64]) كرم، غطاس أنطوان، مرجع سابق ، ص 247.

([65]) النبي، مرجع سابق، ص 27.

([66]) كوفحي، يوسف محمد محمود، مرجع سابق، ص 6.

([67]) كرم، غطاس أنطوان، مرجع سابق ، ص 249.

([68]) جميان، سلمان عبد الخالق،( 2005)، الشعر المنثور عند أمين الريحاني، رسالة ماجستير ،  كلية التربية، جامعة الموصل، ص 113.

([69]) المرجع السابق ذاته.

([70]) الرافعي، سعيد توفيق، 2014، أمين الريحاني، ناشر فلسفة الشرق في بلاد الغرب، مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة، 53، 54.

([71]) الراوي، حارث طه، 1979، أمين الريحاني، المورد، المجلد 8، العدد 2، ص 435.

([72]) الرافعي، سعيد توفيق، مرجع سابق، 49.

([73]) الأعمال العربية الكاملة لأمين الريحاني 9، 85-86.

([74]) الراوي،حارث طه، مرجع سابق، ص 436.

([75]) الرافعي، سعيد توفيق، مرجع سابق، 44.

([76]) الأعمال العربية الكاملة لأمين الريحاني 9، 117-118.

([77]) الراوي، حارث طه، مرجع سابق، ص 436.

([78]) كوفحي، يوسف محمد محمود، مرجع سابق، ص 12.

([79]) صوان، أمينة، ضيف، إيمان، مرجع سابق، ص 40.

([80]) كوفحي، يوسف محمد محمود، مرجع سابق، ص 12.

([81]) صوان، أمينة، ضيف، إيمان، مرجع سابق، ص 74.

([82]) المجموعة العربية لمؤلفات جيران منشورات المكتبة العلمية الجديدة، بيروت، ص 137.

([83]) صوان، أمينة، ضيف، إيمان، مرجع سابق، ص 70.

([84]) المجموعة العربية لمؤلفات جيران منشورات المكتبة العلمية الجديدة،مرجع سابق، ص 147.

([85]) المصدر السابق ذاته.

([86]) المجموعة العربية لمؤلفات جيران منشورات المكتبة العلمية الجديدة، مرجع سابق، ص 157.

([87]) ياسر، محمد ، مرجع سابق ، ص 29.

([88]) كرم، غطاس أنطوان، 1959مرجع سابق ، ص 249.

([89]) المجموعة العربية لمؤلفات جيران منشورات المكتبة العلمية الجديدة، مرجع سابق، ص 159.

([90]) ياسر، محمد ، مرجع سابق ، ص 58.

([91]) المصدر السابق، ص 67.

([92]) المجموعة العربية لمؤلفات جيران منشورات المكتبة العلمية الجديدة، مرجع سابق، ص 170.

([93]) الريحاني، أمين ألبرت، أمين الريحاني فيلسوف الفريكة، مرجع سابق، ص 56.

([94]) الريحانيات، مرجع سابق، ص 616، 618.

([95]) البتديني، أحمد سليم، 2016، الفلسفة الأخلاقية الأرسطية، دار العلوم العربية، بيروت، ط1، ص 21.

([96]) الريحاني، أمين ألبرت، أمين الريحاني فيلسوف الفريكة، مرجع سابق، ص 70، 71.

([97]) الريحانيات، مرجع سابق، ص 656.

([98]) شعبان، عبد الحسين، بدون سنة نشر، الكافي في الفلسفة العربية، دار الفكر اللبناني، ص 45.

([99]) الريحانيات، مرجع سابق، ص 547.

المشاركه في بحث علمي في استخدام نماذح تعلم الاله بالنتباء بخصائص التربه

السلام عليكم دكاترتنا الافاضل انا حاليا اقوم بعمل ورقه بحثيه وتخصصي في علوم التربه الورقه قائمه علي استخدام نماذج تعلم الاله للتنباء ببعض صفات التربه فاذا كان احد من حضراتكم في مجال تعلم الاله واراد المشاركه في البحث فيشرفنا تواصلكم

أسس ومبادئ النمذجة التربوية

نبذة عن الكتاب

كتاب اسس ومبادى النمذجة التربوية له أهمية كبيرة في تبسيط حل المشاكل التربوية المعقدة من خلال توظيف عمليات النمذجة التربوية. تم وصف مفاهيم النموذج والنمذجة والمحاكاة بإيجاز, واعطاء نظرة عامة على النماذج الاولية والمطورة في مجال البحوث والدراسات التربوية. وتوضيح اسس واساليب بناء النماذج التربوية. والتأكيد على النمذجة الرياضية لما لها اهمية وثيقة في قياس الفرضيات واثبات النظريات من عدمها.

يحتوي الكتاب على منهجية تدريب الباحثين وطلبة الدراسات العليا على تطبيق النماذج التربوية في حل المشكلات المتعلقة بعلم اصول التدريس او دراسة الظواهر المعقدة. واوردنا في الفصل السابع كل التوصيات والارشادات الخاصة بالسلامة الحاسوبية كون التثنيات الحديثة باتت ملازمة لأغلب المستخدمين على مدار اليوم تقريبا.

الكتاب مفيد لطلبة الدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه), لاحتوائه على تطبيق عملي لعملية النمذجة التربوية جاء ذلك في الفصل الخامس – نمذجة البحوث والدراسات.

وفي الختام يشتمل كتاب أسس ومبادئ النمذجة التربوية في طياته على سبع فصول مختصة بكل ما هو متعلق بعملية النمذجة التربوية ضمن محورين الاول من حيث الأسس التي تقوم عليها عمليات النمذجة التربوية و الثاني المبادئ التي تقوم عليها هذه العمليات.

واخيرا اعتمدنا على احدث ما توصلت اليه الدراسات في اعداد هذا المُؤلّف. ومن الله التوفيق.

 

عدد الصفحات الحالي /  204 صفحة.

عدد الفصول / 7

عدد المصادر / 153 مصدر عربي واجنبي.

Understanding Car Radiators: Parts, Functionality, Types, and Maintenance

Table of Contents

Introduction to Car Radiators

Anatomy of a Car Radiator

  • Parts of a Radiator
  • Understanding the Cooling System

How a Car Radiator Works

  • Heat Transfer Mechanisms
  • Role of Coolant and Thermodynamics

Types of Car Radiators

  • Traditional Radiators
  • Aluminum Radiators
  • Copper Radiators

Importance of Radiator Maintenance

  • Common Issues and Troubleshooting
  • Steps for Proper Maintenance

Reference

The abstract

Done by: Ibrahim Emad Saleh Dauod

List of Figures:

Figure 1: ………………………………………….3

Figure 2: ……………………………………….……7

Figure 3: ………………………………………………8

Figure 4: …………………………………………………9

Figure 5: …………………………………………………..10

 

 

  1. 1. Introduction to Car Radiators

In the intricate world of automotive engineering, one element stands as a silent guardian, shielding the heart of a vehicle from the perils of overheating – the car radiator. As a pivotal part of the cooling system, the radiator plays a fundamental role in maintaining the engine’s optimal operating temperature.

Importance of Engine Cooling

The engine, akin to a vigorous athlete in action, generates an immense amount of heat during its combustion process. Left unchecked, this heat can wreak havoc, causing mechanical breakdowns and potentially catastrophic damage. To avert such dangers, the engine needs a robust cooling system, and at its core lies the radiator.

Functionality of a Radiator

Imagine the radiator as a vigilant sentry stationed within the vehicle’s assembly. Its task is clear-cut: to dissipate excess heat generated by the engine. This mission is accomplished through a sophisticated process of heat exchange and circulation, orchestrated by a network of components within the cooling system.

Significance of Efficient Cooling

A well-maintained radiator ensures that the engine operates within its optimal temperature range, enhancing performance, prolonging its lifespan, and preventing potential damages. From city roads to high-speed highways, the radiator quietly performs its duty, allowing the engine to function at peak efficiency.

  1. Anatomy of a Car Radiator

Parts of a Radiator:

Figure 1: Parts of a Radiator

  • Core

 A series of small tubes and fins that facilitate heat transfer from the coolant to the outside air.

  • Tanks

The upper and lower tanks hold the coolant and allow its circulation through the radiator.

  • Fins

Thin metal sheets or pieces located between the tubes to increase the surface area for better heat dissipation.

  • Tubes

Conduct the coolant through the radiator, where it releases heat to the surrounding air

  • Pressure Cap

Maintains the system pressure to raise the boiling point of the coolant, preventing overheating.

  • Fan and Shroud

The fan, usually electric, helps in drawing air through the radiator for enhanced cooling. The shroud directs airflow across the radiator.

Understanding the Cooling System

The cooling system in a vehicle is a closed-loop system designed to regulate engine temperature. Key components include:

  1. Water Pump:

Circulates coolant through the engine and radiator, ensuring proper cooling.

  1. Thermostat:

Regulates coolant flow based on engine temperature, aiding in faster warm-up and preventing overcooling.

  1. Hoses:

Transport coolant between the engine, radiator, and other cooling system components.

  1. Radiator:

The core part responsible for heat exchange between the coolant and surrounding air.

  1. How a Car Radiator Works

Heat Transfer Mechanisms

The radiator’s primary function is to transfer heat from the engine to the surrounding air. This process involves:

  1. Conduction:

Heat transfer from the engine to the coolant circulating through the engine.

  1. Convection:

The heated coolant moves through the radiator tubes and transfers heat to the fins. Air passing through these fins absorbs heat, cooling the coolant.

  1. Radiation:

Some heat is also dissipated through infrared radiation from the radiator’s surface to the environment.

Role of Coolant and Thermodynamics

Coolant, typically a mixture of water and antifreeze, plays a vital role in the cooling system by:

  1. Absorbing Heat:

It absorbs heat from the engine, preventing overheating and maintaining optimal operating temperature.

  1. Preventing Freezing and Corrosion:

Antifreeze prevents coolant from freezing in cold temperatures and protects the system from corrosion.

  1. Thermodynamics:

Coolant’s properties, like its specific heat capacity and boiling point, are crucial in maintaining engine temperature within a safe range.

 

Figure 2: How a Car Radiator Works

  1. Types of Car Radiators

Traditional Radiators:

Materials and Construction:

  • Material: Often made of brass and copper.
  • Design: Consist of copper core tubes with brass tanks on the ends.
  • Fins: Brass or copper fins for heat dissipation.

Pros:

  • Durability: Known for their robustness and long lifespan.
  • Repairability: Can often be repaired by soldering or brazing.

Cons:

  • Weight: Heavier compared to newer materials.
  • Efficiency: Slightly less efficient in heat transfer compared to newer materials like aluminum.

Usage:

  • Historically prevalent in older vehicles and some classic car models.
  • Still in use in some vehicles due to their durability and reliability.

Figure 3: Traditional Radiators

Aluminum Radiators:

Materials and Construction:

  • Material: Constructed primarily from aluminum alloy.
  • Design: Aluminum tubes with aluminum tanks and fins.

Pros:

  • Lightweight: Significantly lighter than traditional brass/copper radiators.
  • Efficiency: Superior heat transfer capabilities due to aluminum’s conductivity.
  • Corrosion Resistance: More resistant to corrosion than copper or brass.

Cons:

  • Cost: Generally more expensive to manufacture.
  • Repair Difficulty: Welding aluminum can be more challenging than soldering copper.

Usage:

  • Commonly found in modern vehicles due to their efficiency and weight-saving benefits.
  • Preferred for high-performance cars and racing vehicles for better cooling capabilities.

Figure 4: Aluminum Radiators:

Copper Radiators:

Materials and Construction:

  • Material: Made predominantly from copper.
  • Design: Copper tubes and tanks, often with copper or brass fins.

Pros:

  • Excellent Heat Transfer: Copper has high thermal conductivity, aiding in efficient heat dissipation.
  • Malleability: Easier to work with in terms of shaping and forming.

Cons:

  • Weight: Heavier compared to aluminum radiators.
  • Corrosion: More susceptible to corrosion than aluminum.

Usage:

  • Used in some specialty applications where high heat conductivity is crucial, like industrial machinery or high-performance vehicles.
  • Sometimes preferred for vintage car restorations due to authenticity and heat transfer qualities.

Figure 5: Copper Radiators

  1. Importance of Radiator Maintenance

Common Issues and Troubleshooting

  1. Coolant Leaks:

Identification: Look for puddles of coolant under the vehicle or signs of wetness around hoses, connections, or the radiator itself.

Troubleshooting: Check hose connections, radiator seams, and the radiator cap for leaks. Replace damaged components.

  1. Overheating:

Identification: Elevated temperature gauge, steam coming from the engine, or coolant boiling over.

Troubleshooting: Check coolant levels, inspect the thermostat, ensure proper water pump function, and examine the radiator for clogs or damage.

  1. Clogs and Blockages:

Identification: Engine running hotter than normal, uneven cooling, or restricted coolant flow.

Troubleshooting: Flush the radiator system, inspect and clean the radiator core, and check for obstructions in hoses or the cooling system.

  1. Corrosion:

Identification: Rusty or discolored coolant, buildup on radiator surfaces.

Troubleshooting: Regularly flush the cooling system, use proper coolant/antifreeze, and address leaks promptly to prevent corrosion.

Steps for Proper Maintenance

  1. Regular Inspections:
  • Check coolant levels, inspect hoses, look for leaks, and ensure the radiator cap is functioning correctly.
  1. Flushing the System:
  • Drain old coolant, flush the system with a radiator flush solution and water, then refill with fresh coolant according to the manufacturer’s recommendations.
  1. Check Radiator Hoses:
  • Inspect hoses for cracks, leaks, or signs of wear. Replace them if necessary, especially if they feel soft or swollen.
  1. Clean the Radiator:
  • Use a soft brush or compressed air to remove debris, bugs, and dirt from the radiator’s fins and core. This ensures proper airflow for cooling.
  1. Maintain the Cooling Fan:
  • Check the fan and shroud for damage. Ensure the fan operates correctly and replace it if it’s not functioning as intended.
  1. Pressure Test:
  • Periodically perform a pressure test on the cooling system to check for leaks and ensure the radiator cap maintains the correct pressure.
  1. Use Proper Coolant:
  • Follow the manufacturer’s recommendations for the type of coolant/antifreeze to use and its mixture ratio with water.

Reference

The book “The Cooling System in the Car and the Engine” – by Andrew Allen (available in Arabic)

“Car Cooling System Maintenance Guide” – written by automotive maintenance specialists

Computerized Maintenance Management System (CMMS).

 

TABLE OF CONTENTS

TABLE OF CONTENTS ………………………………………………………………………………..II
THE ABSTRACT……………………………………………………………………………………….. V
INTRODUCTION of maintenance…………………………………………………………………….. 3
What is the computerized maintenance management system (CMMS)? …………………………..4
What are the benefits of a CMMS? ……………………………………………………………………..5
CMMS has several uses in companies…………………………………………………………………6
A good CMMS should provide……………………………………………………………………………….6
What is the differences ………………………………………………………………………………………7
Website and programs that use CMMS……………………………………………………………………8
References………………………………………………………………………………………………………10

THE ABSTRACT

Done by: Ibrahim Emad Saleh Dauod

Introduction of maintenance
Maintenance refers to the process of ensuring that equipment, machines, buildings, or other assets are kept in good condition and working order. Maintenance activities may include routine inspections, cleaning, repairs, and replacements of parts or components that have worn out or become damaged over time.
The main objective of maintenance is to prevent breakdowns and reduce the risk of accidents, prolong the lifespan of assets, and ensure that they operate efficiently and safely. There are different types of maintenance, including:
I. Corrective maintenance (fixing problems as they arise).
II. Preventive maintenance (scheduled maintenance to prevent issues from occurring).
III. Predictive maintenance (using data and analysis to predict when maintenance is needed).
Effective maintenance is essential for the smooth running of industries such as manufacturing, transportation, and energy production. It helps to minimize downtime, reduce costs, and improve productivity, and ensures that equipment and assets are safe to use.
Despite its importance, maintenance can present several challenges for organizations, including:
1. Cost: Maintenance can be expensive, especially for complex equipment and assets. Organizations need to balance the cost of maintenance with the cost of downtime and repair.
2. Downtime: Maintenance can result in downtime, which can impact productivity and revenue. Organizations need to plan maintenance to minimize downtime and ensure that equipment is back online as quickly as possible.
3. Skills shortage: Skilled maintenance personnel are in high
In this article, we will talk about one of the types of maintenance in detail, which is the Computerized Maintenance Management System (CMMS).

What is the computerized maintenance management system (CMMS)?
The CMMS stands for Computerized Maintenance Management System. It is a software application that is designed to help companies manage their maintenance operations efficiently. The primary function of a CMMS is to schedule and track maintenance activities, including preventive maintenance, corrective maintenance, and predictive maintenance.

The CMMS systems typically include a database that contains information about the company’s assets, equipment, and maintenance history. Where allowed to track maintenance activities. Maintenance managers can use this information to make informed decisions about maintenance activities, prioritize maintenance tasks, assign tasks to relevant team members, and track their progress in real-time.

Before CMMS, obtaining centralized, dynamic visibility and automated management was impractical because maintenance information was buried in paper files, and later, scattered across spreadsheets.

The earliest versions of CMMS appeared in the 1960s and were typically used by large enterprises. Technicians used punch cards and IBM mainframes to inform computerized records and track maintenance tasks. In the 1970s, punch cards gave way to checklists fed into CMMS systems by technicians at the end of their shifts.
CMMS gained greater prevalence with smaller and mid-sized businesses in the 1980s and 90s as computers became smaller, more affordable, more distributed — and more connected. In the 1990s, CMMS began to share information across local area networks or LANs.

The 2000s saw the emergence of intranets and web-based connectivity that expanded CMMS capabilities to a range of mobile devices, field applications and operational sites.

The latest generation of CMMS is cloud-based and highly mobile. It offers greater functionality with faster implementation, easier maintenance and greater data security

What are the benefits of a CMMS?

1. Improved maintenance efficiency: CMMS can help organizations improve maintenance efficiency by automating and streamlining maintenance processes, such as work order management, inventory management, and preventive maintenance scheduling. This can reduce equipment downtime, increase equipment lifespan, and improve overall equipment effectiveness (OEE).

2. Reduced maintenance costs: By using CMMS to schedule and prioritize maintenance activities, organizations can optimize maintenance resources and reduce maintenance costs. CMMS can also help organizations track equipment maintenance history and identify trends and patterns that can lead to more efficient maintenance practices.

3. Better asset management: CMMS can help organizations manage their assets more effectively by providing real-time visibility into equipment performance, maintenance activities, and inventory levels. This can help organizations make better decisions about equipment maintenance, repair, or replacement.

4. Increased safety and compliance: CMMS can help organizations ensure equipment safety and compliance with regulatory requirements by providing documentation of maintenance activities and equipment history. CMMS can also help organizations track equipment warranties and ensure that maintenance is performed according to manufacturer guidelines.

5. Improved data management: CMMS can help organizations improve data management by providing a centralized system for storing and accessing maintenance data. This can help organizations track equipment performance, identify trends and patterns, and make data-driven decisions about maintenance activities and equipment management.

CMMS has several uses in companies, including:
1. Asset management: CMMS helps in tracking and managing company assets, including equipment, machinery, and tools, to ensure they are in optimal condition and performing at their best.
2. Preventive maintenance: CMMS helps in scheduling and tracking preventive maintenance activities, which can help in reducing equipment downtime and extending its lifespan.
3. Work order management: CMMS helps in creating and managing work orders for maintenance activities, including assigning tasks to technicians, tracking their progress, and ensuring they are completed on time.
4. Inventory management: CMMS helps in managing inventory levels of spare parts, tools, and equipment needed for maintenance activities, ensuring that the right parts are available when needed.
A good CMMS should provide:
i. Comprehensive maintenance management functionality: work management, physical assets management and resource management.

ii. Management reporting capabilities: detailed and summary reports, graphical reports, report writing tools (MTBF, failure/repair and lifecycle analysis…).

iii. PM procedure library: pre-loaded with mechanical and other preventive maintenance (PM) procedure libraries.

iv. Maintenance regulation compliance: support the work flow process to document the work and the measures taken to correct and/or prevent maintenance related problems, provide quick access to equipment histories

v. Multiple system interfaces: can interface with PdM systems, automatically create work orders and update equipment histories based upon alarms and test results.

vi. Reliability centered maintenance integration: RCM provides a library of possible problems, problem diagnosis techniques, repair recommendations.

vii. Good package supplier support: engineering consulting, data collection, data entry, training, implementation and post implementation support.

What is the differences between a company that uses CMMS and a company that does not use this system in maintenance?
1. Organization: A company that uses CMMS has a more organized maintenance department. They have a system in place to track work orders, prioritize tasks, and schedule preventive maintenance activities. In contrast, a company that does not use CMMS may have a more ad-hoc approach to maintenance, relying on manual records and communication.
2. Communication: CMMS allows for better communication between maintenance staff and other departments. With CMMS, all stakeholders can access real-time data on maintenance activities, which can help identify potential problems before they become critical. In contrast, a company that does not use CMMS may have less effective communication, leading to delays or missed opportunities for maintenance.
3. Resource utilization: A company that uses CMMS can optimize its maintenance resources by scheduling tasks more efficiently and reducing downtime. This can lead to cost savings and increased productivity. In
4. Contrast, a company that does not use CMMS may have a higher risk of equipment breakdowns, which can result in unexpected downtime and repair costs.
5. Data analysis: CMMS provides detailed data on maintenance activities, which can be used for analysis and decision-making. A company that uses CMMS can track maintenance costs, identify trends, and plan for future maintenance needs. In contrast, a company that does not use CMMS may have limited visibility into maintenance activities and may be more reactive in their approach.

What is website and programs that use CMMS?
1. Preventive Maintenance Program: This program uses CMMS to schedule and track preventive maintenance activities on equipment and machinery. It allows organizations to identify potential equipment failures before they occur and plan maintenance activities in advance. With the help of CMMS, preventive maintenance program can manage maintenance schedules, work orders, spare parts inventory, and track maintenance costs.
2. Work Order Management Program: This program uses CMMS to manage work orders and track maintenance activities. It allows organizations to create, assign and track work orders, allocate resources, schedule tasks, and monitor progress. Work Order Management Program also helps to prioritize tasks based on their importance and urgency, ensuring that critical maintenance activities are completed on time.
3. Asset Management Program: This program uses CMMS to manage the entire lifecycle of assets, from acquisition to disposal. It allows organizations to track asset details, including location, usage, maintenance history, and cost. Asset Management Program also helps to schedule preventive maintenance activities, manage spare parts inventory, and track the overall performance of assets.

4. Inventory Management Program: This program uses CMMS to manage spare parts inventory and track stock levels. It allows organizations to identify and order parts when needed, track inventory levels, and monitor stock usage. Inventory Management Program also helps to optimize inventory levels, reduce stock outs, and ensure that spare parts are available when needed.
5. Maintenance Analytics Program: This program uses CMMS to analyze maintenance data and provide insights into maintenance activities. It allows organizations to identify trends, predict failures, and optimize maintenance schedules. Maintenance Analytics Program also helps to identify opportunities for process improvement and cost reduction.

6. EMaint CMMS: eMaint CMMS is a cloud-based maintenance management system that provides users with a range of tools to manage maintenance operations. It allows users to create work orders, schedule maintenance tasks, and track inventory. The platform also offers a range of reporting tools that allow users to gain insights into maintenance activities.

7. Upkeep: Upkeep is a cloud-based CMMS platform that helps businesses streamline their maintenance operations. It allows users to create work orders, track inventory, and manage preventive maintenance tasks. The platform also offers a mobile app for technicians to manage their tasks on-the-go.

8. CWorks is a computerized maintenance management system (CMMS), which delivers various benefits to organizations by delivering information to maintenance engineers and managers.

References

I. Maintenance planning and Scheduling Hand Book, 4th edition [Richard D. Patna]

II. Case Studies on Reliability and maintenance by. I wallace R. Blanchet)

III. MRO spring 2023 by [Anne Business Medial

IV. International Journal of Computer Integrated Manufacturing, Volume, 36)/issue

V. CMMS and Reliability webinars (eMaint).

A Development of Least Significant Bit Steganography Technique

Recently, the world has been interested in transferring data between different devices. The transmission of data must be encrypted so that the intended receiver can only read and process a secret message. Hence, the security of information has become more important than earlier. This paper proposes the least significant bit Steganography method to hide a secret message inside an image cover via using dynamic stego-key. To check the effectiveness of the proposed method, many factors are used for evaluation and compared with another method. The results illustrate more robustness at steganography since stego-key depends on the cover image to hide a secret message.

مصفى الدورة 1955- 1973 دراسة تأريخية – مناقشة علمية

نوقشت رسالة الماجستير في قسم التاريخ في كلية التربية ابن رشد للعلوم الانسانية جامعة بغداد للباحث ( علي سالم عطشان باشخ العقيلي ) والموسومة (مصفى الدورة 1955- 1973 دراسة تأريخية ) في قاعة العلامة الدكتور علي اذ تنطلق أهمية دراسة موضوع الرسالة الموسومة بـ((مصفى الدورة 1955- 1973 دراسة تأريخية)) وما رافقها من تطورات في تأريخه لتلك المدة، فضلاً عن أهمية الموضوع لدراسة واقع التصفية في المصفى وتأثيره في قطاع الصناعات التحويلية ودوره الكبير في نمو الاقتصاد العراقي برؤية تأريخية تخدم مصالح العراق، إذ تعد دراسة مكملة لباقي الدراسات التأريخية في المجال النفطي، لأنها تدرس بعداً جديداً ومهماً في التاريخ العراقي، والتي تعد نقطة تحول في الاقتصاد النفطي العراقي فتمثل بالخطوة الأولى في تأميم النفط العراقي من جهود الملاكات العراقية في السيطرة على هذا القطاع الضروري، ولذلك تحول النفط إلى عاملٍ مهمًّ أسهم في تطوير المجتمع العراقي بجوانبه كافة، كما اعتمدت الدراسة على مصادر متنوعة وكثيرة، تأتي في مقدمتها الوثائق الرسمية المحفوظة في دار الكتب والوثائق الوطنية / الوحدة الوثائقية والتي شكلت مصدراً مهماً في تزويد الباحث بأغلب الوثائق المهمة حول مصفاة الدورة، إذ اطلع الباحث على وثائق غير منشورة مثل ملفات البلاط الملكي، ومنها تشكلت الخطوة الأولى في كتابة الرسالة ثم توسعت إلى الكثير من الوزارات مثل وزارة الاقتصاد والمواصلات ووزارة المالية ووزارة النفط فضلاً عن وزارات أخرى

وتألفت لجنة المناقشة من الأساتذة الكرام
أ.د. بيداء علاوي شمخي رئيساً
أ.م.د. عبدالسلام متعب عيدان عضواً
أ.م.د. رجاء زامل كاظم عضواً
أ.م.د. بشرى سكر خيون عضواً ومشرفاً
وبعد مناقشة علمية مستفيضة حصلت على درجة الماجستير في التاريخ الحديث والمعاصر بتقدير ( جيد جداً عالٍ ) .
علي سالم عطشان باشخ العقيلي

اثر شهادة المرأة في عقد النكاح عند فقهاء الحنفية

 

 

دراسات فقهية

أثر شهادة المرأة في عقد النكاح عند فقهاء الحنفية

تأليف

محمد عبدالرحمن زيدان

محام بالاستئناف العالي ومجلس الدولة

ماجستير القانون العام والشريعة الإسلامية جامعة الأزهر

 

2023

 

 

 

 

مقدمة

حِينَمَا جَاءَتْ اَلشَّرِيعَةُ اَلْإِسْلَامِيَّةُ بِالْأَحْكَامِ اَلتَّشْرِيعِيَّةِ ، حَمَّلَتْ فِي طَيَّاتِهَا أَحْكَامًا تَشْرِيعِيَّةً تُغْنِي كَافَّةَ اَلنَّاسِ عَنْ اَلْحَاجَةِ إِلَى أَيِّ تَشْرِيعٍ آخَرَ سَوَاءً كَانَ سَمَاوِيًّا أَوْ وَضْعِيًّا ، غَيْرَ أَنَّ بَعْضَ اَلدَّعَوَاتِ اَلَّتِي يُطْلِقُهَا اَلْبَعْضُ فِي اَلْوَقْتِ اَلْحَالِيِّ بِشَأْنِ مُسَاوَاةِ اَلْمَرْأَةِ بِالرَّجُلِ سِيَّمَا فِي نِصَابِ اَلشَّهَادَةِ ، خَاصَّةً فِي ظِلِّ اَلشُّبُهَاتِ اَلَّتِي سَاقَهَا اَلْبَعْضُ اَلْآخَرُ حَوْلَ مُعَامَلَةِ اَلْإِسْلَامِ لِلْمَرْأَةِ عَلَى اِعْتِبَارِ أَنَّهَا نَاقِصَةٌ عَقْل وَدِين مُسْتَنِدِينَ فِيمَا ذَهَبُوا إِلَيْهِ مِنْ فِكْرٍ إِلَى مَا جَاءَتْ بِهِ اَلْآيَاتُ مِنْ قَوْلِهِ تَعَالَى (وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ ۖ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَىٰ ۚ )[1] ، وَقَدْ سَاهَمَ فِي إِثَارَةِ هَذِهِ اَلشُّبْهَةِ بَعْضَ اَلْمُتَأَوِّلِينَ حِينَمَا جَعَلُوا اَلنُّصُوصُ اَلْقُرْآنِيَّةُ مُؤَوَّلَةً مَعَ مُسْتَجَدَّاتِ اَلْوَاقِعِ اَلْمُعَاصِرِ .

وَنَظَرًا لِلشُّبُهَاتِ اَلَّتِي أُثِيرَتْ حَوْلَ بَعْضِ أَحْكَامِ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ فِي اَلْفِقْهِ اَلْإِسْلَامِيِّ لِتَحَمُّلٍ فِي ظَاهِرِهَا مُحَاوَلَاتِ إِنْصَافٍ لِلْمَرْأَةِ ، بَيْنَمَا تَحْمِلُ فِي بَاطِنِهَا اَلنِّيلِ مِنْ مَتَانَةِ اَلْقَوَاعِدِ وَالْأَحْكَامِ اَلشَّرْعِيَّةِ اَلَّتِي بِلَا شَكٍّ تَصْلُحُ لِكُلِّ زَمَانٍ وَمَكَانٍ .

ذَلِكَ أَنَّ هُنَاكَ بَعْضُ اَلدَّعَوَاتِ اَلَّتِي خَرَجَتْ مِنْ بَعْضِ اَلْبُلْدَانِ اَلْعَرَبِيَّةِ وَالْإِسْلَامِيَّةِ – كَتُونِس عَلَى سَبِيلِ اَلْمِثَالِ – لِتَقْنِينِ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ فِي اَلْإِشْهَادِ عَلَى اَلزَّوَاجِ خَاصَّةً وَأَنَّ قَانُونَ اَلْأَحْوَالِ اَلشَّخْصِيَّةِ اَلتُّونِسِيِّ لَمْ يَتَضَمَّنْ أَيُّ تَمْيِيزٍ فِي شَأْنِ اَلشَّهَادَةِ بَيْنَ اَلرَّجُلِ وَالْمَرْأَةِ ، وَهُوَ مَا كَانَ سَبَبًا لِقِيَامِ اَلْكَاتِبَةِ وَالْبَاحِثَةِ اَلتُّونِسِيَّةِ أُلْفَةَ يُوسُفْ بِعَقْدِ قِرَانِ اِبْنَتِهَا مُسْتَعِينَةً بِشَهَادَةِ اِمْرَأَتَيْنِ ، وَهُوَ أَمْرٌ يُعَدُّ خُرُوجًا عَنْ رَأْيِ اَلْجُمْهُورِ .

لِذَا جَاءَ هَذَا اَلْبَحْثِ لِدِرَاسَةٍ أَحْدَثَ اَلْمَسَائِلَ اَلْفِقْهِيَّةَ اَلَّتِي بَدَأَتْ تَطْفُو عَلَى سَطْحِ اَلدِّرَاسَاتِ اَلْفِقْهِيَّةِ اَلْمُعَاصِرَةِ وَالْمُتَعَلِّقَةِ بِشَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ ، وَبِاعْتِبَارِ أَنَّ اَلْمَذْهَبَ اَلْحَنَفِيَّ هُوَ أَكْثَرُ اَلْمَذَاهِبِ تَطْبِيقًا فِي مَسَائِلِ اَلْأَحْوَالِ اَلشَّخْصِيَّةِ ، لِذَا فَقَدْ رَأَيْتُ دِرَاسَةُ أَثَرِ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ عِنْدَ فُقَهَاءِ اَلْحَنَفِيَّةِ .

إِشْكَالِيَّة اَلْبَحْثِ :

إِنَّ اَلْإِشْكَالِيَّةَ اَلَّتِي تُثِيرُهَا هَذِهِ اَلدِّرَاسَةِ تَتَعَلَّقُ بِمَدَى اَلْمُوَازَنَةِ بَيْنَ اَلدَّعَوَاتِ اَلَّتِي تُثِيرُ اَلشُّبُهَاتُ حَوْلَ مُعَامَلَةِ اَلْإِسْلَامِ لِلْمَرْأَةِ وَانْتِقَاصِهِ مِنْ قَدْرِهَا خَاصَّةً فِيمَا يَتَعَلَّقُ بِشَهَادَتِهِنَّ أَمَامَ اَلْقَضَاءِ وَبَيْنَ تَعَامُلِ اَلشَّرِيعَةِ اَلْإِسْلَامِيَّةِ مَعَ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ فِي عُمُومِ اَلْأَحْكَامِ وَبَعْضِ اَلْمَسَائِلِ اَلْخَاصَّةِ وَاَلَّتِي تُمَثِّلُ تَكَامُلاً تَشْرِيعِيًّا مَعَ اَلنَّظَرِيَّةِ اَلْعَامَّةِ لِلْإِثْبَاتِ .

تَسَاؤُلَات اَلْبَحْثِ :

يَطْرَحَ اَلْبَحْثُ اَلْعَدِيدَ مِنْ اَلتَّسَاؤُلَاتِ اَلْمُهِمَّةِ اَلَّتِي أُجِيبُ عَلَيْهَا فِي إِطَارِ اَلْخُطَّةِ اَلْمَوْضُوعَةِ وَاَلَّتِي تَتَمَثَّلُ فِيمَا يَلِي :

  1. مَا اَلْمَقْصُودُ بِالشَّهَادَةِ فِي اَلْفِقْهِ اَلْإِسْلَامِيِّ ؟ وَمَا اَلشُّرُوطُ اَللَّازِمُ تَوَافُرُهَا فِي اَلشَّاهِدِ ؟
  2. هَلْ ثَبَتَتْ فِي أَحْكَامِ اَلشَّرِيعَةِ اَلْإِسْلَامِيَّةِ مَشْرُوعِيَّةَ اَلشَّهَادَةِ لِلنِّسَاءِ، وَهَلْ شَهَادَتُهُنَّ أَصْل يَعْتَمِدُ عَلَيْهِ أَمْ أَنَّهُ بِمَثَابَةِ بَدَلٍ يُصَارُ إِلَيْهِ حَالُ اَلضَّرُورَةِ ؟
  3. هَلْ لِمِعْيَارِ اَلْعَلَمِ أَثَر فِي تَغْيِيرِ أَحْكَامِ اَلشَّرِيعَةِ اَلْإِسْلَامِيَّةِ بِشَأْنِ قَبُولِ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ فِي شَأْنِ عَقْدِ اَلنِّكَاحِ ؟ وَهَلْ قَبُولُ شَهَادَتِهَا يُبْطِلُ عَقْدَ اَلنِّكَاحِ ؟

أَهْدَافُ اَلْبَحْثِ :

يَهْدِفَ اَلْبَاحِثُ مِنْ خِلَالِ تَنَاوَلَ مَوْضُوعُ اَلْبَحْثِ إِلَى اَلتَّعَرُّفِ عَلَى مَا يَلِي :

  1. بَيَانٌ قَطْعِيَّةٍ اَلْأَحْكَامِ اَلشَّرْعِيَّةِ اَلْخَاصَّةِ بِعَقْدِ اَلنِّكَاحِ وَأَثَرِ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ فِيهِ وَفْقًا لِلْمَذْهَبِ اَلْحَنَفِيِّ ، وَمَدَى قَابِلِيَّتِهِ لِلتَّغَيُّرِ بِتَغَيُّرِ اَلْأَحْوَالِ مِنْ عَدَمِهِ .
  2. بيَانُ بَعْضِ اَلِاجْتِهَادَاتِ اَلَّتِي شَذَّتْ عَنْ أَحْكَامِ اَلشَّرِيعَةِ اَلْإِسْلَامِيَّةِ فِي شَأْنِ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ وَدَحْضِ مَا أُثِيرَ مِنْ شُبُهَاتٍ فِي ظِلِّ تَغَيُّرِ اَلزَّمَانِ وَالْأَحْوَالِ .

اَلدِّرَاسَات اَلسَّابِقَةِ :

مِنْ خِلَالِ اِطِّلَاعِي عَلَى كَثِيرٍ مِنْ اَلْأَبْحَاثِ اَلْفِقْهِيَّةِ اَلْمُخْتَلِفَةِ لَمْ أَعْثُرْ عَلَى دِرَاسَةٍ خَاصَّةٍ وَمُسْتَقِلَّةٍ تَتَنَاوَلُ ” أَثَرَ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ ” غَيْرِ أَنَّ كَثِيرًا مِنْ اَلدِّرَاسَاتِ وَالْعُلَمَاءِ – قَدِيمًا وَحَدِيثًا – تَطَرَّقُوا إِلَى مَوْضُوعِ اَلشَّهَادَةِ فِي صُورَتِهَا اَلْعَامَّةِ وَمِنْ هَذِهِ اَلدِّرَاسَاتِ مَا يَلِي :

  1. اَلزُّحِيلِي ، مُحَمَّدْ ( وَسَائِل اَلْإِثْبَاتِ فِي اَلشَّرِيعَةِ اَلْإِسْلَامِيَّةِ ) ” رِسَالَةَ دُكْتُورَاهَ ” مِنْ كُلِّيَّةِ اَلشَّرِيعَةِ وَالْقَانُونِ جَامِعَةَ اَلْأَزْهَرِ ، حَيْثُ بَحَثَ فِيهَا اَلْبَيِّنَاتُ وَالْحُجَجُ وَالْأَدِلَّةُ فِي أَمَامِ اَلْقَضَاءِ وَقَدْ تَنَاوَلَ ” اَلشَّهَادَةَ ” ضِمْنَ فَصْلٍ كَامِلٍ مِنْ رِسَالَتِهِ تَنَاوَلَ فِيهَا مَفْهُومُ اَلشَّهَادَةِ ، وَبَيَانَ أَرْكَانِهَا ، وَمَشْرُوعِيَّتُهَا ، وَشَرَائِطُهَا ، وَنِصَابُهَا ، وَقَدْ اِتَّبَعَ اَلدُّكْتُورُ فِي هَذِهِ اَلرِّسَالَةِ مَنْهَجَ اَلْبَحْثِ اَلْعِلْمِيِّ اَلْمَوْضُوعِيِّ اَلْمُقَارَنِ مِنْ خِلَالِ عَرْضٍ لِأَقْوَالِ اَلْفُقَهَاءِ وَاسْتِدْلَالهُمْ عَلَى مَا ذَهَبُوا إِلَيْهِ مِنْ اَلْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ وَالْإِجْمَاعِ وَالْمَعْقُولِ وَالْقِيَاسِ ، مُرَجِّحًا بَيْنَهُمَا فِي نِهَايَةِ اَلْمَسْأَلَةِ ، وَلَمْ يَتَطَرَّقْ لِمَوْضُوعِ شَهَادَةِ اَلنِّسَاءِ عِنْدَ اَلسَّادَةِ اَلْحَنَفِيَّةِ وَأَثَرِ ذَلِكَ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ وَهُوَ مَا سَيَتِمُّ بَحْثُهُ فِي هَذِهِ اَلدِّرَاسَةِ .
  2. اَلرَّجُّوبْ ، سَلِيم عَلِي ( اَلشَّاهِدُ اَلْمُخْتَلَفُ فِي شَهَادَتِهِ بَيْنَ اَلْفُقَهَاءِ ) ” رِسَالَةَ مَاجِسْتِيرٍ ” فِي اَلشَّرِيعَةِ اَلْإِسْلَامِيَّةِ مِنْ كُلِّيَّةِ اَلشَّرِيعَةِ بِجَامِعَةِ اَلْخَلِيلِ ، حَيْثُ نَهْجُ اَلْبَاحِثِ فِيهَا اَلْمَنْهَجُ اَلْوَصْفِيُّ وَالِاسْتِقْرَائِيُّ وَالِاسْتِنْبَاطِيُّ مُسْتَعْرِضًا لِآرَاءِ اَلْفُقَهَاءِ مِنْ كُلِّ اَلْمَذَاهِبِ اَلْفِقْهِيَّةِ وَمَا اِسْتَنَدُوا إِلَيْهِ مِنْ أَدِلَّةٍ ، وَقَدْ تَعَرَّضَ اَلْبَاحِثُ لِلشَّهَادَةِ مِنْ خِلَالِ تَخْصِيصِ فَصْلاً خَاصًّا وَمُسْتَقِلًّا مُتَنَاوِلاً شَهَادَةَ اَلنِّسَاءِ مِنْ خِلَالِ بَيَانِ اَلْحَالَاتِ اَلَّتِي يَجُوزُ فِيهَا شَهَادَةُ اَلنِّسَاءِ دُونَ غَيْرِهِنَّ ، وَنِصَابَ هَذِهِ اَلشَّهَادَةِ ، وَلَمْ يَتَكَلَّمْ فِي دِرَاسَتِهِ عَنْ أَثَرِ شَهَادَةِ اَلنِّسَاءِ عَلَى عَقْدِ اَلنِّكَاحِ وَهُوَ مَا جَاءَتْ هَذِهِ اَلدِّرَاسَةِ لِبَيَانِهِ وَتَوْضِيحِهِ .
  3. أَبُو اَلْبَصَلِ ، عَلَى ، شَهَادَةُ اَلنِّسَاءِ فِي اَلْفِقْهِ اَلْإِسْلَامِيِّ ، بَحْثٌ مَنْشُورٌ فِي مَجَلَّةِ جَامِعَةِ دِمَشْقَ ، اَلْمُجَلَّدُ اَلسَّابِعُ عَشَر ، اَلْعَدَدُ اَلثَّانِي ، سَنَةُ 2001 م ، تَنَاوُلُ اَلْبَاحِثِ فِي هَذِهِ اَلدِّرَاسَةِ تَعْرِيفَ اَلشَّهَادَةِ وَشُرُوطِهَا وَالطَّعْنِ فِيهَا ، وَالْحُقُوقُ اَلَّتِي تُثْبِتُ بِشَهَادَةِ اَلنِّسَاءِ ، فَقَدَ تَنَاوُلُ اَلْحَدِيثِ عَنْ أَحْكَامِ شَهَادَةِ اَلنِّسَاءِ بِشَكْلٍ عَامٍّ وَلَمْ يُخَصِّصْ مَبْحَثًا لِلْحَدِيثِ عَنْ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ وَهُوَ مَا تَمَيَّزَتْ بِهِ هَذِهِ اَلدِّرَاسَةِ .
  4. أَغْبَارِيَّة ، أَحْلَامُ مُحَمَّدْ ، شَهَادَةُ اَلنِّسَاءِ دِرَاسَةً فِقْهِيَّةً مُقَارَنَةٍ ، رِسَالَةُ مَاجِسْتِيرٍ ، جَامِعَةُ اَلْخَلِيلِ ، 2010 م ، تَنَاوَلَتْ اَلْبَاحِثَةُ فِي رِسَالَتِهَا هَذَا اَلْحَدِيثِ عَنْ اَلشَّهَادَةِ وَمَشْرُوعِيَّتِهَا وَشُرُوطِهَا وَأَرْكَانِهَا وَبَيَانِ نِصَابِ شَهَادَةِ اَلنِّسَاءِ ، وَالْقَضَاءُ بِشَهَادَةِ اَلنِّسَاءِ ، وَلَمْ تَتَحَدَّثْ اَلدِّرَاسَةُ عَنْ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ ، لِذَا كَانَتْ هَذِهِ اَلدِّرَاسَةِ لِلْحَدِيثِ عَنْ هَذَا اَلْمَوْضُوعِ .

 

 

جديد بحثي:

إِنَّ اَلْغَايَةَ اَلْأَسَاسِيَّةَ مِنْ هَذَا اَلْبَحْثِ هُوَ تَوْضِيحُ اَلْحَقَائِقِ اَلْغَائِبَةِ عَنْ بَعْضِ اَلدُّعَاةِ إِلَى تَحْرِيرِ اَلْمَرْأَةِ مِنْ سَطْوَةِ اَلْأَحْكَامِ اَلشَّرْعِيَّةِ – حَسَبَ زَعْمِهِمْ – وَبَيَانٌ أَنَّ اَلْمَرْأَةَ مَكْرُمَةً فِي اَلشَّرِيعَةِ اَلْإِسْلَامِيَّةِ كَمَا لَمْ تَكُنْ مَكْرُمَةٌ مِنْ قَبْلٌ وَأَنَّ اَلتَّعَامُلَ مَعَ شَهَادَتِهَا لَمْ يَكُنْ اِنْتِقَاصًا مِنْهَا بَلْ لِحِكْمَةٍ أَرَادَهَا اَلشَّارِعُ اَلْحَكِيمُ ، قَدْ تَكُونُ مَعْلُومَةً لِلْبَعْضِ وَقَدْ تَكَوَّنَ لِآخَرِينَ مَا زَالَتْ فِي عِلْمِ اَلْغَيْبِ ، وَلَا شَك فِي أَنَّ مُحَاوَلَةَ إِقْحَامِ اَلْمَسَائِلِ اَلْخِلَافِيَّةِ بَيْنَ اَلنَّاسِ وَإِقَامَةِ جُسُورِ اَلِاخْتِلَافِ عَلَى أَعْمِدَةِ اَلِاخْتِلَافِ اَلْجِنْسِيِّ بَيْنَ اَلرَّجُلِ وَالْمَرْأَةِ مِنْ شَأْنِهِ اَلْإِضْرَارِ بِالْأُسْرَةِ وَالْمُجْتَمَعِ ، سِيَّمَا حِينَمَا يَعْتَقِدُ اَلْبَعْضُ أَنْ بَدَأَ تَحَرُّرُ اَلْمَرْأَةِ يَأْتِي مِنْ خِلَالِ تَرْكِ قَوَاعِدِ اَلزَّوَاجِ لِرَغَبَاتِهَا دُونَ ضَوَابِطَ شَرْعِيَّةٍ لِذَا جَاءَ بَحْثِيٌّ حَوْلَ أَثَرِ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ عِنْدَ فُقَهَاءِ اَلْحَنَفِيَّةِ .

 منهج البحث:

اُتُّبِعَتْ فِي بَحْثِيٍّ اَلْمَنْهَجِ اَلْوَصْفِيِّ وَالِاسْتِنْبَاطِيِّ وَالِاسْتِقْرَائِيِّ وَذَلِكَ مِنْ خِلَالِ عَرْضِ أَقْوَالِ اَلْمَذْهَبِ اَلْحَنَفِيِّ فِي شَأْنِ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ مِنْ اَلْمَصَادِرِ اَلْمُعْتَمَدَةِ لِلْمَذْهَبِ اَلْحَنَفِيِّ وَاسْتِقْرَاءُ أَدِلَّتِهِ وَتَحْلِيلُهُ وَعِزُّو اَلْآيَاتِ اَلْقُرْآنِيَّةَ وَالْأَحَادِيثَ اَلنَّبَوِيَّةَ اَلْمُشْرِفَةَ إِلَى مَوَارِدِهَا اَلْأَصْلِيَّةِ اَلْمُعْتَمَدَةِ وَالتَّعْرِيفِ بِبَعْضِ اَلْمُصْطَلَحَاتِ مِنْ حَيْثُ اَللُّغَةُ وَالِاصْطِلَاحُ اَلْفِقْهِيُّ اِعْتِمَادًا عَلَى اَلْمَعَاجِمِ اَللُّغَوِيَّةِ اَلْعَرَبِيَّةِ وَالْقَوَامِيسِ اَلِاصْطِلَاحِيَّةِ اَلْفِقْهِيَّةِ .

خطة البحث:

اَلْمَبْحَث اَلْأَوَّلِ: فِي تَعْرِيفِ عَقْدِ اَلنِّكَاحِ وَالشَّهَادَةِ وَفِيهِ مَطْلَبَانِ:

اَلْمَطْلَبُ اَلْأَوَّلُ : تَعْرِيفُ عَقْدِ اَلنِّكَاحِ وَالْوِلَايَةِ فِيهِ

اَلْمَطْلَبُ اَلثَّانِي : تَعْرِيفُ اَلشَّهَادَةِ وَمَشْرُوعِيَّتِهَا وَالْفِرَقِ بَيْنَ شَهَادَةِ اَلرَّجُلِ وَالْمَرْأَةِ

اَلْمَبْحَثَ اَلثَّانِي : شَهَادَةُ اَلْمَرْأَةِ فِي اَلنِّكَاحِ وَأَثَرِ ذَلِكَ عَلَى عَقْدِ اَلنِّكَاحِ وَفِيهِ مَطْلَبَانِ: اَلْمَطْلَبُ اَلْأَوَّلُ : رَأْيُ اَلْحَنَفِيَّةِ فِي شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ عَلَى عَقْدِ اَلنِّكَاحِ وَالرَّدِّ عَلَى مُخَالِفِيهِمْ

الْمَطْلَبَ اَلثَّانِي : إِثْرَ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ عِنْدَ اَلسَّادَةِ اَلْحَنَفِيَّةِ

 

اَلْمَبْحَث اَلْأَوَّلِ

فِي تَعْرِيفِ عَقْدِ اَلنِّكَاحِ وَالشَّهَادَةِ

تَمْهِيدٌ وَتَقْسِيمٌ :

إِنَّ لِعَقْدِ اَلنِّكَاحِ أَهَمِّيَّةً بَالِغَةً فِي حَيَاةِ اَلْأَفْرَادِ ، كَمَا أَنَّ لَهُ أَهَمِّيَّةٌ بَالِغَةٌ فِي وَاقِعِ اَلشَّرِيعَةِ اَلْإِسْلَامِيَّةِ ، فَهُوَ اَلْعَقْدُ اَلَّذِي بِهِ تَنْشَأُ اَلْأُسْرَةُ ، إِذْ بِهِ تَنْشَأُ اَلْمَوَدَّةُ وَالسَّكَنُ وَبِهِ يُبْقِي اَلنَّوْعُ اَلْإِنْسَانِيُّ اَلَّذِي فَضْلُهُ اَللَّهُ وَكَرَمُهُ عَلَى جَمِيعِ مَخْلُوقَاتِهِ ، وَبِهِ يَحْسِم عَفَافُ اَلْإِنْسَانِ وَوِقَاءَ اَلْإِنْسَانَ مِنْ اِخْتِلَاطٍ نَسَبَهُ وَمُحَارَبَة اَلْفَسَادِ اَلْأَخْلَاقِيِّ وَالْغَرَائِزِ اَلْجِنْسِيَّةِ ، وَلَقَدْ اِهْتَمَّ اَلْفُقَهَاءُ قَدِيمًا وَحَدِيثًا بِهَذَا اَلْعَقْدِ وَأَهَمِّيَّتِهِ حَتَّى أَنَّهُمْ ذَكَرُوا ” أَنَّ اَلِاشْتِغَالَ بِهِ أَفْضَلُ مِنْ اَلتَّخَلِّي لِنَوَافِل اَلْعِبَادَاتِ ، أَيْ اَلِاشْتِغَالِ بِهِ وَمَا يَشْتَمِلُ عَلَيْهِ مِنْ اَلْقِيَامِ بِمُصَالَحَةٍ ، وإِعَفَافْ اَلنَّفْسُ عَنْ اَلْحَرَامِ وَتَرْبِيَةِ اَلْوَلَدِ وَنَحْوُ ذَلِكَ “[2].

وَنَظَرًا لِتِلْكَ اَلْأَهَمِّيَّةِ فَإِنَّنَا نَتَنَاوَلُ فِي هَذَا اَلْمَبْحَثِ عَقْدَ اَلنِّكَاحِ وَالشَّهَادَةِ عَلَيْهِ مِنْ خِلَالٍ اَلْمَطْلَبَيْنِ اَلتَّالِيَيْنِ :

  • اَلْمَطْلَبُ اَلْأَوَّلُ: تَعْرِيفُ عَقْدِ اَلنِّكَاحِ وَالْوِلَايَةِ فِيهِ .
  • اَلْمَطْلَبُ اَلثَّانِي: تَعْرِيفُ اَلشَّهَادَةِ وَمَشْرُوعِيَّتِهَا وَالْفِرَقِ بَيْنَ شَهَادَةِ اَلرَّجُلِ وَالْمَرْأَةِ

 

 

 

 

 

 

 

اَلْمَطْلَبُ اَلْأَوَّلُ

تَعْرِيفُ عَقْدِ اَلنِّكَاحِ وَالْوِلَايَةِ فِيهِ

اَلْفَرْع اَلْأَوَّلِ : فِي تَعْرِيفِ عَقْدِ اَلنِّكَاحِ :

أَوَّلاً : فِي تَعْرِيفِ اَلْعَقْدِ :

يَعْرِفَ اَلْعَقْدُ فِي عِلْمِ اَللُّغَةِ بِأَنَّهُ مَصْدَرُ مِنْ اَلْفِعْلِ عَقَدَ ، كَقَوْلِكَ : عَقْدٌ يَعْقِدُهُ عَقْدًا ، فَاَلْـ ( اَلْعَيْنُ ، وَالْقَافُ ، وَالدَّالُ ) أَصْلٌ وَاحِدٌ يَدُلُّ بِذَاتِهِ عَلَى اَلشِّدَّةِ وَالْوُثُوقِ [3] ، وَمِنْهُ قَوْلُكَ : عَقَدَتْ اَلْحَبْلَ أَيْ شَدَّدَتْهُ ، وَقِيلَ اَلْعَقْدُ : هُوَ اَلْجَمْعُ بَيْنَ طَرَفَيْ ، وَعَقَدَ اَلْيَمِينُ هُوَ تَوْثِيقُهَا لَفْظًا مَعَ اَلْعَزْمِ عَلَى أَدَائِهَا ، وَقَدْ جَاءَتْ هَذِهِ اَلْمَعَانِي مُتَقَارِبَةً فِيمَا بَيْنَهَا فَالْعَقْدُ عَلَى هَذَا اَلنَّحْوِ مَا يُنَاقِضُ مَعْنَى اَلْحَلِّ ، وَالْعَقْدُ فِي اَللُّغَةِ مُسَاوِيًا لِلْعُقْدَةِ وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى {وَلَا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّكَاحِ حَتَّىٰ يَبْلُغَ الْكِتَابُ أَجَلَهُ}[4].

وَعُرِفَ اَلْعَقْدُ فِي اِصْطِلَاحِ اَلْفُقَهَاءِ بِأَنَّهُ ” اِرْتِبَاطُ إِيجَابِ بِقَبُولٍ عَلَى وَجْهِ مَشْرُوعٍ يُثْبِتُ أَثَرُهُ فِي مَحَلِّهِ “[5] ، وَلَقَدْ فَرَّقَ اَلْحَنَفِيَّةَ بَيْنَ مَفْهُومِ اَلِانْعِقَادِ وَالْعَقْدِ ، فَخُصُّوا اَلْأَوَّل بِالِانْعِقَادِ اَلصَّحِيحِ اَلَّذِي يُظْهِرُ أَثَرُهُ دُونَ أَنْ يُظْهِرَ فَسَادُهُ أَوْ بُطْلَانِهِ ، فَهَذَا اَلتَّعْرِيفُ هُوَ تَعْرِيفٌ لِلِانْعِقَادِ لَدَيَّ اَلْحَنَفِيَّةُ وَلَيْسَ تَعْرِيفًا لِلْعَقْدِ ذَات ، إِذْ إِنَّ اَلْعَقْدَ لَدَيْهِمْ إِيجَابٌ وَقَبُولٌ وَلَوْ لَمْ يَتَرَتَّبْ عَلَيْهِ أَيُّ أَثَرٍ شَرْعِيٍّ ، فَيَشْمَلُ اَلْعَقْدُ اَلصَّحِيحُ وَغَيْرِ اَلصَّحِيحِ .

غَيْرَ أَنَّ هَذَا اَلتَّعْرِيفِ يُؤْخَذُ عَلَيْهِ أَنَّهُ يُشْتَرَطُ فِي وُجُودِ اَلْعَقْدِ أَنْ يَكُونَ قَائِمًا بَيْنَ طَرَفَيْنِ ، وَعَلَيْهِ لَا يَعُدْ مَا يَصْدُرُ عَنْ طَرَفٍ وَاحِدٍ عَقْدٍ ، وَهُوَ مَا يُخَالِفُ مَا عَلَيْهِ كَثِيرٍ مِنْ اَلْفُقَهَاءِ فَالْعَقْد لَدَيْهِمْ هُوَ كُلُّ مَا يَنْشَأُ عَنْهُ مِنْ اِلْتِزَامٍ سَوَاءِ تَوَافَرَتْ إِرَادَتَينِ – كَالْبَيْعِ وَالْهِبَةِ وَالْإِيجَارِ – أَوْ كَانَ صَادِرًا عَنْ إِرَادَةٍ مُنْفَرِدَةٍ – كَالطَّلَاقِ دُون مُقَابِلٍ – وَعَلَيْهِ فَإِنَّ اَلْعَقْدَ فِي اِصْطِلَاحِ اَلْفُقَهَاءِ يَأْتِي ضِمْنَ مَعْنَيَيْن أَحَدَهُمَا خَاصًّا وَهُوَ اَلْقَائِمُ بَيْنَ إِرَادَتَيْنِ وَهُوَ اَلْأَكْثَرُ شُيُوعًا ، وَالْآخَرُ عَامٌّ وَهُوَ مَا يَتِمُّ بِهِ تَنْظِيمُ كَافَّةِ اَلِالْتِزَامَاتِ اَلشَّرْعِيَّةِ[6].

ثانياً : تعريف النكاح :

جَرَى تَعْرِيفُ عَقْدِ اَلنِّكَاحِ لَدَى عُلَمَاء اَللُّغَةِ بِأَنَّهُ ” اَلضَّمُّ وَالْجَمْعُ ” وَقَدْ سُمِّيٍّ بِهَذَا اَلِاسْمِ لِمَا فِيهِ مِنْ قِيَامِ أَحَدِ اَلزَّوْجَيْنِ بِضَمِّ اَلْآخَرِ شَرْعًا وَذَلِكَ إِمَّا بِطَرِيقِ اَلْوَطْءِ أَوْ اَلْعَقْدِ [7] .

وَقِيلَ هُوَ ” اَلتَّدَاخُلُ ” وَمِنْهُ تَتَنَاكَحَ اَلْأَشْجَارَ بِمَعْنِيِّ اِنْضِمَامِهَا لِبَعْضِهَا اَلْبَعْضِ ، وَمِنْهُ اِخْتِلَاطُ اَلْمَطَرِ فِي ثَرِيِّ اَلْأَرْضِ [8].

وَعُرِفَ بِأَنَّهُ ” اَلْوَطْءُ ” وَقَدْ جَرَى اِسْتِعْمَالُهُ فِي اَلْعَقْدِ مَجَازًا ذَلِكَ أَنَّ اَلْعَقْدَ هُوَ سَبَبًا لِلْوَطْءِ ، كَمَا أَنَّ اِسْتِعْمَالَهُ فِي اَلْجَمْعِ وَالضَّمِّ مُجَازٍ عَلَاقَتَهُ اَلْمُسَبِّبَةَ ، وَعَلَى ذَلِكَ جَاءَ اَلنِّكَاحُ بِمَعْنِيِّ اَلْوَطْءِ مِنْ بَابِ تَسْمِيَةِ اَلشَّيْءِ بِمُسَمَّى مُسَبِّبِهِ ذَلِكَ أَنَّ مَا يَنْتِجُ عَنْ اَلضَّمِّ هُوَ اَلْوَطْءُ[9].

وَقَدْ عَرَفَ اَلنِّكَاحُ لَدَى عُلَمَاء اَلِاصْطِلَاحِ اَلْفِقْهِيِّ بِأَنَّهُ ” ضَمٌّ وَجَمْعٌ مَخْصُوصٌ وَهُوَ اَلْوَطْءُ ” وَقَدْ جَاءَ هَذَا اَلتَّعْرِيفِ مُعَبِّرًا عَنْ اَلْعَلَاقَةِ اَلَّتِي يَجْتَمِعُ عَلَيْهَا اَلزَّوْجَانِ حَالِ اَلْوَطْءِ فَيَصِيرُ كُلُّ مِنْهُمَا وَاحِدًا [10] .

وَقِيلَ هُوَ ” مَا يُفِيدُ مَلِكَ اَلْمُتْعَةِ قَصْدًا ، إِذْ بِهِ يَحُلُّ اِسْتِمْتَاعَ اَلرَّجُلِ مِنْ اِمْرَأَتِهِ مَا لَمْ يَمْنَعْهُ مِنْ نِكَاحِهَا أَيَّ مَانِعٍ شَرْعِيٍّ “[11]  ، وَقَدْ عَرَفَ عَقْدُ اَلنِّكَاحِ مِنْ جَانِبِ اَلْفُقَهَاءِ اَلْمُعَاصِرِينَ بِأَنَّهُ ” عَقْدُ بَيْنَ رَجُلِ وَاِمْرَأَةِ غَايَتِهِ اِسْتِحْلَالَ اَلْمُتْعَةِ اَلْجِنْسِيَّةِ بَيْنَهُمَا ، بُغْيَةَ اَلتَّنَاسُلِ ، وَتَأْسِيسَ اَلْأُسْرَةِ بِالطُّرُقِ اَلْمَشْرُوعَ ، وَالتَّعَاوُنُ فِي حَيَاةٍ مُشْتَرَكَةٍ “[12].

غَيْرَ أَنَّ هَذِهِ اَلتَّعْرِيفَاتِ لَمْ تَخْلُ مِنْ كَوْنِهَا جَاءَتْ مُسْتَنِدَةً إِلَى ثَمَرَةِ اَلنِّكَاحِ أَوْ غَايَاتِهِ ، وَمِنْ ثَمَّ لَمْ يَكُنْ هُنَاكَ تَعْرِيف لِحَقِيقَةِ عَقْدِ اَلنِّكَاحِ إِذْ لَمْ تَكُنْ اَلتَّعْرِيفَاتُ اَلَّتِي قِيلَتْ فِي شَأْنِهِ – قَدِيمًا أَوْ حَدِيثًا – سِوَى آثَارٍ أَوْ غَايَاتٍ لِعَقْدِ اَلنِّكَاحِ .

وَعَقَدَ اَلنِّكَاحُ هُوَ ذَاتُهُ عَقْدَ اَلزَّوَاجِ ، فَالزَّوَاجُ مِنْ اَلنَّاحِيَةِ اَللُّغَوِيَّةِ بِأَنَّهُ ” اَلِازْدِوَاجُ وَالِاقْتِرَانُ ” وَقَدْ دَلَّ عَلَيْهِ قَوْلُهُ تَعَالَى {احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ}[13] ، أَيْ قُرَنَائِهِمْ [14].

وَقَدْ عَرَفَ اَلزَّوَاجُ فِي اِصْطِلَاحِ اَلْحَنَفِيَّةِ بِأَنَّهُ ” عَقْدٌ يُفِيدُ مَلِكَ اَلْمُتْعَةِ قَصْدًا ” ، وَمَعَنِي مَلِك اَلْمُتْعَةِ أَيَّ اِخْتِصَاصِ اَلرَّجُلِ بِبِضْعِ اَلْمَرْأَةِ وَسَائِرِ اَلْبَدَنِ وَذَلِكَ مِنْ حَيْثُ اَلتَّلَذُّذُ بِهَا وَهُوَ لَا يَنْصَرِفُ إِلَى اَلْمَعْنَى اَلْحَقِيقِيِّ لِلْمَلِكِ ، ذَلِكَ أَنَّ اَلْحُرَّةَ لَا تَمْلِكُ بَلْ إِنَّ اَلْمَقْصُودَ هُوَ مَلِكُ اَلِانْتِفَاعِ بِزَوْجَتِهِ ، وَقَدْ خَرَجَ بِقَوْلِهِ قَصْدًا مَا يُفِيدُ تِلْكَ اَلْمُتْعَةِ ضِمْنًا كَمًّا إِذَا اِشْتَرَى جَارِيَةً فَإِنَّهُ عَقَدَ شِرَائِهَا يُفِيدُ حَل وَطِئَهَا ضِمْنًا وَهُوَ لَيْسَ عَقْدُ نِكَاحٍ كَمَا لَا يَخْفَى[15] .

كما عَرَفَ اَلزَّوَاجُ فِي اِصْطِلَاحِ اَلْفُقَهَاءِ بِأَنَّهُ ” عَقْدٌ يُفِيدُ حَلَّ اِسْتِمْتَاعِ كُلٍّ مِنْ اَلزَّوْجَيْنِ بِالْآخَرِ عَلَى اَلْوَجْهِ اَلْمَشْرُوعِ “[16].

الفرع الثاني: الولاية في عقد النكاح:

لِمَا كَانَتْ اَلشَّرِيعَةُ اَلْإِسْلَامِيَّةُ قَدْ وَالْتْ اَلِاهْتِمَامِ اَلْبَالِغِ بِعَقْدِ اَلنِّكَاحِ ، فَقَدْ جَاءَتْ أَحْكَامَهَا وَتَنْظِيمَهَا لَهُ ضِمْنَ قَوَاعِدَ شَرْعِيَّةٍ ، وَعَلَيْهِ اِشْتَرَطَ جُمْهُورُ اَلْعُلَمَاءِ وَالْفُقَهَاءِ اَلْوِلَايَةُ فِي إِبْرَامِ اَلْعَقْدِ لِمَا فِيهِ مِنْ مَصَالِحِ عِدَّةٍ ، فَعَرَفُوا اَلْوِلَايَةَ وَبَيَّنُوا أَنْوَاعَهَا وَحُكْمَهَا ، وَشُرُوطَ اَلْوَلِيِّ فِيهَا وَتَرْتِيبِهِ ، وَحُكْمَ غِيَابِ اَلْوَلِيِّ عَنْ اَلْعَقْدِ ، وَتَنَاوَلُوا بِالتَّفْصِيلِ مَسْأَلَةَ وِلَايَةِ اَلْمَرْأَةِ عَلَى نَفْسِهَا فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ وَهُوَ مَا نَتَنَاوَلُهُ فِي نِقَاطٍ عَلَى اَلنَّحْوِ اَلتَّالِي :

أَوَّلاً : فِي مَعْنَى اَلْوِلَايَةِ وَمَفْهُومِهَا :

عَرَفَتْ اَلْوِلَايَةُ فِي عِلْمِ اَللُّغَةِ : بِالْإِمَارَةِ وَالنُّصْرَةِ وَالسُّلْطَانِ ” بِكَسْر اَلْوَاوِ وَفَتْحِهَا ” ، وَقَدْ قَالَ عَنْهَا سِيبَوَيْهْ ” اَلْوِلَايَةِ بِالْكَسْرِ – اَلْمَصْدَرِ ، وَبِالْفَتْحِ – اَلِاسْم [17] ، وَذَكَرَ اِبْنْ اَلْأَثِيرْ ” أَنَّ اَلْوِلَايَةَ تَفْتَرِضُ فِيمَنْ يُطْلِقُ عَلَيْهِ اِسْمُ اَلْوَالِي أَنْ يَجْمَعَ بَيْنَ اَلتَّدْبِيرِ وَالْقُدْرَةِ وَالْفِعْلِ وَمِنْ لَمْ يَجْتَمِعْ هَؤُلَاءِ فِيهِ فَلَا يُسَمَّى وَلِيٌّ “[18].

وَوَلِي عَلَيْهِ وِلَايَةُ أَيِّ مَلِكِ أَمْرِهِ وَقَامَ بِهِ فَهُوَ وَلِيُّهُ [19] ، وَيُقَالَ لِكُلّ مِنْ طَرَفَيْ اَلْوِلَايَةِ وَلِي . وَالْوَلِيَّ قَدْ يَأْتِي بِمَعْنَى اِسْمِ اَلْفَاعِلِ بِقَوْلِهِ تَعَالَى ( اَللَّهُ وَلِيَّ اَلَّذِينَ آمَنُوا )[20] ، وَقَدْ يَأْتِي بِمَعْنَى اِسْمِ مَفْعُولِ كَقَوْلِهِ تَعَالَى ( وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ )[21].

وَالْوِلَايَةُ فِي اِصْطِلَاحِ المذهب الحنفي هِيَ ” تَنْفِيذُ اَلْقَوْلِ عَلَى اَلْغَيْرِ ، شَاءَ اَلْغَيْرُ أَوْ أَبِي “[22] ،  وَلَقَدْ جَاءَ هَذَا اَلتَّعْرِيفِ قَاصِرًا عَلَى وِلَايَةِ اَلْإِجْبَارِ دُونَ وِلَايَةِ اَلِاخْتِيَارِ ،  وَلَقَدْ عَالَجَ بَعْضًا مِنْ فُقَهَاءِ اَلْمَذْهَبِ اَلْحَنَفِيِّ[23] ، اَلْوِلَايَة فِي اَلنِّكَاحِ ضِمْنَ اَلْأَحْكَامِ دُونَ تَعْرِيفِ لَهَا فَعَرَفَهَا اَلسَّرْخَسِي بِأَنَّهَا ” مَنْ لَهُ وِلَايَةُ اَلتَّصَرُّفِ فِي اَلْمَالِ وَالنَّفْسِ جَمِيعًا ” .

وَمِنْ خِلَالِ اَلتَّدْقِيقِ فِيمَا جَرَى تَعْرِيفُهُ مِنْ فُقَهَاءِ اَلْمَذْهَبِ اَلْحَنَفِيِّ لِلْوِلَايَةِ ، نَجِدُ أَنَّ اَلْوِلَايَةَ لَدَيْهِمْ هِيَ اَلَّتِي تَشْعُرُ دَائِمًا بِالسُّلْطَةِ اَلْمُقَرَّرَةِ لِلْوَلِيِّ مِمَّنْ تَحْت وِلَايَتِهِ ، حَيْثُ تَرْتَكِزُ عَلَى عُنْصُرِ اَلسُّلْطَةِ فِي سَبِيلِ تَحْدِيدِ مُهِمَّةِ اَلْوَلِيِّ ، غَيْرَ أَنَّهَا فِي اَلْوَقْتِ ذَاتِهِ أَغْفَلَتْ عُنْصُرَ اَلرِّعَايَةِ ، لِذَا عَرَفَهَا اَلشَّيْخُ مُصْطَفَى اَلزَّرْقَا بِأَنَّهَا ” اَلْوِلَايَةُ عِبَارَةً عَنْ قِيَامِ شَخْصٍ كَبِيرٍ رَاشِدٍ عَلَى شَخْصٍ قَاصِرٍ فِي تَدْبِيرِ شُؤُونِهِ اَلشَّخْصِيَّةِ وَالْمَالِيَّةِ “[24].

ثَانِيًا : أَنْوَاعُ اَلْوِلَايَةِ :

وَقَدْ قَسَّمَ فُقَهَاءُ اَلْحَنَفِيَّةِ اَلْوِلَايَةِ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ إِلَى قِسْمَيْنِ ، أَوَّلُهُمَا : وَهِيَ وِلَايَةُ اَلْإِجْبَارِ : وَفِيهَا يُكَوِّنُ لِلْوَلِيِّ أَنْ يُنْشِئَ عَقْدُ اَلنِّكَاحِ دُونَ أَنْ يَأْذَنَ لَهُ مِمَّنْ تَحْت وِلَايَتِهِ ، وَتُثْبِتَ هَذِهِ اَلْوِلَايَةِ لِلْأَوْلِيَاءِ مِنْ اَلْعَصَبِ وَفْقَ تَرْتِيبِهِمْ وَذَلِكَ فِي حَالٍ كَانَتْ اَلْمَرْأَةُ صَغِيرَةً سَوَاءٌ كَانَتْ بِكْرًا أَوْ ثَيِّبًا[25].

أُمًّا ثَانِيهِمَا : وَهِيَ وِلَايَةُ اَلِاسْتِحْبَابِ أَوْ اَلنَّدْبِ : وَهِيَ اَلْوِلَايَةُ اَلَّتِي تُثْبِتُ لِلْبَالِغَةِ اَلْعَاقِلَةِ بَكْرًا كَانَتْ أَوْ ثَيِّبًا ، ذَلِكَ أَنَّ وِلَايَةَ اَلْإِجْبَارِ عَنْ اَلْمَرْأَةِ إِنَّمَا ثَبَتَتْ لَهَا لِعَجْزِهَا عَنْ مُرَاعَاتِهَا لِمَصْلَحَتِهَا نَتِيجَةِ لِصِغَرِ سِنِّهَا أَوْ لِجُنُونِهَا ، وَمِنْ ثَمَّ إِذَا بَلَغَتْ زَالَ اَلْعَجْزُ وَبَاتَتْ قَادِرَةً بِشَكْلِ حَقِيقَةٍ عَلَى مُرَاعَاةِ مَصْلَحَتِهَا ، غَيْرَ أَنَّهَا فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ تَبَقَّى عَاجِزَةً عَجْزًا اِسْتِحْبَابًا أَوْ نَدْبًا لِأَنَّهَا قَدْ تَحْتَاجُ إِلَى اَلْخُرُوجِ فِي مَحَافِلِ اَلرِّجَالِ ، وَالْمَرْأَةُ حَالِهَا مَبْنِيٌّ عَلَى اَلسَّتْرِ لِذَا فَإِنَّهُ يُسْتَحَبُّ لِلْمَرْأَةِ اَلْعَاقِلَةِ أَنْ تُفَوِّضَ أَمْرَهَا إِلَى وَلِيِّهَا حَتَّى لَا يُنْسَبُ إِلَيْهَا مَا هُوَ خِلَافُ اَلْعَادَةِ وَالْمَأْلُوفِ ، فَكَانَ عَجْزُهَا عَلَى هَذَا اَلنَّحْوِ عَجْزَ اِسْتِحْبَابٍ لَا حَقِيقَةً[26] .

وَعَلَى ذَلِكَ فَإِنَّ لِلْمَرْأَةِ اَلْعَاقِلَةِ أَنْ تَتَوَلَّيْ بِنَفْسِهَا عَقْدَ زَوَاجِهَا ، وَيَصِحَّ مَعَهُ اَلْعَقْدَ وَيُبْقِي نَافِذًا وَلَازِمًا مَتَى كَانَ اَلزَّوْجُ كُفْئًا لَهَا ، وَلَا يَكُونُ لِأَيٍّ مِنْ أَوْلِيَائِهَا أَنْ يَعْتَرِضَ عَلَى ذَلِكَ ، غَيْرَ أَنَّهُ مِنْ اَلْمُسْتَحَبِّ لَهَا تَفْوِيضُ وَلِيِّهَا فِي ذَلِكَ كَرَامَةً لَهَا وَأَدَبًا.

ثَالِثًاً : حُكْمُ اَلْوِلَايَةِ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ :

يرَى أَصْحَابُ اَلْمَذْهَبِ اَلْحَنَفِيِّ إِلَى جَوَازِ أَنْ تَنْكِحَ اَلْمَرْأَةُ عَقْدَهَا ، وَلَهَا أَنْ تَأْذَنَ فِي نِكَاحِ غَيْرِهَا إِذَا كَانَتْ عَاقِلَةً بَالِغَةً ، إِلَّا أَنَّ اَلْمُسْتَحَبَّ هُوَ نِكَاحُهَا بِتَفْوِيضِ اَلْوَلِيِّ ، فَعَلَى اَلرَّغْمِ أَنَّ اَلنِّكَاحَ اِبْتِدَاءً يَقَعُ صَحِيحًا ، غَيْرَ أَنَّهُ يَبْقَى لِلْأَوْلِيَاءِ حَقَّ اَلِاعْتِرَاضِ فِي حَالٍ لَمْ يَكُنْ اَلزَّوْجُ كُفُؤًا لَهَا ، وَهَذَا هُوَ ظَاهِرٌ مَذْهَبُ اَلْحَنَفِيَّةِ ، وَقَدْ اِسْتَدَلُّوا عَلَى مَا ذَهَبُوا إِلَيْهِ بِعِدَّةِ أَدِلَّةٍ عَلَى اَلنَّحْوِ اَلتَّالِي :

  1. قَوْلُهُ تَعَالَى : {وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُم بِالْمَعْرُوفِ ۗ ذَٰلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ مِنكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۗ ذَٰلِكُمْ أَزْكَىٰ لَكُمْ وَأَطْهَرُ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [27] ، وقَوْلُهُ تَعَالَى {فَإِن طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِن بَعْدُ حَتَّى تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ ..}[28] ، فَدَلَّتْ اَلْآيَتَانِ اَلْكَرِيمَتَانِ عَلَى جَوَازِ إِنْكَاحْ اَلْمَرْأَةُ نَفْسَهَا دُونَ إِذَنْ مِنْ وَلِيِّهَا ، وَانْ إِذْنِ اَلْوَلِيِّ لَيْسَ بِشَرْطِ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ حَيْثُ أُضِيفَ اَلْعَقْدُ لَهَا دُونَ اَلْوَلِيِّ [29].
  2. قَوْلُهُ تَعَالَى : {وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ.}[30] ، وذكر الإمام الكاساني ” الآية الشريفة نص في انعقاد النكاح بعبارتها”[31].
  3. وقد استدلوا من السنة النبوية المطهرة بِمَا رُوِيَ عَنْ اِبْنْ عَبَّاسْ : إِنَّ اَلنَّبِيَّ – صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – قَالَ ” اَلْأَيِّمُ أَحَقَّ بِنَفْسِهَا مِنْ وَلِيِّهَا ، وَالْبِكْرُ تَسْتَأْذِنُ فِي نَفْسِهَا وَأُذُنِهَا بَصَمَاتِهَا “[32] ، فَدَلَّ اَلْحَدِيثُ عَلَى جَوَازٍ أَنَّ تَزَوَّجَ اَلْأَيِّمُ اَلَّتِي لَا زَوْجَ لَهَا سَوَاءٌ كَانَتْ بِكْرًا أَوْ ثَيِّبًا نَفْسُهَا ، وَهَذَا اَلتَّصْرِيحُ اَلنَّبَوِيُّ اَلشَّرِيفُ لَا يَكُونُ إِلَّا بِصِحَّةٍ نَكَحَاهَا دَوَّنَ وَلِيُّ أَوْ دُونَ رِضَاهُ [33] .
  4. كَمَا اِسْتَدَلُّوا بِحَدِيثِ أُمْ سَلَمَهْ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : دَخَلَ عَلَى اَلنَّبِيِّ – صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – بَعْدٌ وَفَاةِ أَبِي سَلَمَهْ فَخَطَبَنِي إِلَى نَفْسِيٍّ ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولُ اَللَّهِ ، أَنَّهُ لَيْسَ أَحَدٌ مِنْ أَوْلِيَائِي شَاهَدَا ، فَقَالَ ” إِنَّهُ لَيْسَ مِنْهُمْ شَاهِدٍ وَلَا غَائِب يَكْرَهُ ذَلِكَ ، قَالَتْ : قُمْ يَا عُمَرْ فَزَوَّجَ اَلنَّبِيُّ – صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – فَتَزَوَّجَهَا “[34] ، فَدَلَّ اَلْحَدِيثُ عَلَى جَوَازِ تَزْوِيجِ اَلْمَرْأَةِ نَفْسَهَا وَانْ زَوَاجُهَا لِنَفْسِهَا لَيْسَ فِيهِ تَوَقُّفٌ عَلَى رِضَا اَلْأَوْلِيَاءِ حَيْثُ خَطَبَهَا اَلنَّبِيُّ – صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – لِنَفْسِهِ وَقَدْ تَوَلَّى نِكَاحُهَا اِبْنُهَا وَهُوَ طِفْلٌ صَغِيرٌ غَيْرُ بَالِغٍ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ اَلْوِلَايَةُ وَقَدْ وَلَّتْهُ أُمْ سَلَمَهْ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهَا فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ عَلَى رَسُولِ اَللَّهِ – صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – فَأَصْبَحَتْ وَكَأَنَّهَا عَقَدَتْ عَلَى نَفْسِهَا[35].

وَعَلَى ذَلِكَ فَقَدْ ذَهَبَ اَلْإِمَامْ أَبُو حَنِيفَة وَتَلَامِيذُهُ إِلَى اِسْتِحْبَابِ اَلْوِلَايَةِ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ بِالنِّسْبَةِ لِلْمَرْأَةِ اَلْبَالِغَةِ اَلْعَاقِلَةِ ، اِسْتِنَادًا لِمَا تَقَدَّمَ مِنْ أَدِلَّةٍ ، وَلَمَّا ثَبَتَ مِنْ مَوَاقِفَ نَبَوِيَّةٍ أَبْطَلَ فِيهَا نَبِيُّ اَللَّهِ مُحَمَّدْ – صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – عَقْدُ اَلْوَلِيِّ ، مُعْطِيًا لِلْمَرْأَةِ حَقَّهَا فِي أَنْ تَرِدَ زَوَاجَ اَلْوَلِيِّ وَأَنْ تَتَزَوَّجَ هِيَ بِمَنْ تُرِيدُ ، وَعَلَى ذَلِكَ فَإِنَّ عَدَمَ وُجُوبِ اَلْوَلِيِّ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ يَتَوَافَقُ مَعَ فِعْلِ اَلنَّبِيِّ – صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ –

ثَالِثًا: مَا تُثْبِتُ بِهِ اَلْوِلَايَةُ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ:

ذَهَبَ اَلْإِمَامْ أَبُو حَنِيفَة – رَحِمَهُ اَللَّهُ عَلَيْهِ – بِثُبُوتِ اَلْوِلَايَةِ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ لِلْعُصْبَةِ كَأَصْلٍ عَامٍّ ، وَاَلَّتِي تُثْبِتُ بِالْبُنُوَّةِ ، وَالْأُبُوَّةُ ، وَالْإِخْوَةُ ، وَالْعُمُومَةُ ، وَقَدْ رَتَّبَهُمْ عَلَى نَحْوِ اَلتَّرْتِيبِ اَلْحَاصِلِ فِي اَلْإِرْثِ وَالْحَجْبِ ، وَالضَّابِطُ اَلْعَامُّ لَدَيْهِ فِي اَلْعُصْبَةِ هُوَ أَلَّا يَكُونَ فِي تَسَلْسُلِ اَلنِّسَبِ اِمْرَأَةً [36] ، فَإِذَا لَمْ تَكُنْ هُنَاكَ عُصْبَةٌ اِنْتَقَلَتْ اَلْوِلَايَةُ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ إِلَى اَلْأَقَارِبِ مِنْ غَيْرِ اَلْعِصَابَاتِ ، كَالْأَخْوَالِ ، وَالْخَالَاتُ ، وَالْعَمَّاتُ ، وَقَدْ جَاءَ ذَلِكَ تَوْسِعَةً مِنْ اَلْإِمَامِ أَبِي حَنِيفَة –رَحِمَهُ اَللَّهُ – – لِتَدْعِيمِ رَوَابِطِ اَلْأُسْرَةِ اَلْوَاحِدَةِ بَيْنَ جَمِيعِ أَفْرَادِهَا مِنْ قَرِيبٍ أَوْ بَعِيدٍ ، وَأَشْعَارَ كُلِّ مِنْهُمْ بِأَنَّ لَهُ دَوْرًا هَامًّا فِي اَلْأُسْرَةِ ، كَمَا أَغْلَقَ اَلْإِمَامُ فِي اَلْوَقْتِ ذَاتِهِ مُحَاوَلَةَ أَيِّ غَرِيبٍ إِقْحَامِ نَفْسِهِ فِي أَمْرِ اَلْمَرْأَةِ وَمَنْعِهَا مِنْ اَلزَّوَاجِ بِمَنْ تُرِيدُ ، وَهُوَ مَا يَعْكِسُ مَدَى اِهْتِمَامِ اَلْإِمَامِ أَبِي حَنِيفَة بِتَوْفِيرِ حِمَايَةٍ شَرْعِيَّةٍ لِلْمَرْأَةِ لِلْحَدِّ مِنْ قَضِيَّةِ إِجْبَارِهَا عَلَى اَلتَّزَوُّجِ بِمَنْ لَا تَرْضَاهُ ، وَعَلَيْهِ فَقَدْ مَنَحَ اَلْإِمَامْ أَبُو حَنِيفَة لِلْمَرْأَةِ حَقَّ تَزْوِيجِ نَفْسِهَا إِذَا كَانَتْ عَاقِلَةً وَبَالِغَةً ، وَانْ تَفْوِيضِ اَلْوَلِيِّ فِي عَقْدِ اَلزَّوَاجِ هُوَ لِلِاسْتِحْبَابِ وَلَيْسَ لِلْوُجُوبِ .

وَقَدْ نُقِلَ عَنْ أَبِي يُوسُفْ اِخْتِلَافُهُ مَعَ أَبِي حَنِيفَة فِي مَسْأَلَةِ وِلَايَةِ اَلْقَرَابَةِ إِذْ إِنَّ لَا تُثْبِتُ فِي اَلزَّوَاجِ لِغَيْرِ اَلْعُصْبَةِ وَقَدْ اِسْتَدَلَّ عَلَى ذَلِكَ بِقَوْلِ اَلنَّبِيِّ – صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – ” اَلنِّكَاحُ إِلَى اَلْعِصَابَاتِ “[37] ، وَقَدْ اِسْتَدَلَّ أَبُو يُوسُفْ عَلَى مَا ذَهَبَ إِلَيْهِ أَنَّ اَلْأَلْفُ وَاللَّام فِي ” اَلنِّكَاحِ ” لِلْجِنْسِ تَدُلُّ عَلَى جِنْسِ اَلنِّكَاحِ وَمُؤَدَّاهُ جِنْسَ اَلنِّكَاحِ مُفَوَّض إِلَى هَذَا اَلْجِنْسِ وَهُوَ اَلْعِصَابَاتُ ، وَلَانَتْ وِلَايَةُ اَلنِّكَاحِ لِصِيَانَةِ اَلْقَرَابَةِ مِنْ غَيْرِ اَلْكُفْءِ وَعَلَيْهِ فَقَدَ قَصْرُ اَلنِّكَاحِ فِي اَلْحَدِيثِ فَجَاءَ اَلتَّعْصِيبُ سَبَبًا .

وَالرَّاجِحَ فِي هَذِهِ اَلْمَسْأَلَةِ هُوَ مَا أَقَرَّهُ اَلْإِمَامْ أَبُو حَنِيفَة لِأَنَّ اِنْتِقَالَ اَلْوِلَايَةِ لِذَوِي اَلْأَرْحَامَ تَدْفَعُهُمْ إِلَى اَلْبَحْثِ عَنْ اَلْكُفْءِ وَالْأَقْوَى وَعِنَايَة مَصْلَحَةِ اَلْمَرْأَةِ .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المطلب الثاني

تعريف الشهادة ومشروعيتها والفرق بين شهادة الرجل والمرأة

الفرع الاول : تعريف الشهادة ومشروعيتها

اولا: تعريف الشهادة لغة واصطلاحا:

اَلشَّهَادَة فِي عِلْمِ اَللُّغَةِ ، أَصْلُ دَالْ عَلَى اَلْعَلَمِ وَالْإِعْلَامِ [38] ، وَالشَّهَادَةُ هِيَ خَبَرٌ قَاطِعٌ كَقَوْلِكَ شَهِدَتْ عَلَى كَذَا وَاشْهَدْ بِكَذَا أَيْ اِحْلِفْ ، كَقَوْلِ اَلْمُوَحَّدِ ” أَشْهَدُ أَنَّ لَا إِلَهَ إِلَّا اَللَّهُ ” فَدَلَّ عَلَى قَطْعِيَّةٍ اَلْوِجْدَانِيَّةِ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ، وَقِيلَ مَعْنَاهَا اَلْعَلَمُ أَيْ أَعْلَمَ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اَللَّهُ [39] ، وَالْمُشَاهَدَة : تَعْنِي اَلْمُعَايَنَةُ ، فَالشَّهَادَةُ مَعْنَاهُ اَلْحُضُورُ وَمِنْهُ قَوْلُكَ قَوْمَ شُهُود : أَيُّ حُضُورٍ وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى ( شَهَادَةٌ بَيْنَكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدُكُمْ اَلْمَوْتَ حِينَ اَلْوَصِيَّة اِثْنَانِ )[40].

وَعَرَفَهَا مَجْمَعُ اَللُّغَةِ اَلْعَرَبِيَّةِ بِأَنَّهَا ” أَنْ يُخْبِرَ بِمَا رَأْي وَأَنْ يُقِرَّ بِمَا عَلِمَ ، وَمَجْمُوعَ مَا يُدْرِكُ بِالْحِسِّ ، وَهِيَ اَلْبَيِّنَةُ فِي اَلْقَضَاءِ “[41]

وَأَصْلَ اَلشَّهَادَةِ فِي اَللُّغَةِ جَاءَ مِنْ اَلْفِعْلِ شَهِدَ وَجَمْعُهَا شُهُود وَإِشْهَادٌ ، وَعَلَيْهِ نَرَى أَنَّ اَلشَّهَادَةَ مِنْ اَلْجَانِبِ اَللُّغَوِيِّ هِيَ اَلْأَخْبَارُ اَلْجَازِمُ اَلَّذِي يَنْشَأُ أَمَّا عَنْ حُضُورٍ أَوْ مُعَايَنَةٍ أَوْ إِعْلَامٍ بِالشَّيْءِ .

أَمَّا اَلشَّهَادَةُ فِي اِصْطِلَاحِ اَلْفِقْهِ اَلْحَنَفِيِّ جَاءَتْ ضِمْنَ تَعْرِيفَاتٍ مُتَعَدِّدَةٍ :

فَعَرَفْتُ بِأَنَّهَا ” أَخْبَارٌ عَنْ مُشَاهَدَةٍ وَعْيَيْنِ لَا عَنْ تَخْمِينٍ وَحُسْبَانٍ “[42] .

كَمَا عَرَفَتْ ” أَخْبَارُ صِدْقٍ لِإِثْبَاتِ حَقِّ بِلَفْظٍ أَشْهَدُ فِي مَجْلِسِ اَلْحُكْمِ “[43].

وَقَدْ عَرَفَهَا اَلْجُرْجَانِي بِأَنَّهَا ” أَخْبَارٌ عَنْ عِيَانِ بِلَفْظِ اَلشَّهَادَةِ فِي مَجْلِسِ اَلْقَضَاءِ بِحَقٍّ لِلْغَيْرِ عَلَى اَلْآخَرِ ، وَالْأَخْبَارُ ثَلَاثِ أُمًّا بِحَقٍّ لِلْغَيْرِ عَلَى اَلْآخَرِ فَهُوَ شَهَادَةٌ ، وَأَمَّا بِحَقّ لِلْمُخْبِرِ عَلَى اَلْآخَرِ فَهُوَ اَلدَّعْوَى ، وَأَمَّا اَلْإِقْرَارُ “[44]  ، وَقِيلَ هِيَ ” أَخْبَارًا مَشْرُوطًا فِي مَجْلِسِ اَلْقَضَاءِ “[45] .

ثانيا: مشروعية الشهادة:

اَلشَّرِيعَة اَلْإِسْلَامِيَّةِ وَفِيرَةً بِالْأَدِلَّةِ اَلْمُتَعَدِّدَةِ وَالدَّالَّةِ بِلَا رَيْبٍ عَنْ مَشْرُوعِيَّةِ اَلشَّهَادَةِ ، فَقَدْ جَاءَتْ اَلْآيَاتُ اَلْقُرْآنِيَّةُ ، وَالْأَحَادِيثُ اَلنَّبَوِيَّةُ ، وَالْآثَارُ لِلتَّدْلِيلِ عَلَى هَذِهِ اَلْمَشْرُوعِيَّةِ ، غَيْرَ أَنَّ اَلْمَقَامَ لَا يَتَّسِعُ لِذِكْرِ جَمِيعِ اَلْأَدِلَّةِ ، لِذَا نُورِدْ بَعْضًا مِنْهَا عَلَى سَبِيلِ اَلتَّمْثِيلِ فِيمَا يَلِي :

  1. فمن القرآن الكريم قول الله عز وجل: {وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ ترضوا مِنَ اَلشُّهَدَاء}[46] ، وقوله عز وجل: {وَأَشْهَدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ}[47] ، فَدَلَّتْ اَلْآيَاتُ عَلَى مَشْرُوعِيَّةِ اَلشَّهَادَةِ وَوُجُوبِهَا.
  2. أَمَّا مِنْ اَلسُّنَّةِ اَلنَّبَوِيَّةِ اَلْمُطَهَّرَةِ فَقَدَ مَا رُوِيَ عَنْ اَلنَّبِيِّ – صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – لِلْأَشْعَثِ بْنْ قَيْسْ ، فِي خُصُومَةٍ جَرَتْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ رَجُلِ ” شَاهِدَاكَ أَوْ يَمِينِهِ “[48].
  3. وَرُوِيَ عَنْ اِبْنْ عَبَّاسْ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَجُلاً سَأَلَ اَلنَّبِيُّ – صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – عَنْ اَلشَّهَادَةِ فَقَالَ ” هَلْ تَرَى اَلشَّمْسُ ؟ قَالَ : نَعِمَ ، فَقَالَ : عَلَى مِثْلِهَا فَاشْهَدْ أَوْ دَعْ “[49].
  4. وَفِي اَلنِّكَاحِ رُوِيَ عَنْ أَنَسْ – رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُ – أَنَّ اَلنَّبِيَّ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ ” لَا نِكَاحَ إِلَّا بِوَلِيِّ وَشَاهِدِي عَدْلٍ ” ، وَرُوِيَ عَنْ أَبِي سَعِيدْ اَلْخُدْرِي ” لَا يَضُرُّ أَحَدُكُمْ بِقَلِيلٍ مِنْ مَالِهِ تَزَوَّجَ أُمَّ بِكَثِيرٍ بَعْدَ أَنْ يَشْهَدَ ” ، وَفِي رِوَايَةٍ ” لَيْسَ عَلَى اَلرَّجُلِ جَنَاحَ أَنْ يَتَزَوَّجَ بِمَالِهِ بِقَلِيلٍ أَوْ كَثِيرٍ إِذَا شَهِدَ “[50].

وعليه فَإِنَّ لِلشَّهَادَةِ فِي حِفْظِ حُقُوقِ اَلْعِبَادِ وَإِثْبَاتِهَا أَهَمِّيَّةً عَظِيمَةً وَبَالِغَةً ، فَضْلاً عَنْ كَوْنِهَا عَوْنًا لِلْقَاضِي إِذْ بِهَا يَصِلُ إِلَى جُدَّةَ اَلصَّوَابُ وَالْحُكْمُ بَيْنَ اَلْأَفْرَادِ بِالْعَدْلِ ، وَصِدْقَ اَلْقَاضِي شُرَيْحْ حِينَمَا قَالَ عَنْهَا ” اَلْقَضَاءُ جَمْرُ فَتْحَهُ عَنْكَ بِعُودَيْنِ أَيْ بِشَاهِدِينَ ، وَإِنَّمَا اَلْخَصْمُ دَاءً ، وَالشُّهُودُ شِفَاءٍ فَأَفْرَغَ اَلشِّفَاءُ عَلَى اَلدَّاءِ”[51].

الفرع الثاني: الفرق بين شهادة الرجل والمرأة:

جَرَى اَلِاتِّفَاقُ بَيْنَ فُقَهَاءِ اَلشَّرِيعَةِ اَلْإِسْلَامِيَّةِ عَلَى أَنَّ لِلشَّهَادَةِ حُجَّةً مُلْزِمَةً لِمَا فِيهَا مِنْ إِظْهَارٍ لِحُقُوقِ اَلْعِبَادِ ، وَعَلَيْهِ فَإِنَّ عَلَى اَلْقَاضِي اَلْأَخْذِ بِهَا وَالْحُكْمِ بِمُقْتَضَاهَا ، كَوْنُهُ مَأْمُورًا بِأَنْ يَقْضِيَ بِالْحَقِّ وَعَلَيْهِ فَإِنَّهُ لَا يَجُوزُ لَهُ أَنَّ بِآخَر اَلْحُكْم ، وَلَقَدْ تَبَايَنَتْ اَلْمَذَاهِبُ اَلْفِقْهِيَّةُ فِي شَأْنِ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ حَوْلَ مَدَى اِعْتِبَارِهَا أَصْلاً يَعْتَمِدُ عَلَيْهِ أَمْ أَنَّهَا بَدَلٌ يُصَارُ إِلَيْهِ حَالُ اَلضَّرُورَةِ ؟

فِيرِي أَصْحَابَ اَلْمَذْهَبِ اَلْحَنَفِيِّ أَنَّ اَلْأَصْلَ فِي شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ هُوَ اَلْقَبُولُ وَذَلِكَ لِوُجُودِ مَا تَبْتَنِي عَلَيْهِ أَهْلِيَّتُهَا لِلشَّهَادَةِ وَهُوَ اَلْمُشَاهَدَةُ وَالضَّبْطُ وَالْأَدَاءُ ، غَيْرَ أَنَّ اَلشَّهَادَةَ بِالنِّسْبَةِ لِلْمَرْأَةِ قَدْ تَعْتَرِيهَا شُبْهَةُ اَلْبِدَايَةِ اَلشَّكْلِيَّةِ لَا اَلْحَقِيقِيَّةِ ، وَذَلِكَ لِقِيَامِهَا مَقَامِ شَهَادَةِ اَلرَّجُلِ مَعَ إِمْكَانِ اَلْعَمَلِ بِشَهَادَتِهِمْ ، وَذَلِكَ لِأَنَّ اَلْبَدَلَ اَلْحَقِيقِيَّ لَا يُمْكِنُ أَنْ يُصَارَ إِلَيْهِ مَعَ وُجُودِ اَلْأَصْلِ غَالِبًا ، فَإِذَا كَانَتْ شَهَادَةُ اَلْمَرْأَةِ حَقِيقِيَّةً لَكَانَ اَلْعَمَلُ بِهَا عِنْدَ عَدَمِ وُجُودِ اَلرَّجُلِ ، ذَلِكَ أَنَّ اَلْآيَةَ اَلْكَرِيمَةَ اَلْوَارِدَةَ فِي شَأْنِ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَىٰ أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ ۚ وَلْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ ۚ وَلَا يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللَّهُ ۚ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلَا يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئًا ۚ فَإِنْ كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهًا أَوْ ضَعِيفًا أَوْ لَا يَسْتَطِيعُ أَنْ يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ ۚ وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ ۖ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَىٰ ۚ وَلَا يَأْبَ الشُّهَدَاءُ إِذَا مَا دُعُوا ۚ وَلَا تَسْأَمُوا أَنْ تَكْتُبُوهُ صَغِيرًا أَوْ كَبِيرًا إِلَىٰ أَجَلِهِ ۚ ذَٰلِكُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ وَأَقْوَمُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَىٰ أَلَّا تَرْتَابُوا ۖ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلَّا تَكْتُبُوهَا ۗ وَأَشْهِدُوا إِذَا تَبَايَعْتُمْ ۚ وَلَا يُضَارَّ كَاتِبٌ وَلَا شَهِيدٌ ۚ وَإِنْ تَفْعَلُوا فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ ۗ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ” جَاءَتْ مُتَنَاوَلَةً لِحَالَةِ وُجُودِ اَلرَّجُلِ أَوْ عَدَمِ وُجُودِهِ ، وَعَلَيْهِ فَإِنَّ قَبُولَ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ لَمْ يَكُنْ لِمَعْنَى فِي اَلرَّجُلِ ذَاتِهِ بَلْ لِمَعْنِيٍّ فِيهِمَا وَهُوَ اَلضَّبْطُ وَالْعَدَالَةُ ، إِذْ تُعَدِّلُ اَلْمَرْأَةُ اَلرَّجُلَ فِي صِدْقِهِ وَأَمَانَتِهِ وَدِيَانَتِهِ[52] .

وَيَرَى اَلْفِقْهُ اَلْحَنَفِيُّ أَنَّ شَهَادَةَ اَلْمَرْأَةِ تَقْبَلُ مُنْفَرِدَاتٍ فِيمَا لَا يُمْكِنُ لِلرِّجَالِ أَنْ يَطَّلِعُوا عَلَيْهِ لِأَنَّهُمْ لَا يُبَاشِرُونَ اَلْأُمُورُ اَلْخَاصَّةُ بِالْمَرْأَةِ ، وَتَقْبَلَ شَهَادَةُ اَلْمَرْأَةِ اَلْوَاحِدَةِ فِيمَا تَقْبَلُ فِيهِ اَلنِّسَاءُ مُنْفَرِدَاتٍ إِذَا تَوَافَرَ فِيهِ شَرْطُ اَلْحُرِّيَّةِ وَالْإِسْلَامِ وَالْعَدْلِ ، وَيُرِي اَلْحَنَفِيَّةَ أَنَّ شَهَادَةَ اِثْنَتَيْنِ مِنْ اَلنِّسَاءِ هُوَ اَلْأَحْوَطُ وَأَنَّ اَلثَّلَاثَةَ أَحَبَّ إِلَى اَللَّهِ وَبِالْأَرْبَعِ يَخْرُجَ أَيَّ خِلَافٍ وَقَدْ اِسْتَدَلُّوا عَلَى ذَلِكَ بِمَا رُوِيَ عَنْ اِبْنِ عُمَرْ – رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُ – عَنْ اَلنَّبِيِّ – صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – ” يُجَزِّئَ فِي اَلرَّضَاعِ شَهَادَةَ اِمْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ “[53].

وَلَقَدْ ذَهَبَ زَفَرَ [54] ، مِنْ فُقَهَاءِ اَلْحَنَفِيَّةِ إِلَى أَنَّهُ لَا يَجُوزُ قَبُولَ شَهَادَةِ اَلنِّسَاءِ مُنْفَرِدَاتٍ دُونَ رَجُلٍ فِي شَيْءِ أَصْلاً ، لَا فِيمَا يَتَعَلَّقُ بِمَا لَا يُطْلِعُ عَلَيْهِ اَلرِّجَالُ كَالْوِلَادَةِ وَالْبَكَارَةِ وَالثَّوْبَة وَالْحَيْضُ وَالرَّضَاعُ ، وَلَا فِي عُيُوبِ اَلنِّسَاءِ وَلَا فِي غَيْرِ ذَلِكَ[55].

وَعَلَى ذَلِكَ فَإِنَّ اَلْفِقْهَ اَلْحَنَفِيَّ لَمْ يَعْرِفْ لِلْمَرْأَةِ فِي أَدَاءِ اَلشَّهَادَةِ أَيَّ اِخْتِلَافِ بَيْنَ اَلرَّجُلِ وَالْمَرْأَةِ ، فَالْمَرْأَةُ كَمَا اَلرَّجُلُ مُكَلَّفَةً شَرْعًا وَمُطَالَبَةُ بِالْعِبَادَاتِ وَالْأَخْلَاقِ وَالْمُعَامَلَاتِ وَسَائِرِ اَلْأَحْكَامِ اَلشَّرْعِيَّةِ ، غَيْرَ أَنَّ هُنَاكَ حَالَاتٌ خَصَّصَتْ فِيهَا لِلْمَرْأَةِ أَنْ تُؤَدِّيَ اَلشَّهَادَةُ لِحُكْمِ وَاعْتِبَارَاتِ وَاقِعِيَّةٍ وَفِطْرِيَّةٍ[56].

فَالْمَرْأَةُ ذَاتَ أَهْلِيَّةٍ تَامَّةٍ كَاهِلَيْهِ اَلرَّجُلَ فِي إِجْرَاءِ اَلْعُقُودِ وَالتَّمَلُّكِ وَالتَّبَرُّعَاتِ وَسَائِرِ اَلتَّصَرُّفَاتِ ، وَلَا يَجُوزُ اَلْحَجْرُ عَلَيْهَا فِي أَيِّ تَصَرُّفِ أَوْ فِي مَالِهَا إِلَّا إِذَا كَانَتْ هُنَاكَ أَسْبَابُ شَرْعِيَّةٍ تَتَعَلَّقُ بِالْأَهْلِيَّةِ ، وَلَمْ يَكُنْ تَمْيِيزُ اَلْمَرْأَةِ عَنْ اَلرَّجُلِ فِي اَلشَّهَادَةِ قَائِمًا بِسَبَبَ اَلْجِنْسِ بَلْ بِسَبَبِ فَوَارِقَ طَبِيعِيَّةٍ وَالْوَظِيفَةِ اَلَّتِي خَصَّصَتْهَا اَلْفِطْرَةُ اَلسَّلِيمَةُ لِكُلٍّ مِنْهُمَا[57] .

وَلَقَدْ خَصَّصَتْ اَلْمَرْأَةُ بِوَظَائِفَ بَيُولُوجِيَّةٍ تَخْتَلِفُ مِنْ حَيْثُ اَلتَّكْوِينُ اَلْبَدَنِيُّ وَالْهُرْمُونِيُّ عَنْ اَلرَّجُلِ ، إِذْ تَحْمِلُ اَلْمَرْأَةُ وَتُوضَعُ وَتُرْضِعُ ، وَتَحِيض بِشَكْل دَوْرِيٍّ بِمَا يُؤَثِّرُ فِي مَشَاعِرِهَا اَلنَّفْسِيَّةِ ، وَقَدْ أَوْضَحَتْ اَلشَّرِيعَةُ اَلْإِسْلَامِيَّةُ هَذَا اَلِاخْتِلَافِ مِنْ خِلَالِ اَلْآيَةِ اَلْكَرِيمَةِ اَلَّتِي وَرَدَتْ فِي سُورَةِ اَلْبَقَرَةِ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى ” فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ “[58] ، وَقَوْلُهُ تَعَالَى ” إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأمِينُ “[59] ، وَعَلَى ذَلِكَ اِسْتَنْبَطَ اَلْبَاحِثُونَ مَدَى اَلِاخْتِلَافِ بَيْنَ اَلرَّجُلِ وَالْمَرْأَةِ مِنْ اَلنَّاحِيَةِ اَلْبَيُولُوجِيَّةِ أَوْ اَلْفِسْيُولُوجِيَّةِ.

لِذَا فَقَدْ خَفَّفَ اَلشَّارِعُ اَلْحَكِيمُ عَنْ اَلْمَرْأَةِ اَلتَّكْلِيفُ اَلشَّرْعِيُّ فِي حَالِ وُقُوعِ اَلْحَيْضِ وَهُوَ مَا يُسْتَفَادُ مِنْ قَوْلِ اَلنَّبِيِّ – صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – ” أَلَيْسَ إِذَا حَاضَتْ اَلْمَرْأَةُ لَمْ تَصِلْ وَلَمْ تَصُمْ ؟ أَلَيْسَ شَهَادَةُ اَلْمَرْأَةِ مِثْلٍ نِصْفِ شَهَادَةِ اَلرَّجُلِ ” وَهُوَ مَا يَجْعَلُ شَهَادَةَ اَلْمَرْأَةِ فِي فَتَرَاتِ اَلْحَيْضِ وَالْحَمْلِ وَالرَّضَاعِ كَنِصْفِ شَهَادَةِ اَلرَّجُلِ[60].

كَمَا تَخْتَلِفُ اَلْمَرْأَةُ عَنْ اَلرَّجُلِ فِي اَلشَّهَادَةِ أَنَّهَا تَمْتَازُ بِشِدَّةِ اَلِانْفِعَالَ وَالْحَسَاسِيَةَ وَعَدَمِ اَلتَّرَيُّثِ وَهُوَ مَا قَدْ يَنْعَكِسُ عَلَى حَالَتِهَا اَلنَّفْسِيَّةِ [61] ، وَهُوَ مَا يَجْعَلُ عَاطِفَةَ اَلْمَرْأَةِ طَاغِيَةً فِي بَعْضِ اَلْأَحْيَانِ عَلَى مَا وَصَلَ إِدْرَاكُهَا إِلَيْهِ فَتَمْتَزِجْ اَلْعَاطِفَةُ بِالْوَاقِعِ فَيَتَشَكَّلُ لَدَيْهَا صُوَرٌ أُخْرَى مِنْ شَأْنِهَا أَنَّ تَغْيِيرَ اَلْحَقِيقَةِ دُونَ أَنْ تَشْعُرَ ، لِذَا اِسْتَبْعَدَتْ شَهَادَتُهَا فِي اَلْأُمُورِ اَلَّتِي تُؤَدِّي إِلَى نَتَائِجَ خَطِيرَةٍ كَالشَّهَادَةِ فِي حَدِّ اَلزِّنَا ، كَمَا لَمْ يُعْتَدْ بِشَهَادَتِهَا مُنْفَرِدَةً عَنْ اَلرَّجُلِ إِلَّا فِي اَلْأُمُورِ اَلنِّسَائِيَّةِ اَلْخَالِصَةِ اَلَّتِي لَا يَجُوزُ لِغَيْرِهَا اَلتَّعَرُّفُ عَلَيْهَا ، وَجَعَلَتْ شَهَادَتُهَا مُقْتَرِنَةً بِأُخْرَى فِيمَا عَدَا ذَلِكَ لِمُعَادَلَةِ شَهَادَةِ اَلرَّجُلِ اَلْوَاحِدِ[62].

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اَلْمَبْحَث اَلثَّانِي

شَهَادَةَ اَلْمَرْأَةِ فِي اَلنِّكَاحِ وَأَثَرِ ذَلِكَ عَلَى عَقْدِ اَلنِّكَاحِ

تَمْهِيدٌ وَتَقْسِيمٌ :

مَنَحَتْ اَلشَّرِيعَةُ اَلْإِسْلَامِيَّةُ لِلْمَرْأَةِ اَلْأَهْلِيَّةِ كَمَا أَعْطَتْهَا لِلرَّجُلِ ، فَيُثْبِتُ لِلْمَرْأَةِ مِنْ اَلْحُقُوقِ اَلْمَالِيَّةِ مَا يَجْرِي إِثْبَاتُهُ لِلرَّجُلِ ، وَيَجِبَ عَلَيْهَا مَا يَجِبُ عَلَيْهِ ، كَمَا أَنَّ لَهَا اَلْحَقُّ فِي مُبَاشَرَةِ سَائِرَ اَلتَّصَرُّفَاتِ اَلَّتِي تَنْشَأُ عَلَيْهَا اِلْتِزَامَاتٌ وَتَوَجَّبَ عَلَيْهَا لِلْغَيْرِ حُقُوق ، مَا دَامَتْ اَلْمَرْأَةُ عَاقِلَةً وَمُمَيَّزَةً وَرَشِيدَةً ، فَالْمَرْأَةُ ذِمَّةٌ صَالِحَةٌ لِكُلِّ اَلِالْتِزَامَاتِ ، كَمَا أَنَّ لَهَا إِرَادَةٌ مُسْتَقِلَّةٌ بِهَا تُنْشِئُ اَلتَّصَرُّفَاتُ اَلَّتِي يُعِدُّهَا اَلشَّرْعُ وَيُقِرُّهَا[63].

وَلَقَدْ تَبْنِي اَلْمَذْهَبَ اَلْحَنَفِيَّ رَأْيًا عَلَى خِلَافِ مَا جَاءَتْ بِهِ آرَاءُ اَلْفُقَهَاءِ فِي شَأْنِ قَبُولِ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ عَلَى عَقْدِ اَلنِّكَاحِ وَهُوَ مَا نَتَنَاوَلُهُ فِي هَذَا اَلْمَبْحَثِ مِنْ خِلَالٍ اَلْمَطْلَبَيْنِ اَلتَّالِيَيْنِ :

  • اَلْمَطْلَبُ اَلْأَوَّلُ : رَأْيُ اَلْحَنَفِيَّةِ فِي شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ عَلَى عَقْدِ اَلنِّكَاحِ وَالرَّدِّ عَلَى مُخَالِفِيهِمْ
  • اَلْمَطْلَبُ اَلثَّانِي : إِثْرَ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ عِنْدَ اَلسَّادَةِ اَلْحَنَفِيَّةِ

 

 

 

 

 

 

 

اَلْمَطْلَبُ اَلْأَوَّلُ

رَأْيُ اَلْحَنَفِيَّةِ فِي شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ عَلَى عَقْدِ اَلنِّكَاحِ وَالرَّدِّ عَلَى مُخَالِفِيهِمْ

يَرَى أَصْحَابُ اَلْمَذْهَبِ اَلْحَنَفِيِّ جَوَازُ شَهَادَةِ اَلرَّجُلِ وَالْمَرْأَتَيْنِ فِي اَلْحُقُوقِ اَلْمَدَنِيَّةِ وَمِنْهَا عَقْدُ اَلنِّكَاحِ ، جَاءَ فِي بَدَائِعِ اَلصَّنَائِعِ ” وَيَنْعَقِدُ اَلنِّكَاحُ بِحُضُورِ رَجُلِ وَاِمْرَأَتَيْنِ عِنْدَنَا “[64] .

وَجَاءَ فِي تبيين اَلْحَقَائِقِ للزيلعي ” يَشْتَرِطُ لِغَيْرِ اَلْحُدُودِ وَالْقِصَاصِ وَمَا لَا يُطْلِعُ عَلَيْهِ اَلرِّجَالُ شَهَادَةً رَجُلَيْنِ أَوْ رَجُلِ وَاِمْرَأَتَيْنِ سَوَاءً كَانَ اَلْحَقُّ مَالاً أَمْ غَيْرَ مَالٍ كَالنِّكَاحِ وَالطَّلَاقِ وَالْعِنَاقِ وَالْوِكَالَةِ وَالْوِصَايَةِ وَنَحْوِ ذَلِكَ مَا لَيْسَ بِمَالِ “[65].

وَجَاءَ فِي اَلْهِدَايَةِ لَلْمِرْغِينَانِي ” وَمَا سَوَّى ذَلِكَ مِنْ اَلْحُقُوقِ يَقْبَلُ فِيهَا شَهَادَةٌ رَجُلَيْنِ أَوْ رَجُلِ وَاِمْرَأَتَيْنِ سَوَاءً كَانَ اَلْحَقُّ مَالاً أَوْ غَيْرِ مَالِ مِثْلٍ اَلنِّكَاحِ وَالطَّلَاقِ ، وَالْعِنَاقُ ، وَالْعُدَّةُ ، وَالْحَوَالَةُ ، وَالْوُقُوفُ ، وَالصُّلْحُ ، وَالْوِكَالَةُ ، وَالْوَصِيَّةُ ، وَالْهِبَةُ ، وَالْإِقْرَارُ ، وَالْإِبْرَاءُ ، وَنَحْوُ ذَلِكَ “[66].

وَجَاءَ فِي اَلطُّرُقِ اَلْحُكْمِيَّةِ لِابْنِ اَلْقِيَمِ ” وَيَقْضِي بِهَا عِنْدنَا فِي اَلنِّكَاحِ وَالْعِنَاقِ “[67]

 وَقَدْ سَاقُوا لِهَذَا اَلرَّأْيِ اَلْعَدِيدَ مِنْ اَلْأَدِلَّةِ اَلَّتِي نُوجِزُهَا فِيمَا يَلِي :

أَوَّلاً : مِنْ اَلْقُرْآنِ اَلْكَرِيمِ : قَوْلُهُ تَعَالَى ” وَٱسۡتَشۡهِدُوا۟ شَهِیدَیۡنِ مِن رِّجَالِكُمۡۖ فَإِن لَّمۡ یَكُونَا رَجُلَیۡنِ فَرَجُلࣱ وَٱمۡرَأَتَانِ “[68].

وَجْهُ اَلدَّلَالَةِ : قَالَ اَلْإِمَامُ اَلْكَاسَانِي ” جَعَلَ اَللَّهُ – سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى – لِرَجُلِ وَاِمْرَأَتِي شَهَادَةً عَلَى اَلْإِطْلَاقِ لِأَنَّهُ – سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى – جَعَلَهُمْ مِنْ اَلشُّهَدَاءِ ، وَالشَّاهِدُ اَلْمُطْلَقُ مَنْ لَهُ شَهَادَةٌ عَلَى اَلْإِطْلَاقِ ، فَاقْتَضَى أَنْ يَكُونَ لَهُمْ شَهَادَةٌ فِي سَائِرِ اَلْأَحْكَامِ ، إِلَّا مَا قَيْدُ بِدَلِيلٍ “[69].

ثَانِيًا : مِنْ اَلْإِجْمَاعِ :  رُوِيَ عَنْ عَطَا أَنَّهُ قَالَ ” أَجَازَ عُمَرْ بْنْ اَلْخَطَّابْ شَهَادَةَ اَلنِّسَاءِ مَعَ اَلرِّجَالِ : فِي اَلطَّلَاقِ وَالنِّكَاحِ”[70] وَقَدْ جَاءَ فِي هَذَا أَنَّ أَمِيرْ اَلْمُؤْمِنِينْ عُمَرْ بْنْ اَلْخَطَّابْ اِرْتَضَى شَهَادَةَ اَلْمَرْأَةِ فِي اَلنِّكَاحِ وَلَمْ يَنْقُلْ عَنْهُ أَنَّهُ قَدْ أَنْكَرَ عَلَيْهِ أَحَدًا مِنْ اَلصَّحَابَةِ ، بِمَا كَانَ فِي ذَلِكَ إِجْمَاعٌ عَلَى جَوَازِ شَهَادَتِهَا فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ .

ثَالِثًا : مِنْ اَلْمَعْقُولِ : إِنَّ أَهْلِيَّةَ اَلشَّهَادَةِ تَتَوَافَرُ عِنْدَ اَلْمَرْأَةِ كَمَا تَتَوَافَرُ عِنْدَ اَلرَّجُلِ لِأَنَّهَا تَبَنِّي عَلَى اَلْمُشَاهَدَةِ وَالضَّبْطِ وَالْأَدَاءِ ، فَيَحْصُلُ اَلْعَلَمُ بِالْمُشَاهَدَةِ ، وَيَحْصُلَ بِالضَّبْطِ اَلْبَقَاءَ وَالدَّوَامَ ، وَيَحْصُلَ بِالْأَدَاءِ اَلْعَلَمِ لِلْقَاضِي وَمِنْ ثَمَّ فَإِنَّ شَهَادَةَ اَلْمَرْأَةِ تَقْبَلُ لِلْأَخْبَارِ ، وَكَانَ اَلْأَصْلُ أَنَّ شَهَادَتَهُنَّ تَقْبَلُ مُطْلَقًا كَالرِّجَالِ غَيَّرَ أَنَّ اَلنَّصَّ جَاءَ بِخِلَافِ ذَلِكَ حَتَّى لَا يَكْثُرْنَ مِنْ اَلْخُرُوجِ[71] ، وَكَانَ فِي مُسَاوَاةِ شَهَادَةٍ اَلْمَرْأَتَيْنِ بِشَهَادَةِ اَلرَّجُلِ ذَلِكَ لِرُجْحَانِ اَلصِّدْقِ فِي جَانِبِهَا عَنْ اَلْكَذِبِ بِالْعَدَالَةِ ، كَمَا أَنَّ اَلْحُقُوقَ [72].

كَمَا أَنَّ اَلْحُقُوقَ اَلْمَدَنِيَّةَ كَالطَّلَاقِ وَالنِّكَاحِ تُثْبِتُ مَعَ وُجُودِ اَلشُّبْهَةِ ، فَالنِّكَاحُ يُثْبِتُ مَعَ اَلْهَزْلِ وَكَذَا اَلطَّلَاقُ وَالْعِنَاقُ وَأَيِّ شُبْهَةٍ أَقْوَى مِنْ اَلْهَزْلِ وَذَلِكَ بِخِلَافِ اَلْقِصَاصِ وَالْحُدُودِ ، لِأَنَّهَا لَا تُثْبِتُ مَعَ اَلشُّبْهَةِ فَهَذِهِ اَلْحُقُوقُ لَا تَسْقُطُ فَتُثْبِت بِرَجُلٍ وَاِمْرَأَتَيْنِ كَالْمَالِ[73].

وَيَقُولَ اَلْقَدْوَرِي ” إِنَّ عَقْدَ اَلزَّوَاجِ يُثْبِتُ بَدَلُهُ بِشَهَادَةِ اَلرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ فَيُثْبِتُ نَفْسُ اَلْعَقْدِ بِشَهَادَتِهِمْ كَالْبَيْعِ ، وَلِأَنَّهَا شَهَادَةٌ يُثْبِتُ بِهَا آجَالَ اَلدُّيُونِ ، فَثَبَتَ بِهَا اَلنِّكَاحُ ، كَشَهَادَةِ اَلرِّجَالِ “[74].

وَجَاءَ فِي اَلطُّرُقِ اَلْحُكْمِيَّةِ ” وَيَقْضِي بِالشَّاهِدِ وَالْمَرْأَتَيْنِ فِي اَلْخُلْعِ إِذْ اِدَّعَاهُ اَلرَّجُلُ ، فَإِذَا اِدَّعَتْهُ اَلْمَرْأَةُ لَمْ يَقْبَلْ فِيهِ إِلَّا رَجُلَانِ ، وَالْفِرَقُ بَيْنَهُمَا : إِنَّهُ إِذَا كَانَ اَلْمُدَّعِي هُوَ اَلزَّوْجُ فَهُوَ مُدَّعٍ لِلْمَالِ وَهُوَ ثَبَتَ بِشَاهِدٍ وَاِمْرَأَتَيْنِ ، وَإِذَا كَانَتْ هِيَ اَلْمُدَّعِيَةُ فَهِيَ مُدَّعِيَةٌ لِفَسْخِ عَقْدِ اَلنِّكَاحِ وَتَحْرِيمِهَا عَلَيْهِ وَلَا يُثْبِتُ إِلَّا بِشَاهِدِينَ “[75].

 

 

 

 

اَلْمَطْلَبُ اَلثَّانِي

إِثْرَ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ عِنْدَ اَلسَّادَةِ اَلْحَنَفِيَّةِ

إِنَّ اَلْأَثَرَ اَلْمُتَرَتِّبَ عَلَى جَوَازِ اَلْأَخْذِ بِشَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ فِي عَقْدِ اَلنِّكَاحِ عِنْدَ اَلسَّادَةِ اَلْحَنَفِيَّةِ هُوَ صِحَّةُ اَلزَّوَاجِ ، يَقُولَ اَلْإِمَامُ اَلْجَصَّاصْ ” اَلْقَضَاءُ بِشَهَادَةِ اَلرَّجُلِ وَالْمَرْأَتَيْنِ فِي كُلِّ دَعْوَى إِذَا قَدْ شَمِلَهُمْ اِسْمُ اَلْبَيِّنَةِ أَلَّا تَرَى أَنَّهَا بَيِّنَةٌ فِي اَلْأَمْوَالِ ، فَلَمَّا وَقَعَ عَلَيْهَا اَلِاسْمُ وَجَبَ بِحَقِّ اَلْعُمُومِ قَبُولَهَا لِكُلِّ مُدَّعٍ إِلَّا أَنْ تَقُومَ اَلدَّلَالَةُ عَلَى تَخْصِيصِ شَيْءِ مِنْهَا . . . فَالْبِضْعُ لَا يَسْتَحِقُّ إِلَّا بِمَالٍ وَلَا يَقَعُ اَلنِّكَاحُ إِلَّا بِمَالٍ فَيَنْبَغِي أَنْ تُجِيزَ فِيهِ شَهَادَةُ اَلنِّسَاءِ “[76].

وَلَقَدْ جَاءَ مَوْقِفُ اَلسَّادَةِ اَلْحَنَفِيَّةِ مِنْ جَوَازِ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ عَلَى عَقْدِ اَلزَّوَاجِ أَعْمَالاً لِمُبْدِي اَلتَّيْسِيرِ اَلَّذِي جَاءَتْ بِهِ اَلشَّرِيعَةُ اَلْإِسْلَامِيَّةُ ، حَيْثُ عَدُّ عَقْدِ اَلزَّوَاجِ مِنْ عُقُودِ اَلْمُعَامَلَاتِ اَلْوَاقِعَةِ بَيْنَ اَلنَّاسِ بِكَثْرَةٍ ، وَهُوَ مَا يَقْتَضِي عَدَمَ اَلتَّشَدُّدِ فِي اِشْتِرَاطِ إِشْهَادِ رَجُلَيْنِ فِي كُلِّ حَادِثَةٍ ، إِذْ قَدْ يَضْطَرُّ فِي بَعْضِ اَلْأَحْيَانِ اَللُّجُوءِ إِلَى اَلْمَرْأَةِ لِإِبْرَامِ اَلْعَقْدِ نَظَرًا لِعَدَمِ وُجُودِ اَلرِّجَالِ وَمِنْ ثَمَّ إِذَا لَمْ يُؤْخَذْ بِهَذَا اَلْمَبْدَأِ وَفْقَ رَأْيِ اَلسَّادَةِ اَلْحَنَفِيَّةِ ضَاعَتْ اَلْحُقُوقُ ، وَوَقَعَ اَلْأَزْوَاجُ فِي حَرِجٍ وَمِنْ ثَمَّ كَانَ رَفْعُ اَلْحَرَجِ وَالتَّيْسِيرِ عَلَيْهِمَا سَبَبٌ لِجَوَازِ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ عَلَى عَقْدِ اَلزَّوَاجِ .

كَمَا أَنَّ اَلْأَخْذَ بِمَا ذَهَبَ إِلَيْهِ اَلسَّادَةُ اَلْحَنَفِيَّةَ مِنْ شَأْنِهِ دَرْءَ اَلْمَفْسَدَةِ اَلَّتِي هِيَ مِنْ أُصُولِ اَلتَّشْرِيعِ اَلْإِسْلَامِيِّ ، ذَلِكَ أَنَّ تَأْخِيرَ اَلْعَقْدِ أَوْ تَوْقِيفِ إِجْرَاءَاتِ عَقْدِ اَلنِّكَاحِ لِحِينِ تَوْفِيرِ شُهُودِ مِنْ اَلرِّجَالِ مِنْ شَأْنِهِ أَنْ يُلْحِقَ بِالزَّوْجَيْنِ أَضْرَارٍ نَهَى عَنْهَا شَرْعًا ، كَمَا أَنَّ عَقْدَ اَلنِّكَاحِ لَمْ يُعَدْ خَاصًّا بِمَا يُطْلِعُ عَلَيْهِ اَلرِّجَالُ وَحْدَهُمْ بَلْ تَعَارُفُ اَلنَّاسِ عَلَى إِجْرَاءِ عَقْدِ اَلنِّكَاحِ أَمَّا فِي اَلْمَحَاكِمِ أَوْ فِي اَلْبُيُوتِ وَبَاتَ يَشْهَدُهُ كُلٌّ مِنْ اَلرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ .

” فَظَاهِرُ اَلنَّصِّ يَقْتَضِي أَنْ يَكُونَ لِلنِّسَاءِ مَعَ اَلرِّجَالِ شَهَادَةً عَلَى اَلْإِطْلَاقِ مِنْ غَيْرِ فَصْلٍ ، إِلَّا مَا قَيْدُ بِدَلِيلٍ ، وَلِأَنَّ قَضِيَّةَ اَلْقِيَاسِ أَنَّ لَا تَشْتَرِطُ اَلذُّكُورَةُ وَالْأَصْلُ فِي عُمُومِ اَلشَّهَادَاتِ ، وَالْأَمْوَالُ وَالْحُقُوقُ مِمَّا ثَبَتَ بِالشُّبْهَةِ فَثَبَتَ عَلَى أَصْلِ اَلْقِيَاسِ وَاَللَّهِ – سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى – أَعْلَمَ “[77].

وَيُعَدَّ اَلْأَخْذُ بِالرَّأْي اَلَّذِي تَبَنَّاهُ اَلسَّادَةُ اَلْحَنَفِيَّةَ مَدْخَلاً لِلتَّغَيُّرَاتِ اَلِاجْتِمَاعِيَّةِ اَلَّتِي تَنْسَجِمُ مَعَ اَلْفِقْهِ اَلْإِسْلَامِيِّ ، فِي شَأْنِ إِبْرَازِ مَكَانَةِ اَلْمَرْأَةِ اَلْمُسْلِمَةِ دَاخِلَ اَلْمُجْتَمَعِ وَتَمْكِينِهَا ، وَفِي اَلْأَخْذِ بِهِ تَأْكِيدًا لِلْمَنْهَجِ اَلْفِقْهِيِّ اَللَّازِمِ فِي فَهْمِ وَاسْتِنْبَاطِ اَلْحُكْمِ اَلشَّرْعِيِّ مِنْ أَدِلَّتِهَا اَلشَّرْعِيَّةِ ، قَالَ اَلْعَيْنِيُّ اَلْحَنَفِيُّ ” لَا يَشْتَرِطُ وَصْفَ اَلذُّكُورَةِ ، حَتَّى أَنَّهُ يَنْعَقِدُ بِحَضْرَةِ رَجُلٍ وَاِمْرَأَتَيْنِ ، قُلْنَا : شَهَادَةُ اَلنِّسَاءِ حُجَّةً أَصْلِيَّةً بِالنَّصِّ ، لَكِنَّ فِيهَا نَوْعُ شُبْهَةٍ بِاعْتِبَارِ صُورَةِ اَلْبِدَايَةِ ، وَالزَّوَاجُ إِنَّمَا يُثْبِتُ بِالشُّبْهَةِ “[78].

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

خاتمة:

لَقَدْ خَلَصْنَا مِنْ هَذِهِ اَلدِّرَاسَةِ أَنَّ اَلشَّرِيعَةَ اَلْإِسْلَامِيَّةَ قَدْ اِسْتَقَرَّتْ أَحْكَامَهَا عَلَى أَنَّ لِلْمَرْأَةِ شَهَادَةً تُعَدِّلُ نِصْفَ شَهَادَةِ اَلرَّجُلِ ، فَيَتَسَاوَى اَلرَّجُلُ بِاِمْرَأَتَيْنِ عِنْدَ أَدَاءِ اَلشَّهَادَةِ وَهُوَ لَيْسَ اِنْتِقَاصًا مِنْ قَدْرِهَا وَمَكَانَتِهَا فِي اَلْمُجْتَمَعِ اَلْإِنْسَانِيِّ وَالْإِسْلَامِيِّ ، بَلْ إِنَّ اَلشَّرِيعَةَ اَلْإِسْلَامِيَّةَ جَعَلَتْ لَهَا دَوْرًا فِي وَثَائِقِ اَلْمُعَامَلَاتِ وَالدُّيُونِ اَلَّتِي تَكْتُبُهَا اَلرِّجَالُ عَلَى اَلرَّغْمِ أَنَّ هَذِهِ اَلْمُعَامَلَاتِ غَالِبًا مَا تَكْتُبُ فِي مَجَامِعِ اَلرِّجَالِ ، لِذَا جَاءَ رَأْيُ اَلسَّادَةِ اَلْحَنَفِيَّةِ فِي جَوَازِ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ عَلَى عَقْدِ اَلنِّكَاحِ ، فِيرِي أَصْحَابَ اَلْمَذْهَبِ أَنَّ اَلشَّارِعَ قَدْ اِسْتَقَرَّ عَلَى أَنَّ اَلْأَحْكَامَ اَلْوَارِدَةَ بِصِيغَةِ اَلْمُذَكِّرِينَ فِي حَالٍ أَطْلَقَتْ وَلَمْ تَكُنْ مُقْتَرِنَةً بِالْمُؤَنَّثِ جَاءَتْ مُتَنَاوَلَهُ لِلرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ ، لِأَنَّهُ يَغْلِبُ اَلْمُذَكَّرُ عِنْدَ اَلِاجْتِمَاعِ كَمَا جَاءَ فِي قَوْلِهِ ” فَإِنَّ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلَامَهُ اَلسُّدْسُ “[79] ، وَقَوْلُهُ تَعَالَى ” وَلَا يَأْبَى اَلشُّهَدَاءُ إِذَا مَا دَعَوْا “[80] ، وَقَوْلُهُ ” وَاشْهَدُوا ذَوِي عَدْلِ مِنْكُمْ “[81] ،وَكَمَا أَنَّ شَهَادَةَ اَلْمَرْأَةِ فِي اَلْوَصِيَّةِ مَقْبُولَةً تَكُونُ كَذَلِكَ فِي اَلنِّكَاحِ .

وَلَقَدْ خَلَصْنَا مِنْ دِرَاسَةِ اَلْمَذْهَبِ اَلْحَنَفِيِّ فِي شَأْنِ شَهَادَةِ اَلْمَرْأَةِ عَلَى عَقْدِ اَلنِّكَاحِ ، هُوَ جَوَازُهَا وَيَصِحُّ مَعَهَا اَلْعَقْدَ ذَلِكَ أَنَّ عَدَمَ قَبُولِ شَهَادَتِهِنَّ فِي اَلنِّكَاحِ فِيهِ مَشَقَّةٌ وَحَرِجٌ قَدْ يُلْحِقُ بِالزَّوْجَيْنِ ، إِذَا تَأَخَّرَ اَلْعَقْدُ لِحُضُورِ اَلرِّجَالِ ، كَمَا أَنَّ اَلْغَايَةَ وَالْقَصْدَ مِنْ شَهَادَتِهِنَّ هُوَ اَلتَّوْثِيقُ وَالْإِثْبَاتُ وَهُوَ أَمْرٌ يَتَحَقَّقُ بِشَهَادَةِ اَلْمَرْأَتَيْنِ مَعَ اَلرَّجُلِ إِذْ يَنْدَفِعُ نِسْيَانَ اَلْمَرْأَةِ بِانْضِمَامِ أُخْرَى إِلَيْهَا ، كَمَا أَنَّ شَهَادَةَ اَلْمَرْأَةِ حَسَبَمَا ذَكَرَ اَلْإِمَامُ اَلْكَاسَانِي ” اَلْأُنُوثَةُ لَيْسَتْ بِمَانِعَةِ بِالْإِجْمَاعِ فَتَقَبَّلَ فِيهَا شَهَادَةُ اَلنِّسَاءِ مَعَ اَلرِّجَالِ “[82].

 

 

 

 

 

المصادر والمراجع :

  1. اِبْنْ اَلْأَثِيرْ ، اَلْمُبَارَكَ بْنْ مُحَمَّدْ اَلْجَزَرِي بْنْ اَلْأَثِيرِ مَجْدَ اَلدِّينِ أَبُو اَلسَّعَادَاتْ ( 1421 ه ) ، اَلنِّهَايَةُ فِي غَرِيبٍ اَلْحَدِيثِ وَالْأَثَرِ ، تَحْقِيقٌ : عَلِي بْنْ حَسَنْ بْنْ عَلِي بْنْ عَبْدِ اَلْحَمِيدْ اَلْحَلَبِي ، دَارَ اِبْنْ اَلْجَوْزِي .
  2. اِبْنْ حِبَّانْ ، مُحَمَّدْ بْنْ حِبَّانْ بْنْ أَحْمَدْ بْنْ حِبَّانْ أَبُو حَاتِمْ اَلتَّمِيمِي أَلْبِسَتِي اَلسِّجِسْتَانِي ( 1393 ه – 1973 م ) ، اَلثِّقَاتُ ، تَحْقِيقٌ : مُحَمَّدْ عَبْدِ اَلْمُعِيدْ خَانَ ، دَائِرَةُ اَلْمَعَارِفِ اَلْعُثْمَانِيَّةِ ، حَيْدَرْ آبَادَ .
  3. اِبْنْ حَزْمْ ، عَلِي بْنْ أَحْمَدْ بْنْ سَعِيدْ بْنْ حَزْمِ اَلْأَنْدَلُسِيِّ أَبُو مُحَمَّدْ ، اَلْمُحَلَّى بِالْآثَارِ ، تَحْقِيقٌ : عَبْدُ اَلْغَفَّارْ سُلَيْمَانْ اَلْبِنْدَارِي ، دَارُ اَلْكُتُبِ اَلْعِلْمِيَّةِ – بَيْرُوت .
  4. أبْنْ عَابِدِينْ ، مُحَمَّدْ أَمِينْ بْنْ عُمَرْ بْنْ عَبْدِ اَلْعَزِيزْ عَابِدِينْ اَلدِّمَشْقِيَّ اَلْحَنَفِيِّ ، ( 1412 ه – 1992 م ) رَدِّ اَلْمُحْتَارِ عَلَى اَلدَّرِّ اَلْمُخْتَارِ ، دَارَالْفَكَرْ ، بَيْرُوت .
  5. اِبْنْ قَيِّمْ اَلْجَوْزِيَّة ؛ مُحَمَّدْ بْنْ أَبِي بَكْرْ بْنْ أَيُّوبْ بْنْ سَعْدْ اَلزَّرْعِي اَلدِّمَشْقِيَّ ، أَبُو عَبْدِ اَللَّهْ ، شَمْسْ اَلدِّينْ ( 1428 ه ) ، اَلطُّرُقُ اَلْحُكْمِيَّةُ فِي اَلسِّيَاسَةِ اَلشَّرْعِيَّةِ ، تَحْقِيقٌ : نَايِفْ بْنْ أَحْمَدْ اَلْحَمْدِ ، مَجْمَعُ اَلْفِقْهِ اَلْإِسْلَامِيِّ بِجُدَّة .
  6. اِبْنْ مَنْظُورْ ، مُحَمَّدْ بْنْ مَكْرَمْ بْنْ عَلِي ، أَبُو اَلْفَضْلْ ، جَمَالْ اَلدِّينْ اِبْنْ مَنْظُورْ اَلْأَنْصَارِي اَلرُّوَيْفِعِىْ اَلْإِفْرِيقِيَّ ( 1414 ه ) ، لِسَانُ اَلْعَرَبِ ، دَارٌ صَادِرٍ – بَيْرُوت .
  7. اِبْنْ مَنْظُورْ ، مُحَمَّدْ بْنْ مَكْرَمْ بْنْ عَلِي اَبُوَالْفَضَلْ ، جَمَالْ اَلدِّينْ اَلْأَنْصَارِي اَلرُّوَيْفِعِي اَلْأَفْرِيقِيَّ ( 1414 ه ) لِسَانَ اَلْعَرَبِ ، دَارٌ صَادِرٍ ، بَيْرُوت .
  8. اِبْنْ نَجِيمْ ، زَيْنْ اَلدِّينْ بْنْ إِبْرَاهِيمْ بْنْ مُحَمَّدْ اَلْمَعْرُوفِ بِابْنِ نَجِيمْ اَلْمِصْرِيَّ ( بِدُونِ تَارِيخِ نَشْرٍ ) ، اَلْبَحْرُ اَلرَّائِقُ شَرْحُ كَنْزِ اَلدَّقَائِقِ ، دَارُ اَلْكِتَابِ اَلْإِسْلَامِيِّ .
  9. اِبْنْ هَمَّامْ ، كَمَالْ اَلدِّينْ مُحَمَّدْ بْنْ عَبْدِ اَلْوَاحِدْ اَلسِّيوَاسِي ثُمَّ اَلسَّكَنْدَرِيِّ اَلطَّبْعَةِ : اَلْأُولَى ، 1389 ه – 1970 م ) ، فَتْحُ اَلْقَدِيرُ عَلَى اَلْهِدَايَةِ ، دَارُ اَلْفِكْرِ ، لُبْنَان.
  10. اَبُوزْهِرَة ، مُحَمَّدْ ( بِدُونِ تَارِيخِ نَشْرٍ ) ، اَبُوحُنَيْفَهْ حَيَاتُهُ وَعَصْرُهُ وَآرَاؤُهُ اَلْفِقْهِيَّةُ ، دَارُ اَلْفِكْرِ اَلْعَرَبِيِّ – اَلْقَاهِرَةُ .
  11. اَبُوزْهِرَة ، مُحَمَّدْ ( بِدُونِ تَارِيخِ نَشْرٍ ) ، اَلْأَحْوَالُ اَلشَّخْصِيَّةُ دَارَ اَلْفِكْرِ اَلْعَرَبِيِّ – اَلْقَاهِرَةُ .
  12. اَلْأَزْهَرِيَّ ، مُحَمَّدْ بْنْ أَحْمَدْ بْنْ اَلْأَزْهَرِيِّ اَلْهَرَوِي أَبُو مَنْصُورْ ( بِدُونِ سَنَةِ نَشْرٍ ) ، تَهْذِيبُ اَللُّغَةِ ، تَحْقِيقٌ : مُحَمَّدْ عَوَضْ مُرْعِبٍ ، دَارَ إِحْيَاءَ اَلتُّرَاثِ اَلْعَرَبِيِّ – بَيْرُوت .
  13. اَلْأَلُوسِي ، مَحْمُودْ شُكْرِي اَلْأَلُوسِي اَلْبَغْدَادِيَّ شِهَابْ اَلدِّينْ ( بِدُونِ تَارِيخِ نَشْرٍ ) ، رُوحُ اَلْمَعَانِي فِي تَفْسِيرِ اَلْقُرْآنِ اَلْكَرِيمِ وَالسَّبْعِ اَلْمَثَانِي ، إِدَارَةُ اَلطِّبَاعَةِ اَلْمُنَيْرِيَّة – تَصْوِيرُ دَارِ إِحْيَاءِ اَلتُّرَاثِ.
  14. اَلْبُسْتَانِيّ ، بُطْرُسْ ( بِدُونِ تَارِيخِ نَشْرٍ ) ، مُحِيطُ اَلْمُحِيطِ قَامُوس مُطَوَّلٍ لِلُّغَةِ اَلْعَرَبِيَّةِ ، مَكْتَبَةُ لُبْنَانَ .
  15. اَلْبَيْهَقِي ؛ أَحْمَدْ بْنْ اَلْحُسَيْنْ بْنْ عَلِي ، أَبُو بَكْرْ ( 1424 ه – 2003 م ) ، اَلسُّنَنُ اَلْكُبْرَى ( سُنَنُ اَلْبَيْهَقِي اَلْكُبْرَى ) ، تَحْقِيقٌ : مُحَمَّدْ عَبْدِ اَلْقَادِرْ عَطَا ، دَارُ اَلْكُتُبِ اَلْعِلْمِيَّةِ .
  16. اَلْجُرْجَانِي ، عَلِي بْنْ مُحَمَّدْ ( بِدُونِ تَارِيخِ نَشْرٍ ) ، اَلتَّعْرِيفَاتُ ، تَحْقِيقٌ : إِبْرَاهِيمْ اَلْإَبْيَارِي ، دَارُ اَلرَّيَّانْ لِلتُّرَاثِ .
  17. اَلْجِزِيرِي ، عَبْدُ اَلرَّحْمَنْ بْنْ مُحَمَّدْ ( 1424 ه – 2003 م ) ، اَلْفِقْهُ عَلَى اَلْمَذَاهِبِ اَلْأَرْبَعَةِ ، دَارُ اَلْكُتُبِ اَلْعِلْمِيَّةِ .
  18. اَلْجَصَّاصْ ، أَحْمَدْ بْنْ عَلِي ( 1405 ه ) ، أَحْكَامُ اَلْقُرْآنِ ، تَحْقِيقُ مُحَمَّدْ صَادِقْ اَلْقَمْحَاوِي – عُضْوُ لَجْنَةِ مُرَاجَعَةِ اَلْمَصَاحِفِ بِالْأَزْهَرِ اَلشَّرِيفِ ، دَارَ إِحْيَاءَ اَلتُّرَاثِ اَلْعَرَبِيِّ ، بَيْرُوت .
  19. اَلْحَصْكَفِي ، مُحَمَّدْ بْنْ عَلِي بْنْ مُحَمَّدْ بْنْ عَلِي بْنْ عَبْدِ اَلرَّحْمَنْ اَلْحَنَفِيِّ ( 1423 ه – 2002 م ) ، اَلدَّرُّ اَلْمُخْتَارُ شَرْحَ تَنْوِيرِ اَلْأَبْصَارِ وَجَامِعِ اَلْبِحَارِ ، تَحْقِيقٌ : عَبْدُ اَلْمُنْعِمْ خَلِيلْ إِبْرَاهِيمْ ، دَارُ اَلْكُتُبِ اَلْعِلْمِيَّةِ .
  20. اَلْخَفِيفَ ، عَلَى ( 1429 ه – 2008 ) ، أَحْكَامُ اَلْمُعَامَلَاتِ اَلشَّرْعِيَّةِ ، دَارُ اَلْفِكْرِ اَلْعَرَبِيِّ .
  21. اَلدَّارَقُطْنِي ، عَلِي بْنْ عُمَرْ بْنْ أَحْمَدْ بْنْ مَهْدِي ، أَبُو اَلْحَسَنْ اَلدَّارَقُطْنِي اَلشَّافِعِي ( 1422 ه – 2001 م ) ، سُنَنُ اَلدَّارَقُطْنِي ، تَحْقِيقٌ : عَادِلْ أَحْمَدْ عَبْدِ اَلْمَوْجُودْ – عَلِي مُحَمَّدْ مُعَوَّضْ ، دَارُ اَلْمَعْرِفَةِ .
  22. اَلرَّازِي ، زَيْنْ اَلدِّينْ أَبُو عَبْدِ اَللَّهْ مُحَمَّدْ بْنْ أَبِي بَكْرْ بْنْ عَبْدِ اَلْقَادِرْ اَلْحَنَفِيِّ ( 1420 ه – 1999 م ) ، مُخْتَار اَلصِّحَاحْ ، تَحْقِيقٌ : يُوسُفْ اَلشَّيْخِ مُحَمَّدْ ، اَلْمَكْتَبَةُ اَلْعَصْرِيَّةُ – اَلدَّارُ اَلنَّمُوذَجِيَّةُ ، بَيْرُوت – صَيْدًا .
  23. اَلرُّحَيْبَانِي ، مُصْطَفَى بْنْ سَعْدْ اِبْنُ عَبْدُهْ ( 1381 ه – 1961 م ) ، مُطَالَب أَوَّلِيٍّ اَلنُّهَى فِي شَرْحِ غَايَةِ اَلْمُنْتَهَى وَتَجْرِيدِ اَلزَّوَائِدِ اَلْغَايَةِ وَالشَّرْحِ ، اَلْمَكْتَبُ اَلْإِسْلَامِيُّ .
  24. اَلزُّحِيلِي ، مُحَمَّدْ ( 2008 م ) ، حُقُوقُ اَلْإِنْسَانِ فِي اَلْإِسْلَامِ ، دَارَ اِبْنْ كُثَيِّرْ ، دِمَشْق .
  25. اَلزَّرْقَا ، مُصْطَفَى أَحْمَدْ ( 1425 ه – 2004 م ) ، اَلْمَدْخَلُ اَلْفِقْهِيُّ اَلْعَامُّ ، دَارُ اَلْقَلَمِ ، دِمَشْق ، سُورْيَا .
  26. اَلزِّنْدَانِيّ ، عَبْدُ اَلْمَجِيدْ ( 2000 م ) ، اَلْمَرْأَةُ وَحُقُوقُهَا اَلسِّيَاسِيَّةُ فِي اَلْإِسْلَامِ ، مُؤَسَّسَةُ اَلرَّيَّانْ لِلطِّبَاعَةِ وَالنَّشْرِ ، لُبْنَان .
  27. اَلزَّيْعَلِي ، اَلشِّبْلِي ، عُثْمَانْ بْنْ عَلِي اَلزَّيْلَعِي فَخْرْ اَلدِّينْ – أَحْمَدْ اَلشَّلَبِيّ شِهَابْ اَلدِّينْ ( 1314 ه ) ، تَبْيِينُ اَلْحَقَائِقِ شَرْحَ كَنْزِ اَلدَّقَائِقِ وَبِهَامِشِهِ حَاشِيَةُ اَلشَّلَبِيّ ، اَلْمَطْبَعَةُ اَلْأَمِيرِيَّةُ اَلْكُبْرَى بِبُولَاقِ ، مِصْر .
  28. اَلسَّرْخَسِي ، شَمْسْ اَلدِّينْ ( 1409 ه – 1989 م ) ، اَلْمَبْسُوطَ ، دَارُ اَلْمَعْرِفَةِ – بَيْرُوت .
  29. اَلسَّمَرْقَنْدِي ؛ مُحَمَّدْ بْنْ أَحْمَدْ بْنْ أَبِي أَحْمَدْ ، أَبُو بَكْرْ عَلَاءْ اَلدِّينْ اَلسَّمَرْقَنْدِي ( 1405 ه – 1984 م ) ، تُحْفَةُ اَلْفُقَهَاءِ ، دَارُ اَلْكُتُبِ اَلْعِلْمِيَّةِ .
  30. اَلطَّحَاوِي ، أَحْمَدْ بْنْ مُحَمَّدْ بْنْ سَلَامَةِ اَلطَّحَاوِي أَبُو جَعْفَرْ ( 1414 ه – 1994 م ) ، شَرْحُ مَعَانِي اَلْآثَارِ ، تَحْقِيقٌ : مُحَمَّدْ زَهْرِيّ اَلنَّجَّارْ – مُحَمَّدْ سَيِّدْ جَادْ اَلْحَقْ – يُوسُفْ عَبْدُ اَلرَّحْمَنْ اَلْمُرَعْشَلْ ، عَالَمُ اَلْكُتُبِ .
  31. اَلْفَارَابِي ، إِسْمَاعِيلْ بْنْ حَمَّادْ اَلْجُوهَرِي أَبُو نَصْرْ ( بِدُونِ تَارِيخِ نَشْرٍ ) ، اَلصِّحَاحْ تَاجُ اَللُّغَةِ وَصِحَاح اَلْعَرَبِيَّة ، دَارُ اَلْعِلْمِ لِلْمَلَايِينِ ، بَيْرُوت .
  32. اَلْفَيُّومِي ، أَحْمَدْ بْنْ مُحَمَّدْ بْنْ عَلِي ( بِدُونِ تَارِيخِ نَشْرٍ ) ، اَلْمِصْبَاحُ اَلْمُنِيرُ فِي غَرِيبٍ اَلشَّرْحِ اَلْكَبِيرِ ، تَحْقِيقٌ : د . عَبْدُ اَلْعَظِيمْ اَلشِّنَّاوِي ، دَارُ اَلْمَعَارِفِ – اَلْقَاهِرَةِ .
  33. اَلْقَدْوَرِي ، أَحْمَدْ بْنْ مُحَمَّدْ بْنْ أَحْمَدْ بْنْ جَعْفَرْ بْنْ حَمْدَانْ أَبُو اَلْحُسَيْنْ اَلْقَدْوَرِي ( 1418 ه – 1997 م ) ، مُخْتَصَرَ اَلْقَدْوَرِي فِي اَلْفِقْهِ اَلْحَنَفِيِّ ، تَحْقِيقٌ : كَامِل مُحَمَّدْ مُحَمَّدْ عُوَيْضَة ، دَارُ اَلْكُتُبِ اَلْعِلْمِيَّةِ .
  34. اَلْقُونَوِي ، قَاسِمْ بْنْ عَبْدِ اَللَّهْ ( 1424 ه – 2004 م ) ، أَنِيسْ اَلْفُقَهَاءِ فِي تَعْرِيفَاتِ اَلْأَلْفَاظِ اَلْمُتَدَاوَلَةِ بَيْنَ اَلْفُقَهَاءِ ، تَحْقِيقٌ : يَحْيَى حَسَنْ مُرَادٍ ، دَارُ اَلْكُتُبِ اَلْعِلْمِيَّةِ ، لُبْنَان .
  35. a. اَلْكَاسَانِي ، أَبُو بَكْرْ بْنْ مَسْعُودْ اَلْكَاسَانِي اَلْحَنَفِيَّ عَلَاءْ اَلدِّينْ ( 1424 ه – 2003 م ) ، بَدَائِعَ اَلصَّنَائِعِ فِي تَرْتِيبِ اَلشَّرَائِعِ ، تَحْقِيقٌ : عَلِي مُحَمَّدْ مُعَوَّضْ – عَادِلْ أَحْمَدْ عَبْدِ اَلْمَوْجُودْ ، دَارُ اَلْكُتُبِ اَلْعِلْمِيَّةِ .
  36. اَلْمَرْغِينَانِي ، عَلِي بْنْ أَبِي بَكْرْ اَلْمَرْغِينَانِي بُرْهَانْ اَلدِّينْ أَبُو اَلْحَسَنْ ( 1417 ه ) ، اَلْهِدَايَةُ شَرَحَ بِدَايَةِ اَلْمُبْتَدَأِ مَعَ شَرْحِ اَلْعَلَّامَةِ عَبْدَ اَلْحَيْ اَللَّكْنَوِي ، تَحْقِيقٌ : نَعِيمٌ أَشْرَفَ نُورْ مُحَمَّدْ ، إِدَارَةُ اَلْقُرْآنِ وَالْعُلُومِ اَلْإِسْلَامِيَّةِ – بَاكِسْتَان .
  37. اَلْمُطَرَّزِي ، نَاصِرْ بْنْ عَبْدِ اَلسَّيِّدْ أَبِي اَلْمَكَارِمَ اِبْنْ عَلِي ، أَبِي اَلْفَتْحْ ( بِدُونِ طَبْعَةِ وَدُونَ تَارِيخٍ ) ، بُرْهَانْ اَلدِّينْ اَلْخَوَارِزْمِي ، اَلْمَغْرِبُ فِي تَرْتِيبِ اَلْمُعَرَّبِ ، دَارُ اَلْكِتَابِ اَلْعَرَبِيِّ ، لُبْنَان .
  38. اَلْمَوْصِلِي ، عَبْدُ اَللَّهْ بْنْ مَحْمُودْ بْنْ مَوْدُودْ اَلْمَوْصِلِي اَلْحَنَفِيَّ ( 1430 ه – 2009 م ) ، اَلِاخْتِيَارُ لِتَعْلِيلِ اَلْمُخْتَارِ ، تَحْقِيقٌ : اَلشَّيْخُ شُعَيْبْ اَلْأَرْنَؤُوطْ ، دَارُ اَلرِّسَالَةِ اَلْعَالَمِيَّةِ ، اَلْقَاهِرَةُ .
  39. اَلْمَيْدَانِيَّ ، عَبْدُ اَلْغَنِي اَلْغُنَيْمِي اَلدِّمَشْقِيَّ اَلْمَيْدَانِيِّ اَلْحَنَفِيِّ ( بِدُونِ تَارِيخِ نَشْرٍ ) ، اَللُّبَابُ فِي شَرْحِ اَلْكِتَابِ ، تَحْقِيقٌ : مُحَمَّدْ مُحْيِي اَلدِّينْ عَبْدَ اَلْحَمِيدْ ، اَلْمَكْتَبَةُ اَلْعِلْمِيَّةُ – بَيْرُوت .
  40. بَغْدَادِيّ ، مُصْطَفَى إِسْمَاعِيلْ ( 1411 ه ، 1991 م . ) ، حُقُوقُ اَلْمَرْأَةِ اَلْمُسْلِمَةِ فِي اَلْمُجْتَمَعِ اَلْإِسْلَامِيِّ ، مَكْتَبَةُ اَلْمَلِكِ فَهْدِ اَلْوَطَنِيَّةِ ، اَلْمَمْلَكَةُ اَلْعَرَبِيَّةُ اَلسُّعُودِيَّةُ .
  41. حَسَنْ اَلْبَنَّا ( 1408 ه ، 1988 م ) ، اَلْمَرْأَةُ اَلْمُسْلِمَةُ ، دَارُ اَلْجِيلِ ، بَيْرُوت .
  42. عَبْدَالحِّمِّيدْ ، مُحَمَّدْ مُحْيِي اَلدِّينْ ( 1942 م ) ، اَلْأَحْوَالُ اَلشَّخْصِيَّةُ فِي اَلشَّرِيعَةِ اَلْإِسْلَامِيَّةِ ، اَلْمَكْتَبَةُ اَلتِّجَارِيَّةُ اَلْكُبْرَى ، مِصْر .
  43. مِرْزَا ، نُورُ نُوَّابٍ نَنِي ( 1405 ه ) ، مُشْكِلَاتُ اَلْمَرْأَةِ اَلْمُسْلِمَةِ اَلْمُعَاصِرَةِ وَحَلِّهَا فِي ضَوْءِ اَلْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ ، رِسَالَةُ دُكْتُورَاهَ ، جَامِعَةُ أُمِّ اَلْقُرَى ، كُلِّيَّةُ اَلشَّرِيعَةِ وَالدِّرَاسَاتِ اَلْإِسْلَامِيَّةِ ، مَكَّة ، اَلْمَمْلَكَةُ اَلْعَرَبِيَّةُ اَلسُّعُودِيَّةُ .

[1] سورة البقرة الآية : 282.

[2] بن عابدين  ، الدر المختار ، مصطفي الحلبي ،  3/3

[3] الفيومي ، أحمد بن محمد بن علي ، المصباح المنير ، مادة عقد.

[4] سورة البقرة الآية : 235.

[5] ابن همام ، محمد ، فتح القدير على الهداية ، 3/100

[6] الخفيف ، على ، أحكام المعاملات الشرعية ، ص 185-186 .

[7]  القونوي ، قاسم بن عبد الله ، أنيس الفقهاء ، ص 50 ، الجرجاني ، علي بن محمد ، التعريفات ، ص246.

[8] الأزهري ، محمد بن أحمد ، تهذيب اللغة ، 4/64  ،  الرازي ، زين الدين أبو عبد الله ، مختار الصحاح ، 1/ 413 . ابن منظور ، محمد بن مكرم ، لسان العرب ، 2/625 .

[9] المُطَرِّزِىّ ، ناصر بن عبد السيد ، المغرب في ترتيب المعرب ، مادة نكح.

[10] الموصلي ، عبد الله بن محمود ، الاختيار لتعليل المختار 3/81 .

[11] الميداني ، عبد الغني ، اللباب في شرح الكتاب 3/3 .، الحصكفي ، محمد بن ، الدر المختار 1/177.

[12] الزرقا ،  مصطفى أحمد ، المدخل الفقهي العام، 1/563..

[13] سورة الصافات الآية : 22

[14] ابن منظور ، لسان العرب ، 2/293.

[15] الجزيري عبد الرحمن بن محمد ، الفقه على المذاهب الأربعة ، 4/8

[16] ابوزهرة ، الأحوال الشخصية ، ص 19 ، عبدالحميد ، محمد محي الدين ، الأحوال الشخصية في الشريعة الإسلامية ، ص 10

[17] ابن منظور ، لسان العرب ، 15/407. ، الفارابي ، أبو نصر إسماعيل ، الصحاح ، 6/2530.

[18] ابن الأثير ، مجد الدين أبو السعادات ، النهاية في غريب الحديث والأثر 5/227.

[19] البستاني ،  ، محيط المحيط ، باب الواو  2/2287

[20] سورة البقرة : الآية  257.

[21] سورة الرعد: الآية  11.

[22] الجرجاني علي بن محمد ، التعريفات ، ص 254 ، ابن نجيم ،  ، البحر الرائق ، 3/117.

[23] السرخي ، شمس الدين ، المبسوط ، 5/2. ، الكاساني ، علاء الدين بن مسعود ، بدائع الصنائع 2/247  ، السمر قندي ، علاء الدين ، تحفة الفقهاء 2/149 .

[24] مصطفي الزرقا ، المدخل الفقهي العام ، مرجع سابق ، ص 843

[25] ابن نجيم ، البحر الرائق شرح كنز الدقائق ،3/117.

[26] الكاساني ، بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع ، 2/247 . ،  ابن عابدين ، حاشية رد المحتار، 3/55.

[27] سورة البقرة الآية: 231

[28] سورة البقرة الآية :230

[29] الجصاص ، أحمد بن علي ، أحكام القران ، 2/100 . ، الألوسي ، شهاب الدين محمود ،  روح المعاني ،1/535 .

[30] سورة الأحزاب  الآية : 51

[31] الكاساني ، بدائع الصنائع ، 2/248..

[32] مالك ،  الموطأ ، رقم 1914 ، 3/ 749 ، مسلم ، رقم 1421 ،  1/641.

[33] بن همام ، فتح القدير ، 3/259. ابن نجيم ، البحر الرائق 3/117 . .

[34] المسند : رقم 26572 ،44/269 ، النسائي ، رقم 5374 ، 5/ 179 .

[35]  الطحاوي ، ، شرح معاني الآثار حققه 3/11.

[36] الموصلي ، الاختيار ، 3/95.

[37] نقل عن الائمة الاربعة ان هذا الحديث لم يخرجه احد من الجماعة ، غير انه معمول لديهم في حق المرأة البالغة : العيني ، البناية ،5/93 .

[38] ابن فارس ، 3/221.

[39] الرازي ، ص 169.

[40] سورة المائدة : الآية 106.

[41] مجمع اللغة العربية ، المعجم الوسيط ، 1/497.

[42] ابن نجيم ، ص56.

[43] ابن عابدين ، 5/ 641.

[44] الجرجاني ، 129

[45] ابن همام ، شرح فتح القدير ، 6/446

[46] سورة البقرة : الآية 282.

[47] سورة الطلاق : الآية 2.

[48] صحيح البخاري ، رقم 2515 ،3/143

[49] البيهقي ، 13/349.

[50] سنن الدار قطني ، تحت رقم :3596 ، 3597 ، 3598 ، 3599 ، 4/356

[51] مصطفي بن سعد ابن عبده، مطالب أولي النهي ، 6/591.

[52] ابن القيم، الطرق الحكمية ، ص128، 136، 137.

[53] البيهقي، السنن الكبري ، 7/464.

[54] زفر بن الهذيل بن قيس العنبري ، ابن حبان ، الثقات ، 6/339.

[55] ابن حزم ، المحلي ، 9/396.

[56] الزحيلي ، حقوق الانسان في الاسلام ، ص 216.

[57] حسن البنا، المرأة المسلمة ، ص7.

[58] آل عمران الاية 35-36.

[59] القصص 23-26.

[60] الزنداني ، المراة وحقوقها السياسية في الاسلام ،ص20.

[61] مرزا، مشكلات المرأة المسلمة المعاصرة، ص42.

[62] مصطفي إسماعيل بغدادي ، حقوق المرأة المسلمة في المجتمع الإسلامي ، ص 133.

[63] محمد ابوزهرة ، ابوحنيفه حياته وعصره وآراؤه الفقهية ، ص 345.

[64] الكاساني ، بدائع الصنائع ، 2/255 .

[65]الزيعلي ،  تبيين الحقائق ، 4/209

[66] المرغيناني، الهداية شرح بداية المبتدي، 3/116.

[67] ابن القيم الجوزيه ، الطرق الحكمية ، 151

[68] سورة البقرة الاية 282.

[69] الكاساني ، بدائع الصنائع، 6/280.

[70] ابن حزم الأندلسي،  المحلى بالآثار ، 8/480

[71] المرغيناني، الهداية شرح بداية المبتدي، 3/116.

[72] الكاساني ، بدائع الصنائع ،6/280.

[73] الزيعلي ،  تبيين الحقائق ، 4/209

[74] القدوري ، مختصر القدوري في الفقه الحنفي ، 9/4373

[75] ابن القيم الجوزيه ، الطرق الحكمية ، 151

[76] الجصاص ، احكام القران ، 2/232.

[77] الكاساني ، بدائع الصنائع ، 6/282.

[78] العيني الحنفي ،

[79] سورة النساء الاية : 11

[80] سورة البقرة الاية 282.

[81] سورة الطلاق ، الاية 2

[82] الكاساني ، بدائع الصنائع ، 6/279.

Asymptomatic Individuals with Coronavirus Disease‑19 as Infectious Cases and Encouragement Immunity Hypothesis

Asymptomatic individuals with coronavirus disease‑19 (COVID‑19) play a significant role in viral
transmission. These individuals are in the incubation period as healthy. Until now, the immune
responses of asymptomatic individuals have not been fully understood, and research evidence is very
lacking but few studies have indicated increases in the number of lymphocytes in the blood, giving
them strong cellular immunity. The blood of survivor’s silent carriers (asymptomatic individuals) may be
used as prophylaxis or/and treatment for patients. This review is focused on COVID‑19 transmission,
appropriate screening and testing, perspectives on immune responses in silent patients and their role
in the transmission of infection, the association of human leukocyte antigen haplotypes and COVID‑19
infection, and the perspectives on convalescence plasma and encouragement immunity hypothesis as
treatment and/or prophylaxis for COVID‑19 management. The current review can serve as an incentive
for researchers in the field of immunology, ecology, and virology. The review also rationally reports and
critically analyzes the information available by focusing on and identifying future steps and strategies
aimed at finding suitable solutions to COVID-19 management challenges by encouraging immunity